Saturday, October 15, 2011

اول مرة حب

كانت قصة حب مولعة تعرفت علية اون لاين و عجبها اوي انة متدين و طيب و تاكدت اكتر لما شفتة قصتها معاة عملة ز ي الافلام القديمة هي اسمها جود في العشرينات بنت رجل اعمال يمتلك نفوذ و فلوس ز ي الارز و هو شاب من اسرة علي قد الحال من الز يتون شارع مش بعيد عن كنيسة العذراء
هي مش هبلة لكن كانت واخدة الموضوع هز ار و ضحك و تسالي مع صاحبنا بتاع الز يتون لحد لما شافتة طلبت منه يجي لحد منطقتها في هليوبوليس مش بعيد عن القصر الجمهوري
عرف ابن الز يتون يلف عقلها و حيبيتة و عشان نكمل الفيلم بعد ست شهور حب و هيام طلع ابن الاية بيستغلها وحبة حبة يطلب منها حجات ايفون و ايبود و ايباد وماك بوك و تطلع مش دي اول مرة وان ابن الز يتون بيعملها كتير و ده البيز نس بتاعة
لم تتحمل بنت الذوات و انهارت ولما شافها الدكتور الكبير عرض عليها تدخل تستجم و تريح اعصابها في احد مستشفياتة في المقطم وافقت جود

المستشفي في شارع هاديء بالمقطم مستشفي خاص بيدخلها ولاد الذوات معظمهم بحالات ادمان كل حاجة موجودة جوة المستشفي كل وسائل الترفيه و النسيان الا المكيفات طبعا
في غرفة جود امراة في الثلاثينات دخلت هي كمان عشان تنسي بعد ما ضاعت منها بنتها من اول يوم حسيت جود براحة نفسية غريبة و هي معاها و حكيت لها حكايتها و قعدت تحكي كل واحدة للتانية و حبة حبة قربوا من بعض و بقيت مش بتسيب كل واحدة التانية الا في جلسات العلاج او لما بتيجي ز يارة
جود كان عندها الحرية تخرج في اي وقت لكن فضلت في المستشفي عشان تكون معاها جود مبقتش فاهمة هي لية اتعلقت بيها كده هي عمرها ما حسيت الاحساس ده مع اي واحدة من صحبها و اللي حاسة بيها بقي اكبر من انها تستحملة
بليل ميجلهاش نوم و بتقعد تبص عليها و هي نايمة في سريرها بتبقي عايز ة تروح تنام في حضنها لكن مبتعملش كده هي خايفة من رد الفعل خايفة تروح منها و كانت بتسال نفسها هو انا لز بيان ؟ انا عمري ما كنت كده مع اي واحدة هو ينفع احب واحدة ست كده و تحرك قلبي كده اكون عايز ة اكون جنبها طول الوقت و بليل حبقي اموت و انام في حضنها
قررت جود تكلمها بصراحة
في الليل قبل ما تنام طلبت تكلمها :
انا عايز ة اقولك حاجة
ايه يا جود قولي :)
هو انا طول عمري كنت مع ولاد يعني و كان لية بوي فرند علي طول
لية بتقولي كده
انا عايز ة اقولك اني مش ليز بيان يعني
ابتسمت و بصيت لها في عينها كانها بتقرا الجملة اللي جاية
جود اتلخبطت و راحت قعدت جنبها علي السرير و قالت عليها
عشان انا بحبك و عايز اكي
انا عارفة و مش لاز م نكون لز بيان عشان نحب بعض
فهمت جود ان هي كمان
قعدوا الاتنين في نفس السرير لحد الفجر يتكلموا و لما تعبوا ناموا كل واحدة في حضن التانية ز ي اتنين اول مرة يحبوا