Tuesday, September 13, 2011

راجل مومس

يستطيع ان يقدم مؤخرتة دائما لمن يدفع تعبير صادم مش كده لكنة واقعة الذي يعيشة منذ سنوات هو ليس بالضرورة ان يكون مثلي فهو لا يقع في حب احد من الرجال و لكنة يقع في حب اوالهم او ما سيقدمونة لة في المقابل يمكنة ان يلعب الحبيب او المومس او اي حاجة و يقدم نفسة المرة دي من اجل حتي مكاسب رخيصة خسة او وجبة عشاء او فسحة
ينتقي صيدة من الرجال و يحاول الوصول الية و ايقاعة ليا خذ ما يريد اراد الحصول علي فيز ا لامريكا علم من احد معرفة ان احدهم يقيم حفلا عندة في شقتة بالمهندسين
حضر نفسة كويس و ذهب للحفل و حصل علي الفيز ا بعد ليلة قضاها في فراش راجل اكبر منة ب 20 سنة علي الاقل هو ذو شان في السفارة الامريكية سهل له اجراءات الفيز ا و استطاع السفر و هناك تعرف علي اخر لدية ما يكفي لمساعدتة و استطاع ان يعمل بيبي سيتر يعني جلس اطفال و لم يكتفي بمجالسة الاطفال بل كان في بعض الاحيان يجالس الاباء و ياخد اللي فية القسمة عاد لمصر بعد ان تعرض للضرب علي يد احدهم بعد ليلة معاة وقع في ايد واحد قعد يضرب فية لما عدمة العافية
عاد لمصر و قرر ان يتوب و يبحث عن حبيب له يكمل معة المشوار قابل كريم
كريم كان واد امور اوي و صوتة حلو اوي حاس لاول مرة انه بيحب حد لكن كريم مكنش عندة حاجة يديهالوا هو مستحملش مع اول فررصة قدم مؤخرتة لواخد ايطالي في عمر جدة عشان يقدر يعيش معاة و العجوز يصرف علية و مش بس كده من وقت لوقت كان بيعرف شباب من الشارع و من المترو يجبهم البيت و ينام معاهم كانوا بيسرقوا موبيلاتة و فلوسة
هو عايش مومس و في ز ية كتير مش بالضرورة يكونوا مثليين بس الناس دي اختارت تبيع نفسها عشان تعيش و عمرهم ما عرفوا يعني اية حب منهم رجالة و نسوان

Thursday, September 01, 2011

سيجارة حشيش

مكنش عندها إختيار بعد معاناة و مرمطة من محل ل محل و مطعم لمطعم بدبلوم السياحة كل واحد يفك عقدة و كلاكيعو النفسية عليها هي قبطية و مزة و دي كانت مشكلتها كل ما تشتغل في حتة تقعد النسوان الغيرانبن منها يلاقحوا عليها بالكلام عن الخنازير شوية و الكفار. شوية مع انها عمرها ما دقيت المرتدلة و مش واحدة كافرة دي بتصلي و تصوم و. بتعرف ربنا و واما الرجالة اللي يقعد يقلها ناقصك حجاب و اللي يقعد يكلمها عن الاسلام يا جمالة و. ازاي لو اسلمت حتكون حياتها جنة لانه حيتجوزها و يهديها و حتی في الاخرة حتدخل الجنة برضة لانها حتكون زوجة مسلمة مطيعة لرجل مسلم كانت بتقول في عقل بالها اية علاقة الهداية و الايمان و. الجنة بالراجل ابو. كرش و دقن دة اللي مش عايز غير انه ينام معاها و هي الجنة دلوقتي بقت بتدخل من هنا كانت بتحس بالقرف كل يوم من غباء الناس دي و تتنقل من شغل لشغل لحد لما قبلتها الاستاذة عايدة صاحبة مطعم في وسط البلد عايدة معاها الاعدادية بس علمت نفسها بنفسها لحد ما اخدت لقب استاذه من اهل الحتة و. الشارع لما ماريان قبلتها لقيتها كوول اوي و قبلت الشغلانة علی طول حتمسك الدرج ، عايدة كمان مفكرتش كتير و مسائلتش علی حاجة ولا خبرة ولا حتی فارق معاها التلاتة كيلو صليب اللي ماريان حطاه حولين رقبتها لانة وسيلة دفاع وحيدة لبنت مش محجبة و من منطقة شعبية و كمان سعات بيفتح ابواب و يدي فرص ده لو. وقعت في واحد قبطي عندة نفوذ عايدة مشفتش غير. واحدة مزة عايدة حيتها بسيطة مفهاش حاجة عير. الشغل علاقتها كلها مفتوحة وشخص لحد كبير. انرشيست بتكرة حد يخنقها حتی و لو. بايسم الحب لا تتمتع بجاذبية او. جمال لكن موقعها و حشيشها و الخمرة بيخلي بنات كتير. تعمل اللي هي عايزاه هي ال بتجبرهم و لا بتغصب عليهم و. لا هي شريرة لكن شغلتها علمتها الاقناع و. عندها من النظريات الف عشان تخلي اللي قدمها يعمل كدة و اللي عاملوا معاها من كل الطبقات و. الالوان و الاشكال و الجنسيات و. الدرجات و. بتبتدي بسيجارة حشيش و تخلص في السرير ،ماريان عدت من اول قاعدة و عايدة بقت عايزاها كل يوم . ماريان مش حاسة باي مشكلة و. لا حسة بالذنب بالعكس مبسوطة بالوضع الجديد و. بتاخد اللي هي عايزة و بتعرف تدلع علی عايده الصبح و تديها اللي هي محتجاه بليل مع اول سيجارة حشيش.