Thursday, December 27, 2012

في زمن الاخوان


خرجت و كان الخوف و القلق يملؤها تعرف انها ستعود لفراشها البارد لتنام وحيده ينقصها وجود ها بجانبها في الفراش فكرت كثيرا من هي التي تريدها اهي من زعمت انها تحبها و ظلت في انتظارها سنوات ثم اذا بها تتحول الي لوح من الثلج عند لقائهما بعد كل هذا البعد اكان حبا ام مجرد رغبة في اثبات شيئا او ربما الانتقام عندما عرفتها كانت بريئة و كانت على طبيعتها اكثر ثم تحولت مع الربيع الي شخص اخر يسيطر عليه حب الذات او ربما حب الظهور لكن لما اللوم و هي ايضا لم تهتم الا بنفسها الا برغباتها و ما تحتاجه 
نتعلم كيف يكون الحب بتجاربنا و تقل انانيتنا في الحب مع الوقت و نصبح اكثر ضعفا مع من يحبوننا و يظهرون حبهن و قد يذلون انفسهن و يقل ضعفنا مع من نحب و لا يبذل اي جهد ليبادلنا نفس الحب 
لا تطيق ان تكون بعيده عن وجود امراه عن جسدها و لمستها هناك من تسطيع و هي لا تطيق فهن لها كالهواء تتنفسه هن عندها سر الحياه 
لم تعد تشتاق اليها لم تعد تفكر فيها الا بطريقة عابرة تتساءل ماذا افعل معها هي لا تهتم و هي فقدت الاهتمام و اخرى تريدها بشده تحبها و تهتم بتفاصيلها و معرفة اخبارها تجد الوسيلة و الطريقة للوصول اليها اذا تعذرت الطريقة المعتاده و لو كانت في اخر الدنيا 
تحاول ان تشعل رغبة بداخلها فتزيد وقودها فاذا بها تضعف امام من احببتها و تنسي من احبتها 
تعجب و فتح فمه و هي بصحبتها لم تنطق بكلمة فظن انها لا تتحدث العربية ثم اندهش عندما علم انها مصرية "مثلية من بلد الاخوان!!!؟" تساءل الرجل فابتسمت له و ادارت ظهرها ثم مضت معها و ابتعدا يصاحبهما جملته لاحول و لا قوة الا بالله كان يعلم انهما سيمارسان الحب و شعر بالضيق و الغيظ لانه لم ينل امراة في حلاوتها بينما فضلت هي ان تكون لامراه و هو امر يحرق الرجال اكثر من ان تكون من اعجبته مع رجل اخر ليس غريبا و لا يغير من شيئ ان الاخوان يحكمون مؤقتا  و من المؤكد انه بداخل الجماعة  مثليين و مثليات  مثلما يوجد في حزب الله او اي تجمع للبشر  
راودتها عن نفسها طول القاعده و فضلت تتحرش بيها ما كان بينهما لسنوات لم ينطفيء بعد ثم توهمت انها تحب امراة اخري لا تمنحها حتي نفسها الا بعد مشقة ادعت في البداية انها لا تعرف الجنس و لا تمارسة و انها تكتفي بالحب ربما كان نظام تحمي به نفسها من الاخرين لكنها قد ظلمت من احبتها فهي تعيش صائمة و لا تريد ان تمارس الحب مع اي امراة اخري و لكن اي حب هذا الذي يقهر فيه احد الطرفين الاخر و يحرمة من حقة انه ليس بحب انه انانية تقتل الحب