Sunday, March 01, 2009

غباء و شذوذ

نعرف جيدا ما علينا أن نفعله عندما يكون علينا أن نفعله , و نعرف أن هذا الصوت بداخلنا الذي يقول "ايوه إعملي كده" هو أصح و أصدق صوت لانه إحنا
أتحاشى بشده ان اخد النصح في أمور قلبي ,لاني عارفة أني عارفة من أحب و من اهوى و من أريدها و من لا أريدها و أعرف من أريد ان أقترب منها المسها و تلمسني .
و لأني علمت نفسي أن لا امنعها من أن تنطلق في الحب يؤرقني لما يكون في حد كاتم مشاعرة اعرف عذاب و ألم ان تكون في الحب لإنسان و هو مش حاسس بيك اعرف ألم أنه يكون قدامك و إنتي ساكته لسانك مش قادر يقولها
و كنت بسأل ديما طيب ليه بنعمل في نفسنا كده طيب ما نقول و خلاص أنا من أنصار أن نعبر عن هذا الإحساس الجميل لمن نحمله له ....نتردد عشان ديما بنفكر في اللي حيحصل بعدها ...و إبه يعني اللي حيحصل ممكن هي تكون حاسه بيكي و ساعتها حتقولك إذا كانت هي كمان تحمل لك شيئا و ممكن الحكاية تتكمل او إنها تريد فقط منك ان تكوني صديقة أو حتى حد بتشوفوا و تتكلم معاه من غير حتي صداقة و ممكن إيه تتصدم و تبعد ...في ناس لما بنقولهم اللي في قلوبنا و نبين حبنا بيبعدوا في ناس بتحب تاخد بالجزمة و تحب حد يذلها و ساعتها بس تتعلق بيه و تحبه


يعجبني الشذوذ و لم تعد تزعجنى الكلمة في راسي ما يزعجني و هي في راس الباقيين ... الشذوذ يعني التفرد
الشذوذ يعني حاجة مش بيعملها غيرك ... كل منا عنده شذوذ و في النهاية ده عادي ... حتى الكلمة لو كررتها كتير حتحس إنها عادية مفهاش شذوذ .
إزاي في رجاله كده في الدنيا بيقنكروا انهم جامدين و بيحاولوا يوقعوا أول واحده يقبلوها من غير ما يعرفوا إنها ممكن تكون مش طيقاهم ...
دخلت القافلة اربعة حلاليف وهي , تسألت ما الذي يجبر إمراة شابه أن ترافق أ ربعة حلاليف لكل منهم كرش ضخم لا يقوى أن يحملة لعنت الزمن في سري و ضحكت.

أدركت حقيقية ان كلنا أغبيا ..... في مستويات من الغباء و الغباء إنك متقدرش تفهم حاجة تكون واضحة زي الشمس و ساعات بيركبنا الغباء و مش بنشوف اللي واضح و نحب و نتعلق بالأغبيا و بنفضل أغبيا إحنا كمان لحد لما ندرك حماقتنا قبل حماقتهم

16 comments:

Methliya Falastiniya said...

عزيزتي امرأة مثليه،
انا ايضا من انصار التعبير عن الذات و يزعجني جدا كبت المشاعر لأنه أسوأ احساس في العالم. لكن هناك حقيقة لا يمكن تجاهلها - و هي ان العواقب يمكن ان تكون وخيمه في كثير من الأحيان... فأنا اقف في هامش علامات الاستفهام اليوم و في هذه اللحظات اكثر من اي وقت آخر يؤرقني كثيرا انني لا استطيع ان اكون صادقة مع انسانة اعتدت معها لى الصدق و الصدق فقط.. لكن ان كان هذا الصدق طريقي لأن اخسرها.. بالعربي بلاش منّو :)

كتير حبيت تعريفك لكلمة "شذوذ"! من اجمل ما قرأت!! شكرا على الفكير الراقي و العميق.

مثلية تبحث عن ذاتها said...

دايما مميزة و دماغ
شذوذ
كلمه على قد ماهي طبيعيه على قد ماهي بتخلي ناس تتضايق
الحب مش دايما سهل نبوح بيه
خاصة لو مفيش امل منه

متغيبيش تاني عشان بتوحشني كتاباتك جدا

أخت مسلمة said...

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أعرف تماماً كيف ستقع كلماتي على مسامعك، ففي يوم من الأيام كنت أقف على ذات الضفة التي تقفين عليها أنت الآن..بل على ضفة متخلخلة ومتهاوية أكثر، ولكني كنت أصر بأني أقف على أرض صلبة، وأن المشكلة هي فقط في عقل الآخر. ولكني أتساءل.. لماذا لا نعرف كيف نعيش شذوذنا -كائن ما كان- بهدوء وسلام وبدون ضجة إن كنا حقاً مكتفين ومتقينين من صلابة الأرض التي نقف عليها، لماذا نسعى -ولو بدون وعي منا- إلى الإعلان والمجاهرة وأخذ توقيعات الجن والإنس على ما نفعل إن كنا مرتاحين حقاً!

أعرف تماماً ماذا تعنين بالرجال الذين لا يرون في أي فتاة سوى الجسد والجنس، ولكني أعرف أيضاً بأنه للطبيعة البشرية حقها ومنبهاتها، وأن الخالق العليم الحكيم وضع طريقاً واضحاً، وبين لنا شريعة محددة.. وبين لنا حقيقة وقيمة هذه الحياة الدنيا أمام حقيقة الحياة الآخرة الخالدة، بيّن لنا الحلال وبين لنا الحرام وأوضح لنا ماذا نفعل حيال ما يشتبه علينا من الأمور، وبيّن لنا عاقبة من يتخذ إلههُ هواه!

وأعرف.. بأنّه غير صحيح بأنّ كل العلاقات الإنسانية بين الرجل والمرأة تبدأ بتألق وجاذبية ثم تبدأ بالهبوط فيشوبها الكآبة والمزاجية وعدم الاكتفاء والقلق والبحث عن شيء آخر، والملل! ولكن هذا ينطبق فقط على العلاقات غير الشرعية، لسبب بسيط، بأنّ كل علاقة ليست قائمة على شرع الله تعالى (الزواج القائم على المودة والرحمة) والإحسان، تغادرها البركة، وما أدراك ما البركة يا إنسان!

وأعرف تماماً تلك اللذةالتي تشعرين بها عندما تمسكين بقلمك وتبدئين بتعرية نفسك أمام جمهور.. أمام جمع ما.. ولو أي جمع، المهم جمع يسمع ويتفاعل.. ولا ضير من بعض التصفيق أو بعض الرجم.. لافرق، طالما لدينا جمهور نثير اهتمامه أو حفيظته! وأعرف.. أن المسألة أعمق بالنسبة لك.. (يبدو كأني ملكة المعرفة..).
هذا الكشف.. هذا البوح عن مشاعرك وأحاسيسك وأفكارك ومعتقداتك فيه متعة.. بل لذة،،، تكشفين لنفسك.. ولنا.. ثم بعد الكلام تعودين للملمة آثار من مروا وقطفوا من "ثمارك الشهية" كما تظنين! شهوة الكلام هذه أعظم من شهوة الجنس!
وكما قال رسول الله عليه اطيب الصلاة والسلام -بالمعنى- وهل يكب الناس على وجوههم ومناخيرهم إلا حصاد ألسنتهم!

وأعرف.. تلك التخمة التي تصيب "الأنــا" من نشوة رؤية نفسك "مختلفة".. مختلفة بالتعبير، مختلفة بالفكر.. مختلفة بالمشاعر.. مختلفة بالأحاسيس.. مختلفة بالأداء.. مختلفة بالحضور.. فقط مختلفة.. ولو بالعصيان.

أختي.. إن ابتليتم بالمعاصي فاستتروا.. استتروا يا أختي العزيزة!

لا أقول لك استتري من الشذوذ الجنسي وعلاقاتك العاطفية والجنسية الأنثوية -الأنثوية تحديداً، لا.. بل وإن كنت تتحدثين عن علاقة عاطفية وجنسية برجل سأقول لك "استتري يا أختي.. استتري عافانا الله وإياكِ"، كي لا تكوني ممن يساهمون في نشر المعصية، كي لا تكوني ممن يحاربون الله ورسوله -وأنَّى لكِ بحرب الملك الواحد القهّـار؟!".

مهما كان نوع معصيتك أختي، سواء كانت خَلقية أو مكتسبة، فالحلال بيّن والحرام بيّن وبينهما أمور متشابهات (شُبَه)، فإن اشتبه الأمر عليكِ فدعيه للأحوَط، فإن لم تستطعي ولم تملكي زمام أمرك، وابتليتِ بالمعصية استتري ولا تكوني ممن يحملون راية المعصية بكل "جرأة" تحت مسميات عديدة وكاذبة ومخادعة جداً من شاكلة "حرية الرأي" و"حقوق الإنسان" و"التلقائية"، واكتفي بكونك عاصية، ابتغاء وجه ربك الكريم!

وأخيراً، ادعي الله تعالى أن "يحفظك من الفتن ما ظهر منها وما بطن"، وادعيه تعالى أن "يريك الحق حقاً ويرزقك اتباعه ويريك الباطل باطلاً ويرزقك اجتنابه"، واسأليه "العفو والعافية في الدنيا والآخرة".

أسأل الله تعالى أن يهدي كل إنسان في قلبه بذرة خير إلى دينه العظيم وصراطه المستقيم.

وفقك الله تعالى وسدد خطاك بالحق، ووأنار لك قلبك ودربك، ورضي عنك وأرضاكِِ في الدنيا والآخرة.

والسلام عليكم يا أختي ورحمة الله وبركاته.

palestinianlesbian said...

mallah wa3za!!! lieh hal2ad twileh?! ;)

Suz said...

قبل وعي الكامل بهويتي الجنسيه كنت استحاله اقدر اعبر عن مشاعري او رغباتي كنت دايما كتمه شعوري جوايا ويمكن ده سببلي تعب كتير في حياتي
لكن دلوقتي وبعد ماقدرت اتعرف علي نفسي كويس واعمل سلام وراحه بيني وبين نفسي بقدر اعبر كويس عن مشاعري في كل الاوقات
وفعلا احساس ممتع انك تقولي اللي جواكي للانسان اللي انتي عاوزه تقوليله وفي الوقت اللي تحبيه
اما بالنسبه لكلمه شذوذ
الكلمه نفسها عاديه لكن التداول الاجتماعي للكلمه اعطاها ايحاءات غبيه وده اللي بيضايق

اخ مسلم said...

12 وضعية من اشهر انواع الجماع العربي
بواسطة : منتديات
27 شباط, 2009 | 0 تعليق


قال بعضهم: إذا أردتَ الجماع ألق المرأةَ الى الأرض وضمها الى صدركَ مقبّلاً لفيها ورقبتها مصّاً وعضّاً وبوساً في الصدر والأعكان والأخصار ، وأنتَ تقلّبها يميناً وشمالاً ، الى أن تلينَ بين يديكَ وتنحلّ . فإذا فعلتَ ذلكَ تأتي شهوتكما جميعاً .


وذلك ممّا يقرّب الشهوه للمرأة . وإذا لم تفعل ذلك لم تنل المرأة غرضاً ولا تأتيها شهوة . فإذا قضيتَ حاجتكَ واردتَ النزول فلا تقعْ قائماً ، ولكنْ إنزلْ عن يمينكَ برفق ، فأنْ حملت المرأة في تلك الساعة يكون ذكراً إن شاء اللّه تعالى . هكذا ذكره أهل الحكمة ونصّ عليه أهل العلم رضوان اللّه عليهم أجمعين ، أنّ مَن وضعَ يدَه على جوف المرأة وهي حامل وقال بسم اللّه وصلى اللّه على رسولهِ صلّى اللّه عليه وسلّم ، وقال: اللهمّ بحرمة محمّد يكون هذا الحَملُ ذَكراً ، فإنّي سمّيته محمّداً على إسم محمّد نبيّكَ صلّى اللّه عليه وسلّم . ويعقد النيّة في ذلك فإنّ اللّه تعالى يكوّنه ذَكَراً ببركة رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم .
http://helwa.maktoob.com/الحياة_الزوجية-مقال79783-12_وضعية_من_اشهر_انواع_الجماع_العربي.htm

اخ مسلم said...

بقية المقال الجميل في الرابط
ويوجد مقالات احرى رائعة

Jasmine said...

هو كلمة شذوذ معناها فعلاً التفرد زي ما إنتي قلتي, لكن المجتمع بياخدها في سياق تاني خالص, تحديداً عندما تقرن بالجنس, يعني بمعنى آخر لفظ شذوذ جنسي

إيه أصل اللفظ ده؟ أصله من مراجع علمية في الطب النفسي, زي اللي اتحذفت منها المثلية في السبعينيات.

و بيشير لإيه اللفظ ده عامة؟
بيشير لحالات زي المغتصبين اللي ما يستمتعوش بالجنس إلا إذا إغتصبه بالقوة, أو المتحرشين عامة, أو البالغين اللي بيستغلوا الأطفال لإشباع غرائزهم الجنسية, أو من يجامع بنته أو أخته و و إلخ. يعني من الآخر خروج عن طبيعة إنسانية الإنسان و التحوّل إلى غريزة حيوانية.

يبقى الإشارة بلفظ شذوذ جنسي للعلاقة الجنسية المثلية البحتة في حد ذاتها خاطئة, أولاً لإكتمال عوامل الرضا أو القبول بين الطرفين و أيضاً البلوغ أو الرشد للطرفين, و ثانياً لأن المثلية الجنسية ليست مجرد علاقة جنسية بحتة بل يتخللها العواطف و المشاعر و الحب و التودد و و إلخ. تماماً مثل العلاقة الجنسية المغايرة.

الشذوذ الفعلي هو الفكر السائد أن: إنت مش بتحب نفس الشيء اللي أنا بحبه يبقى فيك حاجة غلط.
و في هذا السياق, عندما تكون تلك النظرة من المغايرين جنسية للمثليين, تسمى بال:
heteronormativity

و ده شيء مش جديد على مجتمعنا. مثلاً لو إخترتي أن تكوني من آكلي النباتات فقط و رفضتي أكل اللحوم, يعني
vegetarian
تلاقي أغلبية الناس يثوروا عليكي و يجرموكي و يحاكموكي, إزاااااااي ترفضي تاكلي اللحمة, إنتي بتحرمي الحلال؟؟؟
و كأن رفضك الشخصي لأكل اللحم معناه إنك بتحرميه على الكل, مع أنه جرد خيارك الشخصي و ممكن يكون وراه أسباب شخصية أو صحية مش بإيدك تغيريها. و مع ذلك يسمحوا لنفسهم يحاولوا يفرضوا عليكي حتى اللي بتاكليه.

الشذوذ الحقيقي هو الشذوذ الفكري السائد في مجتمعنا, و لفظ الشذوذ الجنسي بيشير بأصابع الإتهام للمجتمع نفسه لإنتشار الجرائم الجنسية فيه اللي بتنتهك إنسانية الإنسان و حقوقه كما ذكرت آنفاً.

بليز بليز بليز أرجوكي أرجوكي أرجوكي
ما تنساقيش و تتماشي مع الألفاظ المهينة اللي بيستخدمها المجتمع عشان يهاجمك بيها... لأنه لو تماشيتي مع لفظ كهذا للتعبير عن نفسك يبقى هما فعلاً نجحوا أن يطمسوا هويتك كإمرأة مثلية و دللوا أن المثلية الجنسية ليست سوى ممارسة جنسية بحتة, خالية من أي نوع من العواطف و المشاعر الإنسانية.

بتوسل إليكي, مش هتكسبي حاجة من قبولك اللفظ ده.

girlforwomen.17 said...

إلى أخت مسلمة وألخ المسلم
أولا : أنتما تعظان الناس في مواقع كان من المفترض ألا تدخلا فهذه المواقع ليست مرامكما كما اعتقد
ثانيا : انتما تخاطبان ارماة قد لا تكون مسلمة بالأساس فهلا تأكدتم من هويتها الدينية قبل مخاطبتها
ثالثا : كان من المفيد أكثر للقراء أن يقرؤوا خطاباتمك الوعظية في مدونات تحوي منمتديات إسلامية أو عامة تمنكم من إفراغ ما تشئتم من المواعظ
أنا أخاطبكما حتى لا يستخف قارئ هذه المواقع بمضمون خطاباتكما النزيهة
- متصفحة مواقع عربية عابرة -

sammy said...

Dear
friend I am muslim lives in London,I am gay in my 30s I am british I speak Arabic fluently, I would love to meet an Eygptian lesbians, for friendship please send an e-mail to sammycontact@hotmail.com

send e-mail in English or arabic
Thanks very much
Salaam
love
Sammy

مثلية تبحث عن ذاتها said...

انا بس بوجه تحيه من عندك يا يوميات مثليه الى ياسمين اللي دايما بتكتب معلومات جميله و فعلا بستفيد منها

emraamethlya said...

جاسمين كلامك بيعجبني
بس أنا لم شير لموضوع شذوذ جنسي و قلت ان الكلمة لا تزعجني في رأسي لكن تزعجني في راس الأخرين

LGBTQI said...

عزيزتي امرأة مثلية:- في الواقع انا لم افهم جوهر الموضوع كما يجب وفي كل يوم اقرا الموضوع من جديد حتى اتفحص ان كان قد فاتني امور لم انتبه لها ولكن اكتشف بانني لم افهم شيئ
&&&
ولكنني فهمت شيئ واحد وهو اننا سنعجز جميعنا عن ادراك عواصف المشاعر المتاججة في داخلك حين كتابة الموضوع ولن نستطيع الاحساس باحاسيسك ما لم نكن قد مررنا بنفس الموقف ونفس التجربة ونفس الظروف وان نكون داخ عواصف من المشاعر تعصف بداخلنا لكي نكتب مثل كلماتك التي هي كلامواج المتلاطمة اختلطت داخل عواصف تتحم بها فخرجت تلقائية وقد اختلطت ببعضها البعض
&&&&
دائما تشرق الشمس بعد انتهاء العاصفة الى حين قدوم العاصفة التالية لاننا لسنا مجرد لحم ودم وانما مجبولين من مشاعر واحاسيس

Jasmine said...

مثلية تبحث عن ذاتها,
إمرأة مثلية,

كويس إن كلامي لاقى إهتمامكم, أنا كنت حاسة إني بخبص و بشخبط شخابيط و بلخبط لخابيط, بس انتم كده طمنتوني.

إمرأة مثلية,
أنا فاهمة قصدك كويس و متفقة معاكي
يمكن انا حساسة زيادة عن اللازم للفظ ده
و لا يمكن بارانويا؟ أهو زي ما بيقولوا: العيار اللي ما بيصبش يدوش
ha ha :)

حياتى هتستمر said...

انا كمان بوافقك الراى كلامك جميل وقضية كنت احب افتحها

Ahmed Ashraf said...
This comment has been removed by a blog administrator.