Sunday, April 30, 2006

بتوحشيني

كل مرة بتوحشني لما بنكون لازم نفترق و كل مرة لازم نفترق و برجع انام في سريري وحيدة و هي كمان و كل مرة بنعيش على امل ان في مرة حتيجي حيكون مش لازم نفترق فيها ,
.
أحيانا بيكاد يصبني الجنون لاني مش عرفة ححلها إزاي أجبها من كل النواحي بوصل ديما لنفس النتيجة مفيش أطار شرعي لعلاقتنا و لا شكل إجتماعي باي حال من الأحوال و لما افكر و أقول طب جايز في يوم من الأيام يكون فيه أرجع و أقول مستحيل في مجتمعنا ده حاجة زي دي تحصل و لو بعد ميت سنه .
بتخيل كده ساعات أننا عايشين مع بعض في بيتنا أسرة صغيرة و عندنا بنت صغيرة . .
ديما في ألحاح من اسرتنا ان احنا نتجوز مش مستغربة لان ده عادي كل أسرة عايزة تشوف بنتها عروسة و طبعا مستحيل ان نرضخ و نسلم و نرمي نفسنا في التهلكة و ادينا بنتحجج باي حجة و ده غير من يحومون حولنا من الرجال اللي عايزين يتجوزوا و لا حتى يصحبوا دول بقى مشكلة كبيرة اوي و ديما بيعكروا حياتنا و يزودوا المشاكل اكتر ما هية موجودة , انا بحس بالإشمئزاز و القرف من محاولاتهم المستفزة و الزايدة عن الحد في بعض الاحيان ,نهيك عن اني بيجيلي حالة قرف طبيعي إذا اقترب مني اي رجل حتى لو واقفين في طابور يا ريت محدش يزعل بس ده اللي بيحصلي و مليش يد فيه , .
في ستات كتير في مجتمعنا أتجوزوا و هن مثليات و في منهن أستحملت عشان ولادها و أتعذبت و بتعذب كل يوم و في منهن عرفت تخرج من المشكلة دي بس اكيد فقدت شيء و خسرت.
كثيرا تبدأ قصة حب او أرتباط بين امراتين بصداقة يعني بيكون الأتنين صحاب عادي ثم تتحول الصداقة دي أو مش بتتحول هي بتطور لحب لأن الحب لازم يكون فيه صداقة , تفاهم و كل واحده بتخاق على التانية بتكون زي امها و اختها و اخر حاجة الجنس لانه وسيلة للتعبير عن الحب ليس ألا و هو مش هدف أبدا و أن كان مهم لانه غريزة

Wednesday, April 26, 2006

حد عنده حل

من زمان مكتبتش بصراحة و بفكر اقفل البلوج اللي مقعدش كتير
متردده !! و خايفة مش سهل أن الواحد يعيش تجربه كده يعني أن اكون مثلية و في مجتمع زي بتاعنا ده
بمشي في الطريق كل يوم و ببص حوليه و أقول يا ترى كام واحده زيي و كام واحد و انا ماشية بتعاكس كتير كالعادة بلازمة و من عير لازمة زي أي ست في بلدنا الضيعة دي بتضايق أوي من التحرش المستمر ده من الرجاله و في نفس الوقت بقول اما انتو هبل صحيح عشان معاكستكم دي ملهاش أي فيدة و كمان لما تموتو كده مفبش راجل حيحرك شعره فيه
, مقدرش أقول لأي حد اني مثلية ممكن يكون رد فعله مش كويس ساعات بكون نفسي أقول لكتير من الناس عشان ابقى نفسي و أزيح هم
من على قلبي لكن برجع و أقول لا مينفعش لأن نظرة المجتمع للمثليين مش كويسة
, فاكرين مفيش في دماغهم غير انهم يناموا مع حد
أولا كل الناس مثليين و غير مثليين في دماغهم الجنس و كل شخص بقي حسب طبيعته في ناس شرهه و ناس متوسطة وناس ملهاش
و المثليين زي أي شخص .
بخاف اقرب من اي حد عشان بخاف يبان عليه او انا اللي أقول على نفسي من زهقي . حكاية اني مثليه لم توقفني عن الحياة بالعكس أنا اشعر بتقدم في حياتي من نواحي كتيرة مهمة لكن بس الناحية الإجتماعية يعني أنا لو أحببت لازم اخبي و مقدرش أكلم و من المستحيل ان أستقر مع من احببت لان الشكل الإجتماعي ده حيكون مرفوض و بل مستحيل يحصل لأن فيه أهل حيرفضوا الكلام ده و لو حتى عرفت أعمل كده عشت مع حبيبتي لازم نبرر ده باي حاجة تانية غير الحقيقة ,ده غير أن رجال مصر العلوج مش حيسبونا في حالنا خاصة اننا إمراتان لوحدنا في حد فيكو عنده حل للحكاية دي ؟