Sunday, November 24, 2013

تأتيها في الحلم

تاتيها في الحلم فتصحو في وسط الليل تبحث عنها عن اخر كلام دار بينهما تسترجعه تنظر الي اخر صوره لهما ، لا تفهم حتي الآن كيف و متى، تلوم نفسها ثم تلوم البعد و الظروف ثم تدرك انها لم تعد تهتم، ألم تعد تهتم ؟ فلما اذن تأ تيها في قلب الليل و تقلق مضاجعها ؟ ربما غضب و شعور بالعجز ربما لم تأت بعد من تأخذ مكانها الفاضي ، اعتاد ان تتعرف و ترافق من اجل المتعه، متعه ان تكتشف جسد جديد و عقل اخر و روح تغزوها و من اجلها اوقفت نفسها،  تعرف جيدا نفسها فبعد الجسد يأتي الاهم عقل امرأه، تتعلق بجسد ثم تزهده و تعشق الافكار و الكلام فتمر واحده بسرعه الضوء و تتمختر واحده بسرعه الجمل في علاقتها
لكنها لم تمر حتي، سينكسر و تنسحق ذكرياتهما معا بمجرد ان تأتي اخري ،أولم تأتي بعد؟ اصبحت صعبت المزاج معهن
كانت حفله صاخبه شعرت بنظرات. الاعجاب و لكنها لم تبادلها الامر تجاهلت  و تحاشت اكملت رقصها و ضحكها و حديثها اقتربت منها اخرى تحدثها ان هناك من تريدالحديث معها عرفتها لم تتعود ان ترفض امرأه  على الاقل قبل ان تقترب منها او بالاصح قبل ان تنام معها ، الحب يبدأ بإعجاب و بشهوه حتى لولم تشبعها مباشره و لكنها المحرك الاول  ،في تقاليد المواعده يذهب الطرفين لل فراش بعد ثاني موعد ،و في تقاليدها تأخذهن للفراش مباشره ،لم تشعر بأي رغبه في فعل ذلك و لكنها اشارت لها بابتسامه حتى تقترب سألتها لماذا لم تأت هي بنفسها تحدثها ،قالت انها "بتتكسف" اقتربت منها تقبلها ثم ظلتا قرب الساعه بين حديث و قبلات ،واجهتها مشكله انها لا تحب الشقراوات ربما الامر يبدو سطحيا تافها الا انها فعلا لا تشعر بأي انجذاب نحو إمرأه شقراء ،هم زي لوح التلج مش بيبان عليهم حاجه و عيونهم ميته مش بتقول اي كلام ،عندما قالت هذا الكلام اتهمتهااحداهن بالعنصريه  و لكنها تكره البرد و تعشق الدفء و الشمس و كل من ياتي من بلاد الشمس
لم ترد ان تكسر قلبا اخر،فطالما ابكت نساء و كسرت قلوبهن و ربما تشعر ببعض الضيق الآن لانها لم تستطع ان تمنع ذلك، لا يمكن ان نلوم انفسنا اذا اننا لانبادل امرأه نفس القدر من الرغبه هو امر محير لكنها تقدر الآن هذا او تتفهم عندما تحمل امرأه هذا الاعجاب و تلك الرغبه  تتفهم اكثر من ذي قبل و تحاول التعامل معه برقه و حنيه اكثر  .
 دعتها لعشاء في بيتها جاءتها تحمل زجاجه نبيذ بس انا مبشربش و معنديش حتي فتاحه
اصابتها بالحرج و لتخفف عنها اخدت الزجاجه و فتحتها بسكين المطبخ  ثم صبت النبيذ في كوبايات الشاي ضحكت على منظر الكوبايات
مبتفرقش معاها كتير ان تشرب كحول ولا عصير مانجا فهي تعلم تماما ما تريد و مالا تريد و لا تخفيه و تتعامل في امور الحب بحريه و بدون اي حرج
ضايقتها رائحه السجاير و هي تقبلها ، لكن سبق ان تسامحت مع هذا لنساء اخريات ، تبادلا القبلات و الكلمات لم تشعر باي رغبه في استكمال الامر معها او ان يتطور لم تجد اي متعه حتى في لمسها  لم تكمل و لم ترد على الحاحها انسحبت بهدوء و ارسلت لها رساله قصيره "لا تسأليني لماذا لكني سأتوقف هنا".  
في بعض الاحيان تصبحين من الغباء من ان تفهمي و من الضعف من ان تقاومي و انا لا احب ضعيفات العقول

5 comments:

Anonymous said...

الرغبة فى اكتشاف شخص شئ جميل واتفق معاكى ان الحب الحقيقى لا يبدأ قبل الجنس لأنه فى السرير ما بيكونش فيه تمثيل .
ممكن تقولى كلام كتير حلو لكن السرير يكشف اشياء عديدة وليست كل امرأة تستحق الاكتشاف جنسيا لابد من وجود مشاعر حقيقية ورغبة حقيقة فى الاكتشاف مش بس اعجاب عابر بالشكل او طريقة الكلام ومش بس افتتان قصير المدى زى مثلا لقاء عابر فى حفلة

اتمنى ما اكونش ضايقتك فى التعليق بتاعى على البوست اللى فات انا اللى كتبت تعليق زهرة برية ودى المدونة بتاعتى
الغريبة انى عملت المدونة دى من فترة طويلة وانشغلت عنها ولما جيت عايزة اكتب تانى نسيت الباسوورد.
انا متابعة المدونة بتاعتك من حوالى سنة 2007 وحقيقى اسلوبك فى الكتابة هايل رغم اختلافى معاكى فى كتير اوى
من افكارك
اتمنى انه تيجى فرصة او يكون فى او مجال اكلمك عالفيس بوك او الياهو حكون سعيدة بجد
اتمنى لك السعادة دايما

M.Aly said...

كتباتك جميلة واتابع المدونة منذ زمن
لكن طابع الغموض زايد شوية
وساعات بتوه منك، يمكن عشان انا رجل ولست إمرأة :)

Shahenaz Flower said...

مشاعرك فياضة واسلوبك فى الكتابة جميل بس للأسف انا مش حاسة انك بتكتبى عن الحب .
يعنى ممكن يكون اللى بتعبرى عنه عموما فى كتاباتك هو افتتان بالشكل وانجذاب عاطفى مؤقت وشهوة جنسية وغريزة حب الاكتشاف كل دول متلخبطين على بعض وبيتهيأ لك انهم حب
بس اكيد لو فى حب حقيقى الشخص ما يقدرش يحب اتنين فى وقت واحد او يحب حد وينام مع حد تانى على اساس انه بيكتشفه جنسيااو غير كدة من المبررات اللى بتبرر الخيانة الجسدية
بالتأكيد كل انسان حر يعيش حياته بالطريقة اللى تريحه بس ويعمل اللى هو عايزه بس لازم يسمى الأشياء بمسيمياتها الحقيقية بمعنى انه ما يسميش النزوات العاطفية والعلاقات المؤقتة العابرة والرغبة فى اكتشاف شخص ما جنسيا ما يسميش كل ده حب لأنه بالتأكيد كل ده مش حب
وعلى العموم برده كل انسان حر في آراءه واعتقاداته يعنى لوحدشايف ان ده هو الحب الحقيقى من وجهة نظره يبقى اوكى مفيش مشاكل
الاختلاف فى الرأى لا يفسد للود قضية

Bipolar-Girl said...

احب تلك السطور اللتي تستر فيها الذكريات

Anonymous said...

بدي اعرف منك كيف استطيع ما اكون ضعيفة امام من احب او كيف اعرف انها تصدق بالاقوال والافعال معي هي اول مرة بحياتي بشعر بهيك شعور من سنة ونصف وتعلقنا ببعض كثير لكن روحانيا فقط ليس اي امر مادي بيننا ما يؤلمني انها بعد ان رأت اختي صارت تتقرب منها والآن بحس انهم بيتكلموا مع بعض بالسر انا اشعر نار بجسمي كلما احسيت فيهم كيف اعمل لارتاح طبعي لا احب الخيانة وليس لي اي خبرة بهالأمور احتاج احد ينصحني والاهم عبحاول ابتعد ماعبستطيع شيء مكتفني على فكرة هي اول مرة بمر بهيك تجربة ولست صغيرة في السن ولا اريد بديل اريد بس تنصحيني ما اعمل
اشكرك وسامحيني للاطالة عليكي ..