Sunday, May 16, 2010

أنا مثلي وثائقي البي بي سي




وثائقي البي بي سي عن المثليات و المثليين وثائقى موضوعي بعيد عن السب و النمطية جود جوب بي بي سي

9 comments:

Sigrdrífa said...

مع الآسف ان الاعلام و المثقفين العرب لا يزالون يعيشون في بداية القرن الماضي من ناحية ثقافتهم عن موضوع المثلية او التحول الجنسي..

ليس هنالك امل من عامة الشعوب الشرق اوسطية من تقبل الموضوع اذا كان جهابذتهم بهذه العقلية.

آفضل حل لآي مثلي عربي ان يهاجر و يستكشف نفسه بعيدا عن وطنه الذي لم و لن يتقبله كآنسان له حرية الحب و الإختيار.

زيــــــرة النســــــــــاء said...

hello,check my blogger
http://donjuana.blogspot.com/

allah-slave said...

طيب

tamergamal said...

أول تعليق لخص الموضوع و جاب المفيد
أيوه احنا المثقفين العرب لسه متأخرين, و أى فاجر شاذ أو فاجرة شاذة عايزين يمارسوا الوساخة دى يطلعوا فى ستين ألف داهية بره و هناك هايلاقوا البيئة المناسبة اللى تحتضن وساختهم و نجاستهم, فا ريحوا نفسكم مافيش حاجة اسمها حقوق الشواذ فى مصر, و كفاية ان الحكومة متساهلة معاكم, اللى زيكم لازم يتعدموا فى ميدان عام

YouTube Video said...

great words thanks
YouTube Movies
YouTube Video
YouTube Videos

Anonymous said...

عزيزتي صاحبة المدونة
صديقيني لا أنا ضد المثليين ولا المثليات... ولا أشهر بأحد بل أدافع حتى الموت بحقكم في التعبير والحب والحياة. ولكني ألاحظ أن الكثير من المثليين - وسامحيني- عندهم بعض الغرور! الحق أقول لك، عندهم تعالٍ وكأنهم نوع خاص من البشر... إن كان المثليون يريدون أن يعاملهم الآخرون بشكل طبيعي، عليهم تطبيع علاقتهم مع الآخرين أيضا...
وأكرر منتهى الاحترام والتقدير...
عابر سبيل من بيروت....

Anonymous said...

شكرا جداً

www.omani4ever.net/vb

Ahmed Ashraf said...
This comment has been removed by a blog administrator.
Ahmed Ashraf said...
This comment has been removed by a blog administrator.