Saturday, January 27, 2007

كدبه كبيره

لما أول مرة ج و قالي بحبك ضحكت و مكنتش عايزاه يكمل و مكنتش عرفه أعمل إيه بعدها سكت و سبت نفسي للظروف مقدرتش أقف و أقول لا مينفعش . قال لكل الناس أنه بيحبني و انا كنت برضة سكته مش بكلم أو مش قدرة أتكلم و مع كل كلمة حب كان بيقولها لي كنت بنتفض من جوه إحساس بالخوف و الضياع و الرفض و ألم ,أحساس بالذنب كان فاكر ان السكوت علامة الرضا , و انا أستسلمت تماما للموضع بسكوتي و كل الناس كانت قكرة ان قصة حب قويه موجوده بينا .
كان بيسألني بتحبيني زي ما بحبك؟ السكوت كان ديما ردي و هو كان بيطير من الفرح فاكر أن سكوتي أيجاب ......ما هو كمان أنا كان مستحيل أقوله أقوله إيه ؟ ولا كان ممكن أقوله بس أنا مش عايزة..... بس أصراره كان اقوى مني...... و لا يمكن كنت عايزة أثبت لنفسي أن أنجذابي للبنات وهم ؟ بس انا كنت متأكده أني عايزة أكون مع واحده و كنت بحبها الناس كانت مش شايفة حبي ليها أو كان بالنسبة لهم صداقة او عادي و محدش كان مصدق غير الخدعة و الوهم الكبير قصة الحب اللي بينه هو و بيني ... كنت بمثل حلو؟؟ لا أنا مكنتش بمثل أنا مكنتش بعمل حاجة أنا مكنتش عرفة أعمل حاجة .... سا عات كنت ببكي طول الليل .... لما حاول يمسك أيدي مرة نفرت بشده و بعدت أيده بعنف و لما سالت نفسي ليه أنا عملت كده مكنتش عارفة أرد عشان كده عيب؟ و لا عشان كده حرام؟ و لا عشان أنا مش بحبه ؟ و لا عشان أنا مثلية ؟
يعني لو كانت هي اللي أنا بحبها حاولت تلمسني كنت حعمل كده؟ كنت حرفض؟
مزعلش مني لما زقيت أيده بالعكس جواب لنفسه على السؤال اللي أنا نفسي معرفتش أجابته و قال لنفسة اني رفضت عشان ده حرام
لم اتمادي في أستسلامي و قبل فوات الأوان حاربت بكل أسلحتي و قبل ما الفاس تقغ في الراس كنت أتخلصت من صمتى و خرجت من المصيبة دي بس مخرجتش سليمة ميه في الميه عارفة و شفت ستات كتير سابوا نفسهم لحد ما بفي الموضوع لا يمكن الرجوع فيه و اتحولت حياتهم لجحيم هما بس اللي عايشونه و هما بس اللي بعانوه و تمثليه كبيرة كل يوم احداثها بتسوء و بتطور و بيزيد أبطالها

Friday, January 19, 2007

حب كان

حبيتها اول ما شفتها مش عارفة كان فيه احساس جميل اوي الحب التيك أواي ده إحنا بنسميه حب و بتكون اعراضة جامده اوي لكن قي الحقيقة مش هو ده الحب ,هي شدتني أوي من اول لحظة و المصيبة انه بان علية على طول مكنتش عارفة أخبي لزقتلها و كانت عيوني على طول عليها كنت بكلمها ميت مرة في اليوم و بسأل عليها كل شوية و مرة جبتلها ورده حمرا و وقفت أستناها بعد المحاضرة على السلم إدتها الوردة و هي فرحت أوي بس مكنتش عرفة هي فهمة ولا لاء كنت بحكلها كل حاجة و بحكلها عن الواد اللي كان هو كمان لازقلي و عايز يطلب إيدي للجواز و كنت باخد رايها اعمل معاه إيه و هي كانت بتقولي أنه واد كويس و حلو و ينفع اوي
طبعا انا كانت دماغي مش في حد غيرها و هي كمان كانت بتحكي لي على الولاد اللي بيحبوها كنا بنقعد مع بعض كتير اوي و نتكلم و نضحك و نعيط ساعات و بعد شوية هي حسيت انى مش معتبرها بس صحبتي و قي يوم قلتلها أني بحبها قالت لي أنها عارفة و انها حسيت من أول يوم بكده .
كانت رقيقة أوي و حنينة قي كلامها معايا قالت لي أنها معندهاش مانع ابدا اني اكون مثلية يعني لازم نفضل صحاب و هي بتحبني زي ما انا كده و ان حبي ليها بالشكل ده حاجة جميلة هي بتقدرها و بتشكرني عليها و من غير ما تكمل انا قلت لها اني عارفة ان حبي ده من طرق واحد لانها بتحب حد تاني قالت لي أه بحب حد تاني و طلع راجل لكن كان ممكن يكون انتي صدمتني بكلمها ده بس صدمة كويسة و من ساعتها أحنا صحاب لسه و حبها عمري مانسيته و مش حنساه و هي الوحيدة اللي قبلتنب زي ما انا و قبلت حبي ليها