Tuesday, July 29, 2008

كل النساء

بالأمس أحسست أنني لم أكن معها و كنت مع اخرى ,إختلفنا على وضعا جديدا قررنا ان نجربة
اعجبنا لكن عند تجربته لم أحبه أو بمعنى أفضل لم نستريح فيه ....تطلب مجهودا لم أكن مستعدة له و أردت فقط ان أسترخي و أستسلم لها تلك المرة . لكنيي كلما اغمضت عيني تأتيني تلك الوساس كما تأتيني في صلاتي وساس مع اخرى ليست هي ... أفقد تركيزي و لا أستطيع ان أستمر في الحب
احاول جاهدة أن أرفص تلك الخيالات التي تفسد علي متعتي فأفشل تماما و اخيرا إستسلمت للأخرى
لست وحدي من أصاب بذلك ربما كل النساء المثليلت و غير المثليات ؟؟؟؟؟

Sunday, July 06, 2008

هي

تدفعنا الظروف في بعض الاحيان للخيانة ان ننظر لأخرين غير من نحب يدفعنا الفضول إليهم إلى الحديث معهم لمسهم و تقليبهم هؤلاء الغرباء الذين لا نعرفهم .........مؤمنة انا بحديث العيون و هكذا تكون البداية و ديما مفيش نهاية
ساعات بيقتلني فضولي إني أنظر لأخرى مش بس نظرة من برة لكن نظرة بتدخل تلمس قلبها و عقلها كدة بشوفها كويس
"عايزاني في سريرك و بس"
كده ردت عليه لما قلتلها "أنا عايزاكي". "لا إنتي مش فاهمة حاجة " . مكنش عندي رد تاني يمكن رد سهل عشان نستطرد و نشرح أو عشان نلاقي السبب الحقيقي شوية وقت عشان نفكر لكن عمرنا ما بنلاقية بنلاقي حجة حجة جديدة عشان نقنع اللي قدمنا و نقنع نفسنا
قعدت طول ليل أفكر هو أنا عايزاها لية و لية هي بالذات مش التانيين مع إنها مكنتش لوحدها
هي كمان كانت عايزاني أنا واثقة بس أنا إتكلمت الأول .......أنا كنت رد الفعل لنظرتها أو ممكن كنت انا الفعل مش فرقة كتير المهم لما إتكلمت كان لازم اقول اللي انا عايزاه و كنت عايزاها هي
"لما شفتك شدتيني و عايزاكي"
كنت بنتقابل اكتر من مرة و مكنتش حاسة بحاجة كنا بنجمع في شغل و ما شفتهاش غير يوم ما تلكلمت و إتحركت حاولت تحل مشكلة ساعتها شفتها شفت عينيها و شافيفها و جسمها و كل حتة فيها
هي صح انا عايزاها في سريري بس الحقيقة إني عايزاها عشان اقرب منها اكتر اقرب منها من قلبها من عقلها و كل حته فيها ......