Saturday, February 11, 2006

المثلية النسائية في الإسلام

كلام كتير أوي عمال يتقال على المدونة عن الدين و المثلية من مهاجمة بأيات و أحاديث حتى التشكيك في عقيدتي و تكفيري من حقي أن أجتهد في ديني بل من واجبي و على الأخرون أن لا يحاكموني بس ممكن يحاجوني و أنا بعد بحث كتبت الكلام اللي تحت ده و هو ليس محاولة لإقناع احد بالمثلية عند النساء و لا حتى جعلها حلال و لا حرام لاني حتى الأن و حتى بعد بحثي هذا فأنا لا أعرف
مقدمة
أنا إمرأة عربية و مسلمة و مثل كل النساء العرب مسلمات أو مسيحيات تعلمت منذ نعومة أظافري أن اخاف الله أكثر من أن أحبةو تعلمت أن أنفذ تعاليم الدين المتمثلة فيما يقوله أبي و امي و التي يسمعناها من رجال الدين و الذين يحتلون مكانا مقدسا و كل ما يقولونهيكون غير قابل للنقاش .لقد بحثت كثيرا و أنا هنا أحاول أن اتناول بقدر ما أستطيع و ما توصلت إلية موقف الإسلام من المثلية عند النساء و لن اتعرض لنفس الشيء عند الرجال او المثلية عند الرجال.سوف احاول ان اجيب على السؤال الذي ظل يؤرقني لفترة طويلة هو : حلال أم حرام؟ سوف أعرض ما قاله فقهاء الإسلام و ما أعتقدة انا و عل ما أكتبه يكون ذو فائدة لنا أو يكون نقطة بداية لمزيد من البحث و التأمل .

المثلية النسائية
المثلية النسائية هي: أن تميل إمرأة ما عاطفيا و جنسيا لإمرأة أخرى سواء ترتب على ذلك فعل ما أم لا و نجد هنا أن لدينا شقين للمثلية1- الميل العاطفي2- الميل الجنسي
أولا الشق العاطفي
و هل بيدك الحب ؟ إن أحدا منا لا يستطيع أن يتحكم في قلبة او ان يمنع سهم الحب من أن ينفذ إلية لقد خفق قلبي بحبها مرة و لم أستطع أن امنع أو حتى اوقف هذا الحب من ان يسري في جسدي و يملك علي وجداني.إن الحب قدر لا يمكن ان نمنعه و هو إذن ليس بيدنا فهل سيعاقبنا الله على ما ليس بيدنا؟ إن الله حق و عدل و لن يعاقبنا على ما ليس بذنبنا.إطمئني إن الحب إحساس جميل و إنها لنعمة من عند الله أن يمنحنا ما يملىء قلوبنا بالفرح و الأمل فإن دقت قلبونا لا يصح أن نخاف بل لنتركه يدق فحبنا ليس إثم و ليس ذنب و لا يوجد ما يحرم الحب بين إنسان و إنسان أو يجرمه. .

ثانيا الشق الجنسي
اعندما بحثت وجدت أن كل ما كتبه فقهاء الإسلام عن المثلية النسائية كان يختص فقط بالجزء الجنسي منه و بالأخص عند حدوث الفعل أيحدوث علاقة جنسية فعلية بين إمرأتين و ممارسة إمراة الجنس مع إمرأة اخرى و هو ما أسموه "السحاق" و " المساحقة" .
تعريف السحاق و عقوبته كما رأي الفقهاء:
أحد الشيوخ و يدعى الشيخ محمد صالح المنجد يقول:
السحاق هو إتيان المرأة المرأة ، وهو محرم بلا شك ، وقد عدَّه بعض العلماء من الكبائر . وقد اتفق الأئمة على أن السحاق لا حد فيه لأنه ليس بزنى . وإنما فيه التعزير فيعاقب الحاكم من فعلت ذلك العقوبة التي تردعها وأمثالها عن هذا الفعل المحرم ====================
في الموسوعة الفقهية الكويتية:- اتَّفَقَ الْفُقَهَاءُ عَلَى أَنَّهُ لا حَدَّ فِي السِّحَاقِ ; لأَنَّهُ لَيْسَ زِنًى . وَإِنَّمَا يَجِبُ فِيهِ التَّعْزِيرُ ; لأَنَّهُ مَعْصِيَةٌ اهـ وقال ابن قدامة :- وَإِنْ تَدَالَكَتْ امْرَأَتَانِ , فَهُمَا زَانِيَتَانِ مَلْعُونَتَانِ ; لِمَا رُوِيَ عَنْ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم أَنَّهُ قَالَ : ( إذَا أَتَتْ الْمَرْأَةُ الْمَرْأَةَ , فَهُمَا زَانِيَتَانِ ) . وَلا حَدَّ عَلَيْهِمَا لأَنَّهُ لا يَتَضَمَّنُ إيلاجًا ( يعني الجماع ) , فَأَشْبَهَ الْمُبَاشَرَةَ دُونَ الْفَرْجِ , وَعَلَيْهِمَا التَّعْزِيرُ اهـ .
وقال في تحفة المحتاج :- وَلا حَدَّ بِإِتْيَانِ الْمَرْأَةِ الْمَرْأَةَ ، بَلْ تُعَزَّرَانِ اهـ . =====================و قالت مجموعة من الفقهاء على موقع إسلام اون لاين:السحاق فهو: أن تفعل المرأة بالمرأة مثل صورة ما يفعل بها الرجل . وهو يعنى أن تستغنى المرأة بالمرأة عن الرجل في عملية الجماع وهي انتكاسة للفطرة السوية التي خلق الله الناس عليها. وليس فيه حد ، ولكن فيه التعزير ، والتعزير عقوبة الغرض منها زجر الجاني وتأديبه لكي يقلع عما فيه ، والتعزير يكون بما يراه الحاكم .========================================
نفهم من ذلك أن مشكلة الإسلام بالنسبة للمثلية النسائية هي السحاق أي الفعل و ممارسة المرأة الجنس مع إمرأة أخرى و أراء الفقهاء إتفقت على أن السحاق معصية و لكن ليس لها عقوبة و إنما تعزيز (أي نهر و تأنيب) و ذلك بعكس تماما نظرة الإسلام لنفس الفعل عندما يقوم به رجلين أي ما يسمى باللواط حيث أن للفقهاء رأي في غاية الشده وصل في بعض الأحيانعند بعض الفقهاء لوجوب القتل للفاعل و المفعول به و ذلك كما تبين لي مما إطلعت عليه من أراء الفقهاء و يبدو أن السبب في هذا التشدد هو حدوث عملية الإيلاج بين الرجال من المثليين أي إدخال الرجل عضوة في دبر الرجل الأخر هي "اللواط" .لا أدري إن كان علي أن اقول أنه يبدو و كأن الله سبحانه و تعالى قد فضل النساء على الرجال فيما يتعلق بذلك الفعل و أنه جزء مما إكتسبته النساء على الرجال فللنساء نصيب مما إكتسبن و للرجال نصيب
مما إكتسبوا
.
كيف فسر علماء الدين المثلية النسائية؟
لقد قرات و سمعت لأحد الدعاة و كان يتحدث عن المثلية عند الرجال أو اللواط كما يطلق عليه فقال أن سبب المثلية عند النساء هو إنشغال الرجال عنهن باللواط فيلجئن النساء لبعضهن لأن رجالهن قد إنشغلن عنهن , و في موضع آخر كنت أستمع لقصة قو م لوط من أحد الدعاه الجدد والذي يستمع إلية شباب كثيرون في العالم العربي و في أثناء شرح قصة قوم لوط ذكر أن نساء قوم لوط أصبحوا مثل رجالها يلجئن لبعضهن لأن رجالهن كانوا منشغلين بالرجال دون عنهن. لا أستطيع ان أقول إلا أن هؤلاء الدعاة و الفقهاء قد إرتكبوا جرم في حق النساء لأنهم قد أنكروا رغباتهن فليس إنشغال الرجال هو السبب في المثلية عند النساء و ليس إنشغال الرجال عن نسائهن هو السبب الوحيدكي تلجأ المرأة لإمرأة أخرى و عفوا أيها الدعاة دعوني أوضح لكم أن لي رغبة مستقلة و حس و مشاعر و لكل إمرأة رغبتها و أحاسيسها المستقلة التي لا ترتبط برغبات أي رجل و كفاكم إنكار لها .

*السحاق و زنا
ظن البعض أن السحاق هو زنا و عقوبته عقوبة الزنا لما ورد في بعض الأحاديث مثل حديث قد رواه البيهقي عن أبي موسى رضي الله عنه أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال : إذا أتى الرجلُ الرجلَ فهما زانيان ، وإذا أتت المرأةُ المرأةَ فهما زانيتان . و لكن هذا الحديث ضعيف ، ضعفه الألباني في ضعيف الجامع (282) .تعريف الزنا:
الزنا الذي يوجب الحد يتحقق بإيلاج الحشفة في فرج أنثى مشتهاة لا تحل لوطئها سواء أنزل ام لم ينزل و سواء بحائل او بغير حائلكما جاء في فتوى المستشار فيصل مولوي –نائب رئيس المجلس الأوربي للبحوث والإفتاء و نص الفتوى كما يلي:"الأصل في وجوب حد الزنى هو مجرد الإدخال دون النظر إلى أي اعتبارات أخرى من كونه بحائل أو بغير حائل، أنزل، أم لم يُنزل، وما إلى ذلك لأن الزنى في اللغة اسم الإيلاج في الفرج مطلقاً، كما أن اللواط في اللغة اسم للإيلاج في الدبر مطلقاً،والآيات في هذا كثيرة منها قوله تعالى:(الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة ولا تأخذكم بهما رأفة في دين الله إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين) سورة النور آية 2،ومنها قوله تعالى: (والذين لا يدعون مع الله إلهاً آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق أثاما) سورة الفرقان آية 68، ومنها قوله تعالى: (ولا تقربوا الزنا إنه كان فاحشة وساء سبيلاً) سورة الإسراء آية 32. "واتفق الفقهاء على أن الزنى هو الإيلاج في الفرج مطلقاً إلا إذا كان ذلك بين الزوجين فحينها لا يسمى زنى وإنما نكاح لأنه في الحلال وهو تخصيص الشرع لبعض المعاني اللغويةو من هنا نفهم ان الزنا يجب فيه ركنين كي يتحقق:1- الجماع أو الإيلاج أي إدخال الرجل عضوة الذكري في فرج الأنثى.2- أن تكون الأنثى لا تحل له أو ليست زوجته.إذن إن لم يحدث إيلاج لا يكون هناك زنا و إذا كانت الأنثى تحل لواطئها فهو ليس زنا أيضا.

نأتي للسؤال هل السحاق زنا؟
لا السحاق ليس زنا حيث إنه لا يوجد إيلاج بين النساء فعندما يحدث ممارسة للجنس بين إمرأتين لا يكون هناك إيلاج بطبيعة الحال لأن التكوين التشريحي للمرأة لا يسمح بحدوث إيلاج بينها و بين إمرأة اخرى
وأيضا جاء في الموسوعة الفقهية الكويتية عن عقوبة السحاق: اتفق الفقهاء على أنه لا حد في السحاق ‏;‏ لأنه ليس زنى ‏.‏ وإنما يجب فيه التعزير ‏;‏ لأنه معصية ‏.‏ ‏أهـ
*القرآن الكريم
عندما بحثت في القرآن الكريم و ما ذكر من آيات فيما يخص المثلية النسائية وجدت آية واحدة في سورة النساءو قد إختلف العلماء في تفسيرها فبعضهم أرجع تفسيرها إلى الزنا و قليل أرجع تفسيرها للسحاق إلا أنني قد إقتنعت بأن تفسيرها يرجع للسحاق و ليس للزنا و الآية الكريمة هي:
"و اللاتي ياتين الفاحشة من نسائكم فاستشهدوا عليهن أربعة منكم فإن شهدوا فأمسكوهن في البيوت حتى يتوفهن الموت أو يجعل الله لهن سبيلا" سورة النساء الآية 15وكلمة الفاحشة المذكورة في الآية جاءت في أكثر من موضع في القرآن الكريم و في جميع هذة المواضع كانت تعبر عن الأفعال الجنسية المحرمة مثل الزنا او اللواط و أفعال أخرى و لذلك فكلمة الفاحشة في هذه الأية الكريمة تعبر عن السحاق بين النساء و ليس الزنا حيث أن الزنا و عقوبته ذكر في سورة النور
لكن إستوقفتني أيضا كلمة "نساؤكم" في هذه الآية و ما تعنية هذة الكلمة فإذا كانت تعني زوجاتكم إذن فإن الفاحشة وقعت هنا من نساء متزوجات في الأصل أي مرتبطات برجال يحصنوهن و هذه تعتبر خيانة منهن و يكون ذلك سببا لإعتبار الفعل معصية حيث أنه شهوه وقتية و يكون للمعصية هنا عقوبة كما ذكرت في الأية.
الإسلام و العلاقات الجنسية
حرم الإسلام العلاقات الجنسية خارج الزواج و الزناإن حدث بين زوجين لا يعد زنا أو حرام فالإسلام يريد أن يعيش المجتمع في سلام و يكبر و ينمو و لن يتحقق ذلك إلا بتكوين الأسرة و المحافظة عليها و لذلك حرم الإسلام الزنا إذ أن للزنا سلبيات خطيرة مثل إختلاط الأنساب و إنتقال الأمراض و خروج أطفال لا يعرفون أباءهم و حدوث مشاكل إجتماعية نتيجة للخيانة الزوجية إذا قام بالزنا أحد الزوجين و هنا اراد الإسلام ان يحافظ على الإنسان و على المجتمع و حق كل فرد في ان لا يتعدى عليه أحد و الزنا يكون غالبا نتاج شهوة وقتية منتهية و لا تهدف لتكوين أسرة و في الإسلام لا ضرر ولا ضرار و الضرر الواقع من الزنا جلي وواضح و أنا أرى أن ذلك منطقيا جدا

و لكن ما هو الضرر الواقع من المثلية النسائية؟
نعم إن الشهوة الوقتية المنتهية معصية و المعصية إختيار مثل شرب الخمر و السجائر و الزنا لكن ماذا إذا كانت العلاقة بين إمرأتين ليست شهوة وقتية و ماذا إن ارادتا تكوين أسرة لتكون جزء في المجتمع و إذا كانت علاقتهما كاملة فيها الحب و المودة و الرحمة و فيها تشبع كل إمراة الأخرى و تحصنها نفسيا و عاطفيا و جنسيا فأي إثم و معصية في ذلك.إننا لا نختار عندما نحب فماذا يضر ديني إن خفق قلبي لإمراة و اردت أن تشاركني حياتي و أجد سعادتي معها.

هل إرتباط المثليات يعوق نمو المجتمع؟
البعض يتهم المثلية بأنها تعوق نمو المجتمع حيث انه لا يمكن لإمرأتين إذا تزوجا أن ينجبا طفلا و بذلك سيتوقف الإنجاب و يتو قف النسل و انا ارد هنا أنه ليس كل النساء مثليات و أن نمو المجتمع و النسل سوف يستمر و لن يتوقف و كم من أزواج لم يرزقهما الله بالذرية و لكنهم يعيشون سعداء و يرضون بما قسم الله لهم و لا يؤدي عقمهم إلى أن يقف النمو الطبيعي للمجتمع او ان تتوقف عملية التكاثر

الخاتمة
إنتهى ما أردت ان أوضحة عن الإسلام و المثلية النسائية و هذه هي محاولتي المتواضعةو اتمنى ان اكون قد أجبت عن و لو جزء بسيط مما يدور في ذهنكم لا أستطيع ان أقول انها النهاية بل أنها قد تكون البداية و الله أعلم



جميع الحقوق محفوظة© لصاحبة المدونة

142 comments:

Zengy said...

الواقع أن ده كلام جميل و كلام معقول مقدرش أقول حاجة عنه لكن أسمحيلي أقولك أن محدش يعرف العلاقة دي وقتية ولا مش وقتية غير بإنتهاء عمر الأطراف أو بانتهاء العلاقة ذاتها كمان أحب أفكرك بقول الرسول "الأثم هو ما حاك في قلبك و خفت أن يطلع عليه الناس" أحب أقولك أن الحب بين الرجل و المرأة ليه أطار شرعي لكن الحب بين المرأة و المرأة أيه أطاره الشرعي ؟؟؟ زواج المثليات ؟؟ أنا شايف أن كلامك كله مبني علي تفسيرات و أفتراضات متحيزة منطلقة من واقع كونك سحاقية.و أن كنت لا أملك غير أحترام عقلك كبني آدم بيسعي لحقيقة تتسق مع ذاته و مع رؤيته للكون.

Anonymous said...

كلامك مش متناسق مع بعضة وبتحاولي تلاقي اعذار لنفسك باي طريقة. ودايما بتحاولي تهاجمي الدعاة مع ان الداعية مغلطش هو قال سبب من اسباب اللواط مقلش هو دة السبب الوحيد المطلق اللي مفيش غيرة.

أحمد said...

هى هى هى
ضربة معلم
:-)

Zengy said...

hehehehehe a damn idiot in the horizon :D

افكار said...
This comment has been removed by a blog administrator.
افكار said...

احترمك كثيرا...و احترم فكرك...بغض النظر عن رايي في المثلية الجنسية عامة...لا تتوقفي عن السؤال و التفكير...

mindonna said...

لو عايزة تبقي مثلية خلاص يعني
بس متحاوليش تدخلي الدين في الموضوع عشان مش راكب مع بعضه خالص مهما حاولتي
اتكلمي عن نفسيتك مثلا كمثلية عايشة في المجتمع ده
اكتبي حاجة مقنعة

emraamethlya said...

mindonna
الأول أقولك إيه بس دي مدونه أنا عملتها عشان أقول اللي انا عايزاه مش اللي أنت عاوزه وبعدين الموضوع مينفعش ينفصل عن الدين و أنا مش بحاول أقنع و لا مقنعش حد ده إجتهادي و اللي عايز يرد يرد بحجه مش يقولي راكب و مش راكب و مش متناسق هو فستان حلبسه ده بسميه قلة حيلة

لـيـلـيـت said...

يا حلاوة
يعني كده عاوزة تبرري السحاق بان مافيهوش ايلاج
واللواط كخة عشان فيه ايلاج
يعني يا جماعة البنات للبنات حلال بلال
والرجالة للرجالة حرام وعيب
___
وده طبعا عشان ربنا اللي انتي محموقة عشانه "مفضل" الستات على الرجالة في الحتة دي
____
يعني معنى كلامك بقى
انك كنتي حاطة ايدك على قلبك
خايفة من رأي الدين
ولما الحمد لله اتأكدتي من الحلال
تنفستِ الصعداء وقلبك ارتاح
وقلتي الحمد لله اني مش ولد
عشان كان ربنا هيزعل مني

لـيـلـيـت said...

يا حلاوة
يعني كده عاوزة تبرري السحاق بان مافيهوش ايلاج
واللواط كخة عشان فيه ايلاج
يعني يا جماعة البنات للبنات حلال بلال
والرجالة للرجالة حرام وعيب
___
وده طبعا عشان ربنا اللي انتي محموقة عشانه "مفضل" الستات على الرجالة في الحتة دي
____
يعني معنى كلامك بقى
انك كنتي حاطة ايدك على قلبك
خايفة من رأي الدين
ولما الحمد لله اتأكدتي من الحلال
تنفستِ الصعداء وقلبك ارتاح
وقلتي الحمد لله اني مش ولد
عشان كان ربنا هيزعل مني

Anonymous said...

ولماذا المثلية الجنسية محرمة .. هل هى اختيار ..؟

Ahmed Shokeir said...

على فكرة
mindonna
دي بنت مش ولد

Tamer said...
This comment has been removed by a blog administrator.
Tamer said...

انتي عاملتي فيهم زي المدرس اللي ماسك عصاية لعيال خايبة و بيلسوعهم

كل واحد يروح يذاكر و بكرة الامتحان و كل واحد ييجي مذاكر أحسنله

ومفيش كلام في الفصل للي مش مذاكر

Anonymous said...

عزيزتي أمرأة مثلية
على الرغم من عدم قناعتي بهذا النوع من العلاقات و على الرغم من عدم قناعتي بالاباحية بصفة عامة لكن المدونة الخاصة بك تعتبر صفعة على وجه دعاة الرجعية المطالبين بعودة المرأة الى المنزل و الفصل التام بين الجنسين بدعوى نبذ الانحلال و التزام العفة
يورونا بقى جهابذة عصرهم و أوانهم هيحلوا المشكلة دي ازاي
ولا ها يعملوا حيطة بين كل اتنين ستات و كل اتنين رجالة و لا ها يعملوا ايه

Zengy said...

يا أخوانا أنتوا بتسفسطوا في أيه أنا مش فاهم .... الموضوع أبسط من كدا بكتييييير السؤال للأخت المشرعة العظيمة أذا كان ربنا حرم العلاقة الجنسية بين البنت و الولد خارج أطار مؤسسة الزواج ؟؟ هل تحل علاقة شاذة ؟؟؟ و أذا حلت فين أطارها الشرعي ؟؟؟ طب و فين تشريعات زواج المثليات لو في حاجة كدا ؟؟؟ هل الموضوع هو الشواذ الرجالة أكثر جرماً ولا الشواذ الستات و لا الموضوع هو حلال و لا حرام و لا الموضوع أيه بالضبط ؟؟؟ و الله يا ستي أنا مش معارض أنك تصالحي نفسك بالعكس أنا في مواضيع زي المزيكا مثلاً و حرمانيتها عندي أقتناع مش مأيده بأي حاجة غير بأقتناعي أن ربنا أجمل و أحلي من أنه يحرم الجمال و الفن بس لما بتسأل في إذا كان حرام أو حلال بقول أن ده أقتناعي الشخصي لكن مبلويش رقبة النص عشان ييجي علي هوايا و مزاجي

Anonymous said...

I RESPECT UR CHOICE SO MUCH

Anonymous said...

اعيش خارج شرقنا التعيس الذى لايعى ولو على سبيل المقاربه مفاهيم مثل المساواه والمواطنه وا لحريه الشخصيه وتقع للاسف خارج افق حتى "المثقفين"..لذلك لم نحدث لى لارجفه ولاصدمه حين عثرت على مدونتك ..لى اصدقاء مثليين ذكور واناث وزملاء فى العمل ولاارى اى مشكله فى التعامل اليومى معهم مشكلتى حتى هنا فى اقصى الشمال هى مع العالم المتاسلمه اللى او مايسمعوا اسمى ينوطوا يوعظوا ويسالوا عن ادق تفاصيل حياتك الشخصيه منين.. متجوز ..عندك عيال.. بنات ..خللى بالك بتشرب بتصلى.. يباى سخافه وحشريه وكانك لانك بالصدفه مسلم اصبح من حق المليار مسلم اللى ف العالم يتدخلوا ف حياتك وينصحوك ويتنططوا عليك و ياخدوا فيك ثواب .... ماعلينا ارجو ان تستمرى ف الكتابه والتعبير عما بدخلك ورصد خلاجات نفسك وتفاعلاتها وعشان خاطرى بلاش كورس الفقه اللى مالوش لزمه ده لانى بصراحه اتنفخت من قال الله وقال الرسول وعن فلان عن علان انه قال نشوف الحياه زى ماهى ونحاول نفهم تعقيداتها وتجلياتها بعقولنا بدل البغباغاويه دى يمكن نطلع ولو خطوه للامام

Zengy said...

قال رسول الله (ص) : "من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه" و هو ده الواقع محدش أدا المسلمين الحق أنهم يتدخلوا في حياة حد غير أخلاقهم يعني الموضوع ملوش دعوة بالأسلام دا مبدئياً تاني حاجة أنك أذا كنت مسلم فأنت عايش بضوابط معينة يعني الحياه مش بليلة اللي عايز يزني يزني و اللي عايز يشذ يشذ طبعاً براحتك أعمل اللي أنتا عايزه محدش حايراجعك لكن و النبي متحورش الموضوع ملوش دعوة بالحرية الموضوع ليه دعوة بالأنحلال الأخلاقي و الله يا سيدنا الأفندي مش عجبك أن الزني حرام و الشذوذ حرام عير دينك لكن أرحمنا من الأفساءات

From East to West said...

يقال ان المثليين ذكورا و اناثا اكثر حساسية و ابداع
اعتقد ان اهم شئ هو ان يحب الفرد نفسه و يحترمها كما هى, لا التبرير للاخرين

عجبنى بحثك لمعرفة حكم الدين, فهل بحثت عن الابحاث و الدراسات العلمية؟ عن اخر الابحاث و الاحصائيات التى اشارت الى نسبة المثليين فى المجتمعات المختلفة؟

احيك على شجعتك و اهلاً بك فى عالم التدوين الذى اختاره الكثيرين للتعبير عن النفس لا لإرضاء احد
hint hint hint ;-)

Darsh-Safsata said...


ان اتفقنا على البحث العقلي في النصوص، فقد أوردت ما رأيته السبب وراء تشريع العلاقات الزوجية ثم تساءلت السؤال التالي:
" لكن ما هو الضرر الواقع من المثلية النسائية؟"
وكان تعليقك أنه لا يوجد ضرر منها وبالتالي فانها لا تحتاج إلى تحريم

ولكنك في ذات الوقت استعملت النص لتحريم المثلية بين الرجال، استنادا على موضوع الايلاج
وأود هنا أن أعيد صياغة سؤالك

لكن ما هو الضرر الواقع من المثلية؟

لم أجد إجابة ولا أكتب هذا السؤال لأثبت أي شئ ولكنني فقط أفكر معكي في الموضوع، وأحب أن أسمع رأيك

littilemo said...

بالرغم من اعتراضى على الفكره من بابها
ولكن لن اتكلم على الدين
فبحثك هو حق يراد به باطل لا اكثر ولا اقل

هاحط الدين على جنب
واتكلم بفكر تانى
كلنا لدينا احباب من جنسنا وده طبيعى بل ميل نفسى وده برده طبيعى
لان الجنس الواحد له نفس المشاعر والافكار
وحتى تجد ان الاجيال المتقاربه اكثر ميلا لبعضها منها الى تلك التى تبتعد عنها عمرا

وكل هذا لا جرم فيه ولا اختلاف
فان يحب الاخ اخاه وان يحب الصديق صديقه من نفس جنسه هو امر يحدث كل يوم ولا شذوذ فيه

الشذوذ ياتى عند الميل الجنسي فقط
لان من المعروف والمالوف حتى فى الحيوانات والطبيعه من حولنا
ان يالف الذكر الانثى وانت يحدث الميل الجنسي الذى يودى بدوره لاستكمال دوره الحياه

وبل لقد وصف فى الساطير القديمه ان الرجل والمراه ما هم الا انسان واحد قد فصل فى العصور القديمه

ولكن ما يحدث الان من شذوذ هو التمرد على الطبيعه الناتج عن شذوذ الفكر

فتجد ان الشاذات يقمن بهذا لتعرضهن الممرسات سيئه من حفنه من الرجال التى تحيل العمليه الجنسيه الطبيعيه لهن لقطعه من العذاب تنتهى بنفور عام من جنس الرجل وهى حاله تعميم تنم عن جهل

وطبعا يبحثن عن من يرتحن معه ليجدن انفسهن شاذات بالنهايه
ان اغلب الشاذات هن من تعرضن لاضهاد نفسي او جنسي او ........ من رجل او عده رجال
وكثيرات منهن تعرضن لعمليه اغتصاب


اما بالنسبه لشذوذ الرجال
فهو ناتج عن عده احتمالات
الاول:هو الانفلات الجنسي مما يحدو بالرجل الى تجريب شئ جديد وهو الشذوذ
الثانى : الكبت الجنسي وعدم توفر العنصر النسائى الذى يحدو ايضا الى الشذوذ لتفريغ الكبت

واظن ظن شخصى ان تواجد الشاذين فى اوله نتج عن ظهور الخنثى كثيرا الذى نفر منه الناس

وهذا فى مجمل ناتج عن الشذوذ الفكرى فى المجتمعات الحديثه

نرجع بقه للدين

الدين حرص على بقاء الجنس البشرى بصحه سليمه دون طفرات او تغيير

والشذوذ اذا نظرنا الى ان الناس كلهم اتجهو اليه فلن تتواجد اجبال قادمه

واعلم ان كثيرون سيقولون التلقيح الصناعى
وارد انك لا تستطيع انتاج اناس كاملوون وحقيقيون فى المعامل لان الجنين من اول تلقيح البويضه يتكون لديه مخزون ولا تدرى بالطفرات الوراثيه التى من الممكن ان تحدث

لذا فالدين يحرم كل ما يمث الجنس البشرى بالتشويه ومها نكاح النعاج
وكذلك ما يوقف سنت الله فى ارضه وهى التكاثر الطبيعى المهذب كانس متحضرين ليس مجرد بهائم

والتعزير عزيزتى درجات قد تصل للاعدام اذا تطلب الامر فلا تنظرى للتعذير انه اقل عقوبه من الزنا

ناتى لممارسات الرجال المصريين
حيوانات
نعم حيوانات مما لا شك فيه بل يتدنى اكثرهم لمراتب اقل
فلا يوجد من الحيوانات من يغتصب انثاه
ولا يوجد من الحيوانات من يخالف الفطره وقانون الجماعه
ولكنه هو زمن تبدلت فيه الامور ولن تعود كما كانت

سيدتى
احرصى على نفسك فسياتى اليوم الذى تبكين فيه مدرارا
ولا تظنى انك بالذكاء الكافى الذى يستطيع قلب الفطره لتجارب فرديه لا تتجاوز بضع الالاف لبعض البشر الذى ظن نفسه اقوى من فطره الارض
فالشمس ستشرق كل يوم ولن يحدث الا هذا
مع اعتراضك

Anonymous said...

حتى الطبيعة بتعترض على المثلية بالامراض المخيفة اللي بتصيب المثليين زي الهيربس والايدز
ربنا يهدي

نــــــــدي said...

مش وسعت شويه
وبعدين نخرج من لعبة الدين
انتي تاعبه نفسك ليه
هو انتي م كدا ومقتنعه
مش محتاجه بقي تقنعي ناس هما مش كدا
ولاننا مالناش دعوه بالجزء دا فالاجتهاد دا يبقي لنفسك اولا واخيرا
ودوري بقي علي حاجه تانيه غير اقناعنا بان الدين مش بيحرم والواقع بيقول

اسامة said...

باطل يراد بة باطل لقد بدأتى مدونتك فى طريق جيد يتيح لكى ان تعبرى عما يجيش فى صدرك مما لا يمكنك ان تبوحى لاحد بة فى مجتمعاتنا المحافظة اما ان تستخدمى المدونةلتبرير المثلية والدفاع عنها وإيجاد المبرر الدينى لها ولى الحقائق الدينية والاستشهاد بإشياء يمكن نقضها بسهولة ومحاولة تفسير نصوص دينية كما يحلو لك فهذا لا يجوز حيث انك لست بالكفاءة ولا بالعلم لمطلوبين للإجتهاد الدينى ، ان الشذوذ الجنسى يناقض الطبيعة البشرية السوية التى فطر الله عليها الانسان واى تشوية لخلقة الله حرام حتى إن كان التشوية معنوى والمثلية الجنسية تتنتج عن تعقدات نفسية كما تعلمى ويمكن التخلى عن السلوك الجنسى المثلى عن طريق العلاج النفسى وهذا امر معروف علميا وتروج لة الكنيسة الكاثوليكية فى امريكا لمحاربة تلك الظاهرة ومدام هناك علاج فلابد من وجود مرض كما ان الكثير من العلماء الاخرون غير اولئك الذين إخترتيهم قد حرموا تلك الممارسات تحريما صريحا إعتمادا على ما ورد فى القرآن الكريم والاثر من جزاء قوم لوط وهلاك إمرأتة واستشهدوا باحكام على بن ابى طالب وعمر بن الخطاب فى حالات مشابهة بهذا تكونى قد خرجتى عن الخط الذى بدأتى بة ,اخشى ان تكون هذة المدونة دعوة الى الشذوذ فبدلا من ان تتحملى وزر أفعالك ستتحملين ذنب اولئك الذين سيقرأون المدونة ويقتنعوا بمحتواها المسطح ارجو ان تتعمقى فى البحث الدينى كما اسال الله ان يهديكى سواء السبيل

Anonymous said...

Salam,
tu sais que tu mélange tout en prenant la défensive comme point de daprt pour ta théorie qui tient pas.
Et sache bien que t'es pas capable d'interpréter le coran puisque tu ne l'as pas étudier comme il faut mais seulement tu essaye de trouver une faille pour justifier ton cas.
Que Dieu tout puissant te pardonne et t'aide à guérir

Xena said...

Do you have a girl friend

Xena said...

this question is for you Methliya and I mean by that : " do you have a true lover (girl) or `you keep trying with others? I have a reason for this question.

ibn_abdel_aziz said...

ترددت كثيرا في الكتابة في هذا الموضوع من قبل
قرأت كثيرا لما كتبته الاخت صاحبة التدوينة

اول مثلية قابلتها في حياتي كانت في سجن امريكي كنت اقوم بتعليم العربية للمسلمين الجدد فيه

ثم ارادت الانفراد بي لتسالني سؤال احرجت ان تساله امام الناس

كان اسمها جينفر تبلغ من العمر حوالي 24 سنة
ودخلت السجن في جريمة قتل
قتلت البوي فريند لانه خانها مع صاحبتها

المهم
سالتني
هل هناك حب في الاسلام
فقلت بالتاكيد
قالت ما قولك في امراة تحب امراة مثلها
سالت ..وما المشكلة في ذلك ؟
قالت لا اقصد حب يشبه حب الرجل للمراة والعكس ولكنه بين امراة وامراة

في الحقيقة لم اكن اريد ان اجيب لكنها اصرت
فقلت لها بوضوح
الحب كعواطف..مسالة متنوعة
وتذكرت ما قراته في كتب ابن القيم عن انواع الحب

وذكر انواعا محرمة ومستحبة وواجبة وفطرية وغير فطرية

ليس هناك عقوبة في الحب كمشاعر حتي لو كان محرما
مثال
رجل يجب امراة متزوجة
وبالتالي لا يستطيع ان يصل اليها
لكنه يحبها
هذه المشاعر فطرية اصلا
لكنها لا تؤدي الي شئ
وتدمر صاحبها
فان لم ينبني عليها عمل ظلت كما هي وليست حراما او حلالا
لكنها محرقة للمحب
ومدمرة له
ومؤخرة له عن اشياء اخر ي
فهو بين نارين
نار الحب ونار عدم القدرة علي الوصل

نحن هنا نتحدث عن حب طبيعي بين رجل وامراة
لكن المراة ليست في وضع يسمح للرجل الوصول اليها

الان
ما هي علاقات الحب بين امراة وامراة
بنت وام
بنت واخت
بنت وصديقة
بنت وقريبة
الخ

او بنت وبنت كما بين بنت وفتي
طيب ما هي طبيعة علاقة الحب بين الفتاة والفتي؟؟
يحبها كحبيبة وصديقة واخت
ربما يحبها بكل اشكال الحب
لو تزوجها اصبح بالامكان ممارسة كل اشكال الحب هذه
فان لم يتزوجها
استطاع ان يبقي علي نوعين فقط
حب كصديقة انسانة
وحب كاخت
لكنه لن يستطيع ان يمارس النوع الثالث الا بالزواج

السؤال الاخر
لماذا حرم الزنا اصلا ؟
ولماذا يجب ان يكون الجنس علاقة زواجية فقط باتفاق كل الاديان وليس الاسلام وحسب
؟
يبدو ان المسالة تعود الي ادم وحواء
او ما يسميه معارضو زواج المثليين
بالطبيعية

اي ان الطبع الاصلي للانسان هو ان يميل الجنس للجنس المخالف

اذن ...هل يمكن ان يميل رجل لرجل وامراة لامراة خارج الاطار " الطبيعي " ويمارسان حياة طبيعية ؟

الامر يعتمد علي هذا الحب اصلا
من خلال مشاهداتي الشخصية لكثير من الشواذ وحديثي معهم
تبين لي الاتي
انه ليس بالضرورة يجب ان يمر الشاذ بتجرية ما تغير ميوله الجنسي
بل قد يجد هذا ميلا طبيعيا داخله
وبالتالي الجزم بان الحرمان الجنسي من الجنس المضاد يؤدي الي ميول الي الجنس المثيل
ليس فرضا صحيحا مئة بالمئة ولكنه من العوامل الرئيسية بالتاكيد
وبالتالي يزداد الشذوذ عادة في الاماكن المغلقة علي جنس واحد
مثلا
في السجون
في الجيش
في مساكن طلبة الجامعة
خاصة عندما ينعزل الشخص عن الجنس المضاد لفترة طويلة جدا

هل كل شاذ بدا بمصيبة في طفولته جعلته متغير من وضع لاخر ؟
لا بالتاكيد

الملاحظة الثانية

ان العلاقة بين الشواذ ليست جنسية فقط ولا تبدا جنسية عادة
تبدا عاطفية وربما اخوية ايضا
بمعني شخص يحب شخص مثل اخوه او صاحبة ثم تزداد العلاقة حمامة وتكسر حاجز الصداقة والاخوة الي الحاجة والرغبة والاحساس بالفقد والذي يتحول بدوره الي رغبة فيما يسمي بال
intimacy

هل الشواذ تركيبهم الكيميائي المخي او الجيني يجبرهم علي هذا التغيير ؟
الدراسات متناقضة اصلا
ما بين مؤيد ومعارض
الا انني لا اجزم بان احدهما صحيح
وقد يكون خليط من تكوين كيميائي وتجرية انسانية في وقت واحد

الشذوذ ظاهرة انسانية قديمة
ليست حديثة ولن تنتهي
وقد عرف تاريخ المسلمين قضاة وفقهاء مثليون يقولون الشعر في حب من يحبونه وقدسجل ابن القيم بعض هذه الاشعار
وكتب غيره فيها

البوح بحب الرجل للرجل او المراة للمراة
لم يكن امرا مرفوضا او مقبولا
كان امرا متروكا يكتبون فيه او يستنكرونه

لازلت اذكر طالب العلم الذي وقع في حب طالب اخر في الاندلس وكيف عشقه لدرجة انه اصبح يهذي بحبه ويقول اشعارا
مع ان الاثنين طلاب علم ديني زي الازهر مثلا
واشتهرت قصتهما الا ان ابن القيم لم يروي ان احدا قام بضرب احدهما او منعهما

الا ان الملاحظ ان التعبير عن هذا الحب لم يصل الي البوح بالجنس فممارسة الجنس خارج مؤسسة الزواج سواء شاذ او طبيعي حرام بالاتفاق ولا خلاف فيه قدر شعرة
ليس فقط في الاسلام بل وفي سائر الاديان السماوية بالتحديد

الزواج ليس مسالة مقبولة دينيا للمثليين
بشكل كامل
وبالتالي ليس للمثليين ان يحولوا علاقتهما الي زواج شرعي
لانه ضد الاصل

السؤال المهم
هل لمثل هذه العلاقة حل ؟
في الحقيقة لا يوجد حل حقيقي
بل مسكنات
تاريخيا لم يثبت ان مثل هذه العلاقات قام احد بايقافها
رغم اني شاهدت فتاة امريكية كانت مثلية ثم تركت علاقتها هذه واصبحت طبيعية
قابلتها وشهدت تجربتها
الموضوع شخصي اذن
لا يوجد طريقة واحدة للتعامل مع هذه المسالة علي الاطلاق

بصراحة ...انا لا اشجع مثل هذه العلاقات
وان كنت اتفهم الاخت كاتبة هذه المدونة وما تشعر به
وصدقيني ليس في اي نوع من التشفي او الرغبة في ان تختفي من الكون حتي لا " تفسدي المجتمع " ..المجتمع فاسد اصلا بافعال " الطبيييعين " فالمثلية ليست مشكلة اساسية اصلا في مجتمعاتنا حتي نحاول ان نستغرق فيها ونجولها لقضية مجتمع

اختي بصي
حقولك حاجة

اصوليا لا يحق لاحد ان يتجسس علي احد ولا ان يبحث فيما يفعله خلف جدار بيته

وليس من حقي ان اسال وانتي تقبلي من تحبين في الشارع باي نية تفعلي هذا

سبحان الله قد يشتهي الرجل امه يقبلها علي وجنتها ولا نعرف ماهي نيته

وتاريخيا ..اري ان المسلمين بالتحديد كان موجودا بينهم مثليون من اصحاب المناصب الحساسة
لدرجة ان الفقهاء كتبوا في مشكلة ممارسة الرجال للجنس من عبيدهم احيانا بدلا من جورايهم ومن اراد ان يبحث فليقرا الفتاوي لابن تيمية
والموطأ لمالك
وكتب ابن القيم التي افرد فيها فصولا في موضوعات كهذه

اعتقد ان الاسلام يتعامل مع المثلية بشكل اشبه
بالكماشة التي لا تحكم الغلق حتي النهاية
فهو لا يريدها ان تنتشر ويضع قواعد للحد من خلقها علي الاقل من الناحية العملية
وفي نفس الوقت لا يريد ان يبحث في سرائر البشر واسرتهم
ويتابع عوراتهم

بصي يا اختي

مالذي ممكن ان يصنعه احد
لو قررتي مثلا ان تعيشي مع اختك في شقة واحدة
وتقرران انتما الاثنين الا تتزوجا ابدا؟
ليس في الاسلام ما يحرم هذا
اللي مش عاوز يتجور هو حر

من الناحية الشكلية
لو لكي حبيبة وعشتي معها في شقة واحدة
فهو من الناحية الشكلية مثل عيش اختين في شقة واحدة

ما يجري بينكما هو بينكما وبين الله
سواء شعرتي ان ما تشعرين به مغفور ومبرر او العكس
فاالله يحكم يوم القيامة

ولكن لا تبحثي عن قبول المجتمع لمثل هذه العلاقات ..فلن يحدث
ولا تبحثي عن فتوي هنا او هناك لتبرر الموضوع
ووالله لا اقول هذا لاعذبك
فلو تعاملت معكي كانسانة مسلمة ستجدين مني كامل الاحترام ولا اظلم حقك ان شاء الله

انا اتعامل مع " طبيعيين " فيهم ما فيهم
من مصائب
الا احسن التعامل مع مثليين مشكلتهم الوحيدة هي " المثلية " بينما لديهم اخلاق مثل سائر البشر؟

مرة اخري
من مرجعيتي الاسلامية
لا اجد في الاسلام مساحة لقبول هذه العلاقات علنا
ولا يوجد في الجنس سواء طبيعي او مثلي اي مساحة علي الاطلاق في الاسلام الا الجنس في اطار الزواج بين الرجل والمراة

هذا لا يمكن تغييره
اطلاقا

اتمني ان اكون شرحت لكي رؤيتي الشخصية
وقد اراكي يوما ما في مصر
ونتحدث سويا في المزيد من المواضيع سواء موضوعنا هذا او اي مواضيع اخري تهمك كمسلمة او انسانة

تذكري فقط
كونك مثلية لا يجعلك غير مسلمة
في اسوا الاحوال انتي اشبه بمسلم يعصي الله بالزنا
فهو مسلم له حسنات كثيرة ويرتكب معصية الزنا
لا يزال مسلم
ولعل الله يغفر له يوم القيامة
من يدري
هذه ليست مساحتنا لنتحدث فيها

جزاكم الله خيرا جميعا

Zengy said...

و هو ده الكلام المفيد فعلاً جزاك الله عنها و عنا خيراً يا أستاذ ابن عبد العزيز و يا ريت كل اللي ليه رأي في الموضوع يبص علي كلام ابن عبد العزيز قبل أما يفتح بقه و يفتي

little sesame said...
This comment has been removed by a blog administrator.
little sesame said...

ok baby u wanna be a lesbian go ahead but why do u care about islam
i think all time u took to write down all this post was useles islam will not lose so much

Anonymous said...

zengy r u always like this stupid يعني من الاخر حافظ مش فاهم
تفوه عليك

ibn_abdel_aziz said...

الاخ زنجي
اشكرك علي كلماتك
لكن من قال اني حجة حتي يسكت الجميع واتكلم انا ؟

اعرف ما قصدت بالضبط
بس ..صدقني ...كل راي يقال له فائدة
واغلاق الباب تماما لا ياتي بخير

من الاخر كل ما كتبته انا هو راي الشخصي البحت بفهمي انا
ولست باي شكل من الاشكال حجة علي الدين
ولم ادعي هذا
انا فقط سردت تجربتي وفهمي ثم استنتاجي
والله اعلي واعلم
.........
" little sesame said...
ok baby u wanna be a lesbian go ahead but why do u care about islam
i think all time u took to write down all this post was useles islam will not lose so much
"
الاسلام مبيخسرش او يكسب يا ليتل سيسامي
اللي سبب فساد في العالم اكثرهم ناس مش مثليين
واللي اساء للاسلام بالفعل ما فيش فيهم مثلي واحد
الاخت المثلية وهي تبحث عن اجوية لوضعها في الاسلام يدل علي انها تريد ان تجعل الاسلام جزء مهم في حياتها
سواء اصابت او اخطات
فيبدو ان اسلوب الشماتة بتاعنا ده ليس معينا علي الاطلاق
هل عمرك قراتي كتاب معاملة غير المسلمين في المجتمع المسلم ؟
للدكتور القرضاوي
بيقول فيه ناقلا عن بعض فقهاء القرون السابقة
انهم بعضهم افتي بجواز زواج الاب بابنته لانه عادة دينية مجوسية
ولان المجوس اعتبروا من اهل الكتاب عند بعض الفقهاء وبالتالي قالوا يجب ان نحترم موضوع زواج الاب ببنته زي مبنحترم ان المسيحي يشرب خمرة وياكل خنزير

السؤال هنا
هل زواج المحارم اصبح في نفس مستوي شرب الخمر والخنزير؟
واضح انه بالفعل اعتبر علي نفس المستوي عند البعض

الاهم من كدة ...هو السؤال الجاي...ان كان بعض العلماء افتوا بما هو شاذ الي هذه الدرجة ولم تقم عليهم قيامة الدنيا والاخرة
حضاراتنا احنا بأة ليه متشنجين اوي كدة ؟؟

هو لازم يكون فيه عدو وننزل فيه ضرب عشان نبقي مستريحيين؟

يا ستي قلنا كان فيه فقهاء مثليين ..اقروا كتب ابن القيم وشوفوا اللي كاتبه وهو بيتكلم في الموضوع

يعني دول مبطلوش اجتهاد ليه مع انهم مثليين ؟

انا عاوز بس الناس تقرا اكثر
وتفهم اللي بين السطور

زي ما قلت انا لااري مساحة في الاسلام للمثلية ..وكنت واضح
لكن الشماتة في الناس او التلميح بالشماتة او التريقة مش اسلام برضك

بلاش
ايه رايكم في القات ؟
مش مخدرات؟
ورغم كدة نص سكان اليمن المتدينيين بياكلوا قات
وكثير من علمائهم اتكلم في الموضوع ومجدش سمع الكلام
ورغم كدة تلاقي ناس كثيرة مسلمة وكويسة وبتاخد قات والبعض يري انه مش محرم

اللي قصده..بصوا حواليكوا وحتشوفوا حاجات تخليكم تسالوا نفسكم ..
اشمعني دول

مرة تانية انا مش ببرر المثلية ..انا كلامي واضح فيها
لكن
انا شايف ان في الاسلام مساحة للناس كلها
سيبوا الناس تيجي وتتصالح مع دينها بشكل او باخر
بدون طردهم

الاخت مثلية
حاولي تتكلمي في مواضيع تانية غير المثلية
اتكلمي في الدراسة
في السياسة
في العلم
ووري الناس الجزء الانساني بتاعك اللي خايفين يشوفوه لحسن يقبلوا انك مثلية

بصي انك تكوني مسلمة وانسانة دي مسالة مسلم بيها ..اللي مش عاوز يقبلها يتفلق

انك تكوني مثلية
فاعتبري ان هذا امر لن يتفق عليه الناس واكثرهم يرفضونه

انتي فتحتي المدونة دي للبوح
فاصبري
واستمعي
زي ما انتي عاوزة الناس تسمع لك
صدقيني
حبة كدة
وحيكون الحوار ده منه فايدة

جزاكم الله خيرا جميعا

Anonymous said...

صاحبة المدونة ليست مضطرة لتبرير سلوكها لأحد.
و ال عمالين يقولونا الطبيعة و الفطرة و الانحراف الفكري و نتيجة الكبت، يروحوا يشوفوا قرايبهم الحيوانات من أمثال البونوبو bonobo بيعملوا إيه.
المثلية الجنسية ليست اختراعا جديدا و لا بدعة غربية و ليست حكرا على مجتمع معين، و تقبل المختلفين جنسيا في المجتمعات البدائية و حتى في الأرياف من مجتمعاتنا كان شائع و معروف.
و ال بيهبل و يقلنا مش مؤهلين لمحاولة تفسير كلام ربنا!

أحسن ما قيل هنا: "بصي انك تكوني مسلمة وانسانة دي مسالة مسلم بيها ..اللي مش عاوز يقبلها يتفلق"

Anonymous said...

استاذ ابن عبد العزيز
محدش طردها ولا حاجة
المسالة ببساطة ان انا شخصيا مش متقبل المثلية وانا حر في رايي
هي عايزة تبقى مثلية هي حرة بس متبينش ان الاسلام ممكن يقبل اسلوب الحياة دة.
بس كدة

Zengy said...

"يا ريت كل اللي ليه رأي في الموضوع يبص علي كلام ابن عبد العزيز قبل أما يفتح بقه و يفتي"
أنا مقلتش محدش يتكلم أنا قلت الناس تحط في الأعتبار كلامك يا سيدي مش أكتر و شايف أن ردك مفحم بالنسبة لصاحبة المدونة فالله يعلم مدي أحترامي لكل من يحاول أن يوفق بين معتقده الديني و بين نفسه و يا ريت كلنا كده و أنا فعلاً بحترمها كبني آدمة كل أعتراضي هو لي عنق الحقيقة للوصول لنتيجة متحيزة بس كدا و جزاك الله خيراً يا ابن عبد العزيز

Steliano Ponticos said...

homosexuality is part of human nature, its natural, you are natural -in that respect. Its your right to practice your feelings and sexual life, its called being a normal human being. Gay people are just as good as everyone. So I think be happy and live your life. Being a lesbian is not in contradiction to being successful or even great.

From East to West said...

I agree with Steliano Ponticos, Being a lesbian is not in contradiction to being successful or even great....or religious. Say what you want, believe the way you think and be happy...you owe it to yourself.

و اكتر سؤال عجبنى: هو لازم يكون فيه عدو وننزل فيه ضرب عشان نبقي مستريحيين؟

AZ said...

اولا: المثلية الجنسية احيانا بتكون بسبب اضطرابات فى كيميا الجسد يعنى اسباب بيولوجية بحته واحيانا لا يمكن علاجها.. واحيانا بتكون لاسباب نفسية
ثانيا: ماوجب عليه التعزير فهو ذنب.. ربنا ستر عليكى ذنب مايصحش تهتكى ستره بايدك" واذا بليتم فاستتروا"
ثالثا: المثلية الجنسية طبيعى يطلق عليها شذوذ جنسى لان الفطره اللى جبل عليها البنى ادمين غير كده.. الطبيع الراجل يميل للست والست تميل للراجل.. فلما واحد او واحده يميل لحد من نفس جنسه ده شىء شاذ عن الطبيعه بتاعه الخلق كلهم.. نلوم مين عليها بقى دى ماليش فيها بصراحه.. قد يكون خلل بيولوجى ابتلاكى ربنا بيه وقد يكون استعباط منك الله اعلم...


------------
رجاء: ابحثى فى هدوء واما توصلى لنتيجه اتناقشى فيها.. النقاش فى افتراضات جدليه مابيوصلش لحاجه

Anonymous said...

خلق الله الطبيعة البشرية ان الرجل يحب المرأه, و احساس ان المرأة تحب مرأه اخرى يكون مرض نفسى او اضطراب فى الهرمونات و يجب العلاج الفورى.
فلو كان لكل امرأه الحق فى ممارسة تلك المثلية لكانت فقدت شعورها بالاحساس بالرجل و توقفت دورة الحياه فلن تتزوج المرأه لتنجب و لا كانت الحياه استمرت.
و فى النهاية الرجل للمرأه و المرأه للرجل لأنها سنت الحياه و لكى يستمر الجنس البشرى.

Anonymous said...

*www.altebalnafsi.net/new_page_6.htm
*www.islamonline.net/Arabic/ Science/2001/09/Article5.shtml - 77k -
*www.noo-problems.com/vb/showthread.php?t=6918&page=2
*http://asdaff.com/archive/index.php?t-27957.html

salah said...

بقولك ايه
مفيش حد هيقولك أي سبب مقنع إن انتي متبقيش مثليه أو انك تبقي

المشكلة إن انتي مسلمة وعارفة إن في
ربنا , ممكن مش مقتنعة أوي بس مش دي الفكرة , الفكرة زي ما قلت قبل كدة مش فاكر فين إن في اله جابنا هنا وحط في دماغ كل واحد مخ وفي قلبه روح وسابه كده لامؤخذه يسرح , بس اداله كتاب واداله إشارات موجودة في كل حته يفهم منها , وكل واحد ودماغه بقي وماينفعش نشيل المخ و نمشي نريل على بعض ولا ينفع نشيل الروح ونمشى بالدماغ بس زى البلاليص

عارف .. أنا حيوان
;-P

أنا said...

مجهودك واضح جدا
وباب الاجتهاد مفتوح
حتي ولو كره المؤمنون
::
افتكر ان اغلب الناس اللي معترضه باستثناء كلام عبد العزيز نابع من باب زعزعت استقرارهم النفسي
::

Anonymous said...

الواقع ان تناول كل شىء من زاوية الدين واللغه هو مرض اصيب به مجتمعنا والدليل ان هذا الموضوع بالذات وانا متخصص فى الطب النفسى هو موضع بحث من العلماء وعقم المنهج الدينى اللغوى يتضح اذا ما اكتشفنا مثلا ان هؤلاء القوم ضحية تركيب جينى او هورمونى او حتى نتيجة تنشاه وظروف اجتماعيه او كل هذه الأسباب مجتمعه

فى هذه الحاله يجب ان تتغير نظرتنا لهم ولا يفيد كثيرا ما اذا كان ما يقومون به حلالا ام محرما لأنهم ببساطه لا يملكون اختيارا
ويمكن متابعة احدث ما يقوله العلم فى الموقع

http://wakeup.to/computer
صفحة العلوم والعلوم الأنسانيه

سامح

Zengy said...

كلامك مغلوط يا يحيي يا مجاهد الست لم تزعزع أدني شعرة في أي واحد لأن ببساطة الكلام اللي قالته مش محتاج أكتر من شؤال بسيط لهدمه ... فين الأطار الشرعي للعلاقة الجنسية بين الشواذ؟؟ دي حاجة بالنسبة للأخ سامح و الله يا عم محدش أنكر عليها تعمل اللي هيا عايزاه هي اللي قالت في الأول ربنا و لو كانت الخواطر بعيدة عن أثارتها للحلال و الحرام مكانش حد أتكلم ياحلال و الحرام و سبحان الله محدش نصبنا عشان نحاسب الناس و لا نقول أن فلانه دي مثلية علي النار و فلان سوي علي الجنة

Anonymous said...

بدون التفكير في الضرر أو إعاقة المجتمع فهذا إختيار ذاتي مهما كانت دوافعه ومجتمعاتنا ترفض مثل هذه المواضيع ونشرها في العلن بينما المستور أشنع وأغرب .طرح الفكرة للنقاش جيدلكن الأحكام المسبقة "علي الرجل المصري مثلا"يجعلنا نسقط في السفسطائية .موضوعك حول البحث عن الإشكالية في الإسلام جيدة ولقد سبق أن بحثت ف يموضوع مشابه وهو وطأ المرأة في الدبر فوجدت أنه توجد خلاف كبير بين الإجتهادات السنية والشيعية.لذلك فالمرجو توسيع إجتهاداتك والبحث في الموضوع بكل تجرد

amr said...

دلوقتي الكلام اللي انا قرئته ده خطير جدا جدا والكلام ده يدل علي أن المجتمع الأسلامي في خطر اكيد ماذا اقول بعد قول الله في قوم لوط واذا اردت التأكد ان كلامك هذا كله غلط من اوله لأخره تأكدي من السورة المرتبطة بقوم لوط ستجدي ان السحاق او اي كان مفهومها موجود في هذه السورة , واريد ان اقول شئ صغير وهو قاعدة ثابتة من الثوابت ان عندما يقول الله لنا هذا حرام معني هذا انه خطير لنا ومؤذي لمجتمعنا كلامك يدل علي وجود خلل في عقلك وفي نظرتك للحياة وللكون , سيدتي الله خلق فينا الشهوة الجنسية ووضعها في الرجل والمرأة فهذا للحفاظ علي النسل وعلي قيمة الأنسان وها انتي تأتي لتريدي تغير التوازن الكوني الذي وضعه الله لنا

Anonymous said...

i am a man suffering being homosexual, i was born with this feeling i could remember this abnormal predispostion since i was 6,7 years old, without any certain influnce, i strongly believe this is my nature and my fate, i do have family and protect my self to practice it, but it is in my mind all the time,it is really hard to understand what is that unless you experience homosexuality feeling( HAMAKOM ALLAH).

Sherif Nagib said...

أولا : كلام الأخ ابن عبد العزيز صحيح تماما ، و هذا أول شئ يضايقني في تعامل بعض مشايخنا الأفاضل مع الموضوع. إذ أن معظمهم يرجع المثلية الجنسية إلى أسباب تريحهم نفسيا عناء البحث و الفهم، مثل ملل الفرد و محاولة تجربته شئ جديد، أو اغتصابه عند الصغر ، أو عقدة نفسية أو اضطراب سلوكي. و هنا أذكر ما قاله الكوميديان الأمريكي "ديفيد كروس" في هذا الموضوع معلقا على قول رجال الدين المسيحي بأن المثلية الجنسية " خيار". حيث طالب جمهوره بتخيل ذلك المراهق، ذو النظارة السميكة و الحبوب و البثور على وجهه يفكر "حسنا المدرسة كلها تكرهني ، الفتيات لا تحبني ، و فكرة ممارسة الجنس مع فتى لا تبدو منفرة بهذا الشكل بالنسبة لي ، إذن فالأجلب لنفسي مزيدا من الكراهية و الرفض من المجمتع من حولي" .

و من مقابلتي لمثليين في الغرب ، أؤكد على كلام بن عبد العزيز بأن الموضوع قد يكون اختيار أو نابع عن تجربة سيئة بالفعل لنسبة من البشر. و لكن بالتأكيد ليست الاغلبية كذلك.

ما أتمناه هو أن يتعامل مشايخنا مع الأمر من منطلق أنه " ابتلاء" و ليس "اختيار" ، و يحاولون البحث عن العلاج و مساندة المثلي المسلم نفسيا.

و ما أراه من كلامك يا أخت مثلية و من بحثك عن تبرير ديني للأمر أنه من الواضح أنك مازلت مهتمة بهذا الدين و تريدين التمسك به. و لا ألومك على هذا و أتفهم النار التي تقعين فيها. و لكن لا يسعني سوى أن أقول أن هذا ابتلاء (في رأيي)، و ليلهمك الله الصبر على تحمله بدون الوقوع في ما يغضبه عز و جل.

Anonymous said...

where did you go ? did all this comments freaked you out ? I do understand you didnt mean to shock all those people you just wanted to take it out of your chest to feel accepted but my dear this is the last thing you will get here they will be divided two teams those who fight with the name of relegion will eat you alive and those who fight for freedom will use you. no one will ever understands what you are talking about unless he or she belongs to same world you belong too any way I am waiting to read more from you.

aiman said...

وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَاِ...
فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَاِ

Anonymous said...

i agree with the last annoymous..dont let them stop us..cuz they cant...i wish i'll read more...
with love
a girl

انتى حرة said...

كلامك فيه بعض المنطق مما ينم عن عقلية مثقفة وواعية لكن ما ادهشني هو بحثك كأنك بتدوري علىحاجةتايهةمع انها واضحة زي الشمس يا حبيبتي انتي حرة :))

Anonymous said...

http://www.muslim-refusenik.com/arabic.html

lil lady said...

there is a true thing which you guys yo dont want to admite
THERE IS ALOT OF lesbains, gays, even bisexual girls and boys in our arabian sociaty, AND THEY ARE MUSLIMs, so dont tell me that we should put the islam topic out of it,,,

lil lady said...

and one last thing
the guys who are being mean and rude in this topic, i wanna tell you something
cos you are a guy, and you are striaght, that doesnt mean you can be rude to us, cos look around you, ur friend , ur sister, might be ur cousin , they can be lesbians, or gays,
and when u are straight, thats how u feel to a girl, u cant feel something for a guy
and thats how it is for a girl
she got a thing for girls, not for boys, so its hard to change it, !!!!

emraamethlya said...

لا اعاني من أب امراض الحمد الله لا إضطراب في الهرمونات و لا بشد في شعري لطلوا ضعف بقي و انا حكتب اللي انا عايزاه
عبد العزيز شكرا عجبني كلامك

none mthlyah said...

ممكن اتعرف عليكي اكثر يا مثليه ويكون بيننا مراسله وتبادل صور ومعلومات انا حابه اتعرف عليكي ممكنواذا فيه وحده من السعوديه ياليت تراسلني

Anonymous said...

انا اتمنى انا اتعرف عليك لقد اعجبنى كلامك فانامثلية او سحاقية سميها ماشئت من السعودية ارحب بالتعرف على كل بنت مثلية من اى بلد ان كان
فحن نعيش فى عالم لايقبلنا لاادرى لماذا

mnk_agoo@hotmail.com

abdalla 17 years old said...

عبدالله 17 سنة

عزيزتى المرأة

أولا أنا أحترم أفكارك و بحثك
بعيدا عن نظرة المجتمع هناك عدة نقاط أريد توضيح عدة نقاط
أولا: قلتى أن المثلية أو السحق ليس زنا و ليس كبيرة من الكبائر و إنما معصية, هل تضمنين أن حسناتك ستغطى ذنوب هذه المعصية بالإضافة إلى أن الله يغلق قلب من لا يريد التوقف عن المعصية و الإصرار عليها و يتركة الله حتى يموت عليها
ثانيا: كونك تحبين هذه المعصية و تقولى نعم أنا مسلمة و لكنى أحب السحاق أى أن أمر من أمور الله لا تروقنا "أفتؤمنون ببعض الكتاب و تكفرون ببعض" و الدين مش سلة خضار ناخد إلى إحنا عايزينه و نسيب الباقى, بل لأننا آمنا بالله يجب علينا إتباع جميع أوامره و العمل على تأديتها كلها قدر الإمكان
ثالثا: فى موضوع الإجتهاد, أنتى لست ولا أنا أهل لكى نجتهد و نبحث و نشكك وراء علمائنا حتى لو بدا لنا كلامهم غير منطقى فهم درسوا لسنين و عندهم من العلم و الخبرة و الحكمة ما لا يستطيع أحدنا أن يأتى به و لو بعد 100 عام
رابعا: إن كون الإنسان يحب شيئا و يهواه فهذا معناه أنه صحيح, إن الشيطان يعمل على أن يتبع كل إنسان هواه لكى يؤنسه يوم القيامة فى النار و الله لا يرحم أو يشفق على من إتبع من هواه و لم يتوب بعلمه أنها معصية
خامسا: هل معنى أنه يوجد حب شديد من مرأة لمرأة بعد وصوله إلى مرحلة المثلية, أن هذا شىء طبيعى؟؟ هل كل النساء هكذا؟؟ لا و إنما هى حالات شاذة لا يجب أن تتواجد, فهو مرض حقيقى, الشذوذ مرض يذهب للطبيب النفسى من أجلة و لكن يجب إختيار الطبيب أو الطبيبة للمرأة, المسلمة الأمينة بالإضافة إلى التمنى من الله الشفاء من هذا المرض و وجود النية الصادقة فى ذلك مع زيادة العبادات و التقرب إلى الله و حضور مجالس العلم و الإبتعاد عن صديقات السوء خاصة المثليات الأخريات و الإقتناع تماما أن هذا السلوك شاذ و لا يرضى الله, و إن كان حتى طبيعى و لا يرضى الله فلا يجب عمله
سادسا: لو مش عاجبك الكلام ده كله و أعتقد أن ما قلت هو رأى أى إنسان متفتح عقله, يا ستى عورة المرأة للمرأة إختلف فيها العلماء و لكن ما أجمعوا عليه بالطبع أن من السرة إلى الركبة عورة و فى عملية الإستمتاع للمرأة بالمرأة طبعا معروف أنى يتم التطرق لهذه المناطق و هذا أيضا من الأشياء التى تغضب الله

أخيرا: أختى إن الله يراك, إذا منتى تريدين السعادة و الجنة بعدها فى الآخرة عليكى و علينا جميعا البعد عما حرم الله و لو كانت الصغائر لأنه "معظم النار من مستصغر الشرر" و هذا حديث

شكرا لقرائتك و أتمنى لو تعلقين ولاونى وش مستنى رد أو أى حاجة بس ممكن تعرفينى وجهتك بعد قرائتك لرسالتى و أتمنى أن لا أكون جرحت مشاعرك و أقول فى النهاية - هدانا الله و إياكى و ثبت قلوبنا جميعا على الطاعة -


abdalla_safwat@googlemail.com

Hesham said...

عزيزتى أشعر أنك تتعزبين حيث أن مشاعرك نحو الفتاة التى تحبينها عميقة ورقيقة مع الأسف لايوجد كثيرون يمكن أن يتفهموا مشاعرك وبالذات فى مصر أتمنى أن تجدى حل يسعدك فأنتى انسانة رقيقة وتستحقى كل الخير .أنا مقدر تماما الآم النفسية التى تشعرين بها لأنك غير قادرة أن تعيشى مع حبيبتك

lastknight said...

اولا أسجل احترامى لك كأنسانه .. مشاعر و تفكير .. و فى حدود الأنسانيه .. لامجال لرفض الآخر أيا كان .ز بل القبول المطلق دون تمييز .. و كذلك اسجل احترامى لمجهودك فى البحث للوصول ألى تعادل ذاتى .. او ماقد يسمى التصالح مع النفس .. لكن رجاء ..اذا كانت مشاعرنا و توجهاتنا هى اختيار حر .. و لامجال للأجبار فى ظل الحريه .. أعتقد من المناسب عدم البحث فى النصوص السماويه عن تحليل للأختيار .. و الحقيقه أن بحثك لم يصل بك ألى تحليل .. لكن وصل ألى تخفيف العقوبه بدلا من الجلد التعزير .. و مازالت المسأله و فقا لنص الشرع .. حرام .. قتل النفس حرام .. و كذلك العبوس فى وجه الجار حرام .. الأولى عقوبتها القتل ,, و الثانيه لا عقوبة لها أطلاقا .. لكنها مازالت .. حرام .. اكرر احترامى لأنسانيتك .. و مجهودك فى البحث .. لكن أنصح كأنسان ( أذ لا يصل طموحى لأن تعتبرينى صديقا )أن توضحى لنفسك الوضع بشجاعه - لا أعتقدها تنقصك - المسأله حرام .. مع تحياتى

Anonymous said...

مرحبا صراحة انتي قلتي اللي انا كنت عاوز ققوله من زمان انا متاكد انه في ناس كثير بنفس تفكيرنا ياريت يكون عندك طرق كثيرة تقنعي فيها وتطريحها

احمد
salahahmad30@hotmail.com

MAKSOFA said...

رغم أنني لا أشجع هذا النوع من العلاقات بين المثبيين الا أنني أحترم مشاعرك والت تفصحين عنها دون خجل ، الاأنني لا أري لكتابتك لهذا البوست أهمية كبيرةلأنك لم تضيفي ( علي الأقل بالنسبة لي الكثير) فنحن نعلم ان المثلية مرفوضة من أجل الحفاظ علي كيان المجتمع وذلك لأنها من المفروض ضد الفطرة ، كذلك في أعتقادي انك كتبت هذا البوست حتي يعلم الجميع انك أمرأة تعرف شؤون الدين وملمة بهذا الموضوع دينيا ، الا ان هناك أعتبارات أخري لم يذكرها الدين مثل الجينات وغير ذلك ،الا أنني أرغب بالفعل في معرفة هل حاولت الذهاب الي بعض الأطباء النفسيين سعيا للعلاج وماذا حصل وهل حاولت مقاومة تلك المشاعر التي تسيطر عليك وخلافة ، فتلك التجارب ستضيف لنا المزيد من المعلومات التي ربما تجعلنا نتعاطف معك بشكل موضوعي ،فهناك أيضا اقدارا للبشر لايعرفون الفكاك منها.

Amet said...

A friend of mine used to say "all women are lesbian by nature"
guess he is right

Anonymous said...

الاخوات العزيزات
الى كل من تقول ان المثلية حلال او حتى تفكر انه اقل معصية من معصية الرجال
اقولها لك اختي انت تستطيعي بغزيزتك ان تعرفي ان كان حلال او حرام
فقط تذكري
يوم وقوفك عند الملك ذو الجلال والاكرام هل ستقدرين محاورته وإقناعه جل وعلى بان ما تفعلين حلال..........
وانا اقولها عن تجربة في امل انا بنت وقد عانيت من مجتمع رهيب ورقابة اهل وحبس في المنزل وعدم مساوة والكثر من الامور اللي بتخليني اكره اني بنت ومن الشباب اللي زي العمة مافي بالهم غير الحاجات الوسخة بس بالاخر لجئت لله سبحانه وتعالى وصبرت ممكن صبرت كتير بس بالاخر الله سبحانه وتعالى استجابله وانا هلأ عايشة احلى عيشة بحرية من غير رقابة الاهل والمجتمع واكيد في ما يرضي الله والحمد الله رب العالمين و
اخر شي انا عنجد بدعولكم والي من كل قلبي انو الله ويهدينا ويتولنا برحمته
انا اسفة ازا حد انزعج من كلامي بس انا عنجد انصدمت بوجد بنات بعانو من هيك شي وناسين انو في الله سبحانه وتعالى ما حيسبهم ان لجأولو وحيريح قلبهم بس هم يلجأ لله ومهما كانت ذنوبنا الله سبحانه وتعالى حيتوب علينا ويهدينا للطريق الصحيح

Anonymous said...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

الاسلام منهج و شريعة و رسول الله صلى الله عليه و سلم لم يترك في الدين من شيء فيه صلاح الا دعا له و من شي ءفيه فساد الا نبه منه

{أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ }الحج46

{فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفاً فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ }الروم30

خلق الرجل رجلا و خلقت المرأة امرأة و العلاقة بينهما علاقة فطرية لحاجة احدهما للاخر و محاولة تبرير غير دلك من العلاقات الشاذات الخارجة عن الفطرة انما هو ضياع جهد في اثبات ضلال غفر الله لنا و لكم

* َقدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ{1} الَّذِينَ هُمْ فِي
صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ{2} وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ{3} وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ{4} وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ{5} إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ{6} فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاء ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ{7}
المؤمنون
نسال الله العفو و العافية

Batric said...

اولا اشكرك يا امراة مثلية على الموضوع الشيق والمثير. فعلا وجدت أنه يمكن لاحدنا ان يكون مبدعا في تهييج الغرائز وباكثر الطرق الممنوعة والجذابة. احييك على جرأتك في الطرح والمزج بين الرغبة الجنسية السحاقية الغير مقبولة في المجتمع المسلم مع النصوص والأحاديث الدينية مما ولد لدي شهوة غريية استمتعت بها طوال قراءتي لمدونتك. اعترف لك انه لم اجد الكثير من النقاط الجديرة بالذكر فيما عرضته لنا سوى ان موضوع العلاقة الجنسية (ان صح تسميتها) بين امراتين يمكن مداولته والنقاش فيه من منظور ديني ولا اري في ذلك ضعفا منك الا انه من هذا المنبر يسمح لاي منا قول ما يشاء في اطار قدرته على استماله منطق القارئين ومن ثم الوصول الى المبتغى الحقيقي من نشر هكذا مقال. يمكنني ان اتخيلك مغمورة بالنشوة وانت تجمعينه (اعترف اننى قمت باستغلال ذلك لنشوتي ايضا) لما فيه من اسلوب طرح القضية الشخصية كونك مثلية واعطائها شيئا من الجدلية ولو بقدر متواضع.
انت تعيشين الان عصرا ذهبيا حيث يمكنك ان تمارسي حقك في ان تختاري من يشاركك جسدك وان كان امراة اخرى خفق قلبك لها. انت الان مميزة عن كثير من مثيلاتك النساء اللواتي لا يتمتعن بهكذا حرية. قد لا ياتي اليوم الذي تكون فيه المراة المسلمة حرة في ان تتلذذ بانوثتها مع امراة اخرى لان ذلك مستهجن حاليا في المجتمع عدا عن انه مثار جدل ديني حسب قولك.
المهم ان رسالتك قد وصلت وارجو ان تزيد عندك المقدرة على كتابة مواضيع أكثر تماسكا ولذة والى الامام
ملاحظة : الصورة رائعة

Anonymous said...

ماشاء الله عليك يا ابن عبد العزيز انت رائع 00 أنا متابعاك من زمان 00 أنا عن نفسي بحس بقرف شديد من مسألة المثلية دي00heba

Anonymous said...

حضرتك مثليه ..
ايه دخل دا بالاسلام ؟
وعايزه توصلى لإيه بكلامك
مارسى مثليتك بعيد عن الاسلام
ليه ؟
عشان الاسلام بعيد عن المثليه بعيد الشذوذ حتى فى التفكير
مواضيع كتير ممكن الاسلام وشيوخه يطرحولها مجال للنقاش لكن متوصلش لدرجة المثليه
ان كنتى شاذه فدا حالك انتى
ومعتقدش انك مؤمنه اوى عشان تتكلمى فى الاسلام
الدين لله وعلاقتك بربنا فى قلبك بس معتقدش انه هيقبلك وانتى شاذه عن الطبيعى عن المعهود عن الفطرة
طبعا دى وجهة نظرى ولكى انك تعملى اللى تشوفيه بس بعيد عن انك تتكلمى فى المثليه من منظور اسلامى
وعشان خاطر ربنا بلاش تقوليلى انا ربنا خلقنى كده واعمل ايه والشغل الفاضى دا
سامحينى على اسلوبى
مع احترامى

Anonymous said...

علي فكرة .... موضوعك يقول إن المثلية حرام و درب من الزنا و لكن كل ما هنالك إنه لا حد عليها .

و علي هذا المنوال ... سأقوم بتدمير حياة أحد الأشخاص و أخرب بيته و أشرده في الشوارع و ما فيش مشكلة لأنه لا حد علي من فعل ذلك .

و سأكذب و أغتاب الناس و أفطر في رمضان و أترك الصلاة لانه لا حد علي من يفعل ذلك

علي فكرة ... أنا مقتنع بشئ .... إن أي حد بيشيل قربة مخرومة بتخر عليه ... يعني سواء إنت مثلية او حتي العالم كله - و أنا مال امي - دي حاجة شخصية و ماحدش ليه دعوة بيها... إنما بس حبيت أعقب علي محاولة إصباغ عدم ممانعة الدين للسحاق

ana said...

اتوقع انك امراه منحله

ana said...

احس انك امرأه شااااااذه وتشجعين على الشذوووذ الجنسي وهذا شي ماهو غريب فالشذووذ له متعه خاصه ويمكنك مراسلتي لهذا الامر

تحياتي

Anonymous said...

يعني انتي تحللي الحرام عشان انتي بنت منحرفه؟


عادي الولد ينام مع اخته عشان اخته ما تنام مع غريب

اللي مثلك وجب عليها الحد لانها تسعى في الارض فسادا

وجب عليكي الحد


لعنه الله عليكي الى يوم الدين

ريمي said...

http://b7beeeeeek.spaces.live.com
احترمك احترم جرئتك
كوني حرة كوني متل ما بدك تكوني
خلقنا احرا
قلب الانسان ما اللو سيطرة عليه
انك تختاري مين وشو بتحبي مش بأيدك
ما تهتمي للكلام اللي بحكو
مش كل شي بقولو الناس مزبوط
تعودو ع اشيا واقنعو حالهم انو هاد صح وهاد غلط
كمان مرة بقلك بحترمك

Anonymous said...

اختي .. الجميل في شخصيتك انك تحاولي البحث عن الاجابات لان هناك بداخلك تساؤل حائر

قلتي انك تعلمتي ان تخافي الله لا ان تحبيه وهذه التربية كلنا نشأنا عليها ونحن صغارا
لكن الان بعد ان كبرنا تعلمنا وبحثنا كيف نحب الله من خلال نعمه علينا ورحمته
ومن خلال تأملنا لهذاالكون ومافيه

لذا اختي ياليت تبحثين في سيرة النبي لتوجهي هذا الحب الكبير في قلبك في مكانه الصحيح .. الى الرسول والى الله
وتتعملي سر خلق هذا الكون
الذي خلقه الله من ذكر وانثى في كل مخلوقاته وتوحد هو لا اله الا هو
لذا فأي خروج عن هذه القاعده والفطرة يخلق تشتت داخلي وان انكرتيه ظاهريا وهذامارأيته فيك من خلال بحثك عن اجابات لتساؤلات حائرة تحاول ايجاد تبرير لاراحة هذه النفس

اختي الله سبحانه خلق الانسان على فطرة .. والحب والمشاعر الجميلة لها وجهاتها ومكانتها
حتى الحب لشخص من نفس الجنس حدده لله من خلال حديث الرسول عليه الصلاة والسلام عندما قال لاحد الاشخاص الذي قال اني احب فلان فقال له اذهب واخبره انك تحبه في الله ( في الله يا اختي ) وليس في امر آخر
حاولي البحث من جديد الغي خطوط المشاعر التي شتت عن الفطرة وابتدي من جديد في زرع مشاعر طفولية جديدة سليمة ونميها ووجهييها في اطار رضا الرحمن
عندها ستهدأ نفسك الحائرة

تعمقي في اسماء الله الحسنى
ستجدين معنى جميل للحب وفهم اكبر لهذا الكون الذي خلقه الله
http://www.nabulsi.com/index_ar.html

ارجو ان تتطلعي على الرابط

وفقك الله وهدى نفسك الحائرة ونفوسنا معك

اختك المحبة في الله
لمياء

Anonymous said...

سلامو عليكم
يا جماعه انتو بتناقشو ايه بالظبط!انا مستغرب من ردود الناس جدا جدا
و بعدين أنا لاحظت ان صاحبة الموضوع مردتش على كلام الناس الا مرة واحده المفروض انها تجادل شويه مع الناس اللي بيردو على موضوعها و إلا بقه فهي جاية بس تطرح موضوع و تلخبط شوية مفاهيم عند البعض أصحاب القلوب الضعيفة.
انا شايف ان في ناس ردت ردود جميلة جدا ز نفسي نقرأ الردود بردو عشان نصحح بعد المفاهيم اللي حاولت صاحبة الموضوع تشويهها في عقول البعض.
بجانب ان يريت لما يكون فينا عيب مندخلش الدين فيه ونقول الدين مقلش و نجادل في الباطل.
و أحب أقول ان الموضوع دا بصراحه المفروض اننا حتى منفتكرهوش و ربنا هو اللي بيهدي و انا واثق ان لو ميت واحد هنا اكلمو مع صاحبة الموضوع أو أي وحده تانيه عندها فكر مشابه مش حيغيرو تفكيرهم الآية بتقول "لا يغير الله ما بقوم حتى يغيرو ما بأنفسهم"
و كمان "أفأنت تهدي من أحببت"
فأنا عارف و واثق ان الكلام كده مش حيفيد اللا جدل.
أتمنى والله ربنا يهديكي فعلا مش تقولي اتربينا على اننا نخاف من ربنا و بس!هو عموما أغلب المشاكل اللي زي دي للأسف بيبق الأب و الأم (يريت تخدي بالك من الاسمين دول عشان لما بنتين يجوزو عشان بيحبو بعض زي مبتقولي ابق قوليلي حنسميهم ايه) للأسف فعلا الأب و الأم عليهم عامل كبير جدا في الحجات دي
و انتي على عموم الموضوع اتوقع ان عندك مشاكل في هذا الاتجاه و إلا اقل شيء مكنتيش حتقولي اتربينا نخاف من ربنا -و بس- ربنا يهدي و يعني اذا بليتم فاستترو
الشيطان ملوش تأثير إلا على ضعاف النفوس و ان كان لموضوع أي تأثير حيكون بردو على ضعاف النفوس
سلامو عليكم

Anonymous said...

=-=-=-=-=
/*/*/*/*/*/*/*/*/*/*/
سلامو عليكم

يا جماعه انتو بتناقشو ايه بالظبط!انا مستغرب من ردود الناس جدا جدا
و بعدين أنا لاحظت ان صاحبة الموضوع مردتش على كلام الناس الا مرة واحده المفروض انها تجادل شويه مع الناس اللي بيردو على موضوعها و إلا بقه فهي جاية بس تطرح موضوع و تلخبط شوية مفاهيم عند البعض أصحاب القلوب الضعيفة.
انا شايف ان في ناس ردت ردود جميلة جدا ز نفسي نقرأ الردود بردو عشان نصحح بعد المفاهيم اللي حاولت صاحبة الموضوع تشويهها في عقول البعض.
بجانب ان يريت لما يكون فينا عيب مندخلش الدين فيه ونقول الدين مقلش و نجادل في الباطل.
و أحب أقول ان الموضوع دا بصراحه المفروض اننا حتى منفتكرهوش و ربنا هو اللي بيهدي و انا واثق ان لو ميت واحد هنا اكلمو مع صاحبة الموضوع أو أي وحده تانيه عندها فكر مشابه مش حيغيرو تفكيرهم الآية بتقول "لا يغير الله ما بقوم حتى يغيرو ما بأنفسهم"
و كمان "أفأنت تهدي من أحببت"
فأنا عارف و واثق ان الكلام كده مش حيفيد اللا جدل.
أتمنى والله ربنا يهديكي فعلا مش تقولي اتربينا على اننا نخاف من ربنا و بس!هو عموما أغلب المشاكل اللي زي دي للأسف بيبق الأب و الأم (يريت تخدي بالك من الاسمين دول عشان لما بنتين يجوزو عشان بيحبو بعض زي مبتقولي ابق قوليلي حنسميهم ايه) للأسف فعلا الأب و الأم عليهم عامل كبير جدا في الحجات دي
و انتي على عموم الموضوع اتوقع ان عندك مشاكل في هذا الاتجاه و إلا اقل شيء مكنتيش حتقولي اتربينا نخاف من ربنا -و بس- ربنا يهدي و يعني اذا بليتم فاستترو
الشيطان ملوش تأثير إلا على ضعاف النفوس و ان كان لموضوع أي تأثير حيكون بردو على ضعاف النفوس
سلامو عليكم

/*/*/*/*/*/*/*/*/*/*/*/

Anonymous said...

((( المثلية النستئية فى الاسلام ))) ..خلاص انا مش هقرا الباقى العنوان كفايه .. عنوان مش ماشى مع بعضو ..انا ملاحظ انك معرفيش او ممكن تكونى نسيتى انتى ليه جيتى الحياه .. افكرك ياستى .. انت جيتى الحياه دى عشان تعبدى ربنا مش عشان اى حاجه تانيه .. وربنا حددلك نظام قوانين تمشى عليها ولو الناس مامشيتش عليها نظام الكون هيتغير ..
عمرك فكرتى تتوضى وتصلى ..؟؟
عمرك فكرتى تدعى وانتى ساجده ان ربنا يهديكى او حتى يوفقك ..؟؟
انا حاسس انك مبتعرفيش تتوضى اصلا .. ماعلينا مش موضوعنا .
انا مستخسر طريقه كتابتك دى فى الهيافه اللى انتى بتكتبيها ..انتى ممكن تكونى حاجه احسن من اللى انتى عليها بكتير .. وربنا وحده الهادى .

ezzo0@hotmail.com

Anonymous said...

السلام عليكم مدونتك ليست غريبة هذة الايام و لكن قبل الرد على الشى يجب ان ادرس المدونة
=================================
ولكن السوال هنا هل انتى لو وجدتى صواب فى كلامى راح تصححى من افكارك ام انتى متعصبة لافكارة حتى ان اتيت بالدليل على عكس كلامك
=================================
فكرى جيدا اميلى
accoun1234@hotmail.com
==================================
درست وتعملت و قرات و شاهدت كثيرا عن الساحقات و تحدثت معهم رغم انهم لا يحبوا ان يكلموا الرجال خوفا

امين said...

عزيزتي المثلية ان كنتي تخافي الله حقا فابتعدي عن هذه العادة السيئة فهي حرام بالنسبة للذكور و اللاناث عاى حد سواء و اغتسلي بالماء الطاهر و عودي الى الله و توبي توبة نصوحة . فنحن لسنا بمعمرين في هذه الارض الى الابد .يوما ما سيدركنا الموت عاجلا ام اجلا .عندها لن ينفعنا الا اعمالنا الصالحة .
فلينر لك الله الطريق الحق و اتمنا لك كل الخير.
اخوك امين

امال said...

ثلاث اشياء اكرههم واتمنى ان تبلعهم اللأرض ونستريح منهم اللوطي والمثلية واليهود
ولأنك مسلمة كما تدعين اتمنى من الله ان يشفيكِ من هذا المرض اللعين

Anonymous said...

خلينى ابداء من البداية ...الدنيا فيها على كل لون مثلية او عادية متفرقش كل واحد زنبه على جنبه صح؟ المهم فكرة اللى انت بتعمليه هو اشاعة الفاحشة عن طريق لوى الشرع لمصلحتك ..هنا باة مربط الفرس وبتدخلى نفسك فى حتة تانية غير اشاعة الفاحشة ودى حتة مزنوقة اوى وياريت اعرف راىك فيعا وهى المجاهرة بالزنب ...بغض النظر عن ان الناس تعرفك ولا لا دة مجاهرة بالزنب صح الكلام و لا يا حلاوة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

amir said...

انا راى ان ده حقك انك تعيشى زى ماتحبى او بمعنى اصح زى مالطبيعة فرضت عليكى....اما بالنسبة للدعاة والشيوخ فدول للاسف عايشين فى كوكب اخر كل همهم قال الله وقال الرسول من غير تفكير...للاسف دول شيوخ تلاتة مليم زى ماقال الوزير

Anonymous said...

كسمك كسمك كسمك كسمك كسمك كسمك كسمك كسمك كسمك كسمك كسمك كسمك كسمك كسمك كسمك كسمك كسمك كسمك كسمك كسمك كسمك كسمك كسمك كسمك كسمك كسمك كسمك كسمك كسمك كسمك كسمك كسمك كسمك كسمك كسمك كسمك كسمك كسمك كسمك كسمك كسمك كسمك كسمك كسمك كسمك كسمك كسمك كسمك كسمك كسمك كسمك كسمك كسمك كسمك

Anonymous said...

سؤال للأخ عبد العزيز :
أليس هناك إجماع من علماء المسلمين أن من يرتكب المعصية مع اعترافه بانها حرام أمره أهون ممن يرتكب المعصية ويصر على أنها ليست حراما. كمن يترك الصلاة منكرا لوجوبها ...
Bob

Anonymous said...

مقدرش أنكر أنني جديد عليا التفكير في الموضوع و بحاول اكون حيادية.صعب افهم تفكير و احساس المثليين بس مقدرش انكر وجودهم السؤال اللي محيرني, هوه انتي مفكرتيش يوم ايه سبب اختلافك عن الغالبية العظمي من البشر اللي ربنا فطرهم علي الميل للجنس الاخر؟ واعذريني في كلامي و وجهه نظري ان سلوك زي دة لو تم تقويمه للاتجاة الطبيعي مش يمكن يشبعك جنسيا اكثر, و كمان يشبع رغبة الامومه و الوجود في اسرة مستقرة و تقبل عائلي ..... و زياراة و مشاركه للافراح و الاحزان.....مش حاسه ان ناقصك حاجات كثير ؟

Anonymous said...

عزيزتى امرأة مثلية لو نظرتى حوليكى فى الكون كلة حتلاقى كل شيء بيتكون من ذكر وانثى حتا الجمادات فالترباس مثلا الى بنقفل بية باب الشقة حتلاقى فية قطعة ذكر وقطعة انثى لوجبنا القطعتين انثى وثبتناهم فى الباب عمر ما الباب ما حيقفل يبقى القطعتين الى جبناهم مش حيأدوا المهمة المطلوبة منهم والى اتصنعوا عشانها يبقى الأمر بقى عبث ولهو
وربنا بيقول فيما معناة لم نخلق السموات والارض والأنسان وكل شىء لاعبين
فربنا خلق كل شىء وهو اعلم بالحكمة من خلقة وهو اعلم بالطريق السوى الى يبنفعة ولا يضرة عشان كدة هو شرعلنا الدين الى ماشيين علية عشان تستقيم حياتنا ونبقى فايزين دنيا واخرة
محمد حسينى ( محاسب)
للمراسلة : M_H_S2000@HOTMAIL.COM

Anonymous said...

عمرك سمعتي عن صحابيه شاذه و لا صحابي لواطي استغفر الله العظيم يا رب و كمان مستدله على كلامك من القرأن و السنه
لو عايزه حل لمثليتك الحل هوا عدم الزواج
ايوه ادام علاقه ليس لها اصل في الاسلام ازاي تبقا حلال ....
والدليل ان السحاق حرام ان امراه لوط كانت مثلهم اي مثيليه برضه و اصابها ما اصاب قومها من العذاب

Anonymous said...

عمرك سمعتي عن صحابيه شاذه و لا صحابي لواطي استغفر الله العظيم يا رب و كمان مستدله على كلامك من القرأن و السنه
لو عايزه حل لمثليتك الحل هوا عدم الزواج
ايوه ادام علاقه ليس لها اصل في الاسلام ازاي تبقا حلال ....
والدليل ان السحاق حرام ان امراه لوط كانت مثلهم اي مثيليه برضه و اصابها ما اصاب قومها من العذاب

Anonymous said...

انا و الله حزينة عليكي و خايفه عليكي من نار لا ترحم ما تنسي انك راح تحملي ذنبك و ذنب كل اللي اقتنع بكلامك اللي مفروغ منه بموضوع حتى الحيوانات اجلك الله ترفعت عنه
من صميم قلبي بدعي الله يهديكي و يرحمك قبل فوات الاوان

Anonymous said...

الله يهدي المثلية في النهاية هذا السحاق قد يؤدي إلى ما هو أشنع منه وهو الزنا

Anonymous said...

الكتبة العزيزة لكل نفس بشرية الحق في عمل ماتريد و لا ارى سوى زواحف تنتقد الحريات دعيكي منهم فهم سوف يسحقون جميعا

ولك مودتي
deepromantic

Anonymous said...

best regards, nice info »

se7ensolars7 said...

الناس بتخاف من الحاجةاللي ما بيفهوهاش,,مدام انتي مقتنعة محاولتك لاقناع الناس محاولة فاشلة,لان الناس بتهاجم وبتترعب من الحاجة الغريبة عنهم وديه طبيعة في البشر,وهما مش حيفهوكي ولا حيحسوي بيك لانهم مش مثليين بس انا فهماكي وحاسة بيكي.

Anonymous said...

من الاخر انتى بت بنت متناكة مش لاقية واحد يرفعك ويحسسك بالحنان من جوا
على اى حال يا ستى انا متبرع بنكه ليكى و رجعلك عقلك

Anonymous said...

يعني بكسمك انتي مثلية ماشي مانتيش عايزه تتوبي وتعالجي نفسك ماشي
لكن تجهري بالذنب والمعصية وتفصلي
القران علي هواكي
يبقي كسمين امك يابنت الزانيه
مش انتي بردة بتعترفي انه زنا برده
بس زنا يوجب التعزير

الايه اللي انتي بتستشهدي بيها وبتقولي انها نزلت فيكم معشر السحاقيات
هو ربنا يا شاطرة في الايه حط العلاقة دي في اطار شرعي
ولا قال
فأمسكوهن في البيوت حتى يتوفهن الموت أو يجعل الله لهن سبيلا

روحي يا شيخه ربنا يهديكي

Anonymous said...

nice post Mr. Abdelaziz, I like your analysis.

احمد عطالله said...

عجبتنى جرأتك
ونفسى كلنا
يبقى عندنا القدره على اننا نطرح افكارنا زى ماهى
بغض النظر عن انها صح او غلط من وجهة نظر الناس
على فكره
انا مختلف معاكى ف حاجات كتير
اجتهادك ف التحليل الدينى ف حد زاته هايل
لكن خلينا نتفق ان النتيجه اللى انتى وصلتلها ومن خلالها قررتى الاستمرار ..مش بالضروره_النتيجه_تكون صح
دى حاجه
الحاجه التانيه
المثليه-من خلال قريتى وعلاقتى ببعض الدكاتره-مرض زيه زى اى مرض تانى ممكن يعانى من البنى ادم
صحيح ان مشكلته ان المجتكع مابيقبلوش على انه مرض
بس هو فعلا كده
فيه مئات الدراسات اللى اكدت ده
وعشرات الاماكن اللى بتعالج الحالات اللى شبه حالتك
بس الاول لازم يعترفوا بده
وده اللى طبعا مش معترفه بيه
وبيخليكى تدورى على تبريرات دينيه او حتى طبيه ليه
طرحك للموضوع فى حد زاته
انا معجب بيه جدا
على الاقل ممكن يديلك الفرصه انك تعرفى وجهات نظر مختلفه عن المثليه
ويمكن واحده منهم تخليكى تعيدى تفكير ف الموضوع من تانى
تبحثى من تانى

على فكره انا ممكن اساعدك ف انى ابعتلك دراسات طبيه عن الموضوع ده

Anonymous said...

انا احترمك أختي كل الاحترام وأقول لك ألا تلقي بالا لكل من هب ودب..انا احترم اجتهادك وجهدك وحبذا لو تراسليني ربما نصير أصدقاء مع الايام ..انا محمد من المغرب العمر 24 سنة طالب معلوميات..والسلام عليك أختي عنواني هو
impossible_dream04@hotmail.com
21210838488
ربما أفيدك فلدي رأي..

Anonymous said...

التعزيز هو العقوبة التي يقضي بها القاضي، جلد سجن ، غرامة ، و ما شبه
الحد هو العقوبة التي شرعها الخالق سبحانه وتعالي.
الساحق أو المثلية أو أي أسم تاني تطلقيهو عليهو هو محرم و يعتبر معصية ، الكلام الذي تم ذكره لم يحلل الساحق ، ما هي النقطة التي تريدين الوصول إليها ، هل تريدين أن تكوني مفتية سحاقية؟

Anonymous said...

ده رأي رئيس محكمة عليا في أمريكا في قضية حضانة ، الام مثلية ، للاطلاع والاستفادة العامة

Introduction

I concur in the opinion of the majority that D.H., the mother of the minor children in this case, did not establish a change of circumstances sufficient to transfer custody to her from H.H., the father of the minor children. I write specially to state that the homosexual conduct of a parent-conduct involving a sexual relationship between two persons of the same gender-creates a strong presumption of unfitness that alone is sufficient justification for denying that parent custody of his or her own children or prohibiting the adoption of the children of others.

In this case there is undisputed evidence that the mother of the minor children not only dated another woman, but lived with that woman, shared a bed with her, and had an intimate physical and sexual relationship with her. D.H. has, in fact, entered into a “domestic partnership” with her female companion under the laws of the State of California. But Alabama expressly does not recognize same-sex marriages or domestic partnerships. § 30-1-19, Ala.Code 1975. Homosexual conduct is, and has been, considered abhorrent, immoral, detestable, a crime against nature, and a violation of the laws of nature and of nature's God upon which this Nation and our laws are predicated. Such conduct violates both the criminal and civil laws of this State and is destructive to a basic building block of society-the family. The law of Alabama is not only clear in its condemning such conduct, but the courts of this State have consistently held that exposing a child to such behavior has a destructive and seriously detrimental effect on the children. It is an inherent evil against which children must be protected.

The Court of Civil Appeals erred in concluding that a change of custody was justified in this case. The court's holding not only contradicts the findings of the trial court, which heard the evidence ore tenus, but it also violates the established law of this State and defies logic and reason. The Courts of Alabama should continue to recognize that a homosexual lifestyle is “illegal under the laws of this state and immoral in the eyes of most of its citizens.” Ex parte D.W.W., 717 So.2d 793, 796 (Ala.1998).



I. The Ore Tenus Standard

In a child-custody case where a trial court is presented with ore tenus evidence, an appellate court must presume that the trial court's findings of fact are correct. Ex parte Bryowsky, 676 So.2d 1322, 1324 (Ala.1996). The appellate court must not substitute its judgment or “reweigh the evidence,” but will reverse only if the trial court has abused its discretion or if that court's determination so lacks factual support as to be plainly and palpably wrong. 676 So.2d at 1324. The trial court is in the best position to hear the evidence, to observe the witnesses, and, therefore, to sit in judgment of disputed evidence presented ore tenus. 676 So.2d at 1324. An appellate court oversteps its bounds when it presumes itself the superior arbiter of testimony previously viewed, heard, and judged-in living color-by a trial judge elected to do precisely that.

The Jefferson Circuit Court was presented evidence ore tenus in this child-custody case. Much of the evidence was disputed and contradictory; the trial court considered all of it. The trial court accordingly found that the father had not abused the children and that the mother had failed to prove that a modification of custody was required.

In determining whether a change of custody would meet the Ex parte McLendon, 455 So.2d 863 (Ala.1984), standard, i.e., whether the benefits of a change of custody would offset the inherently disruptive effect caused by uprooting the children, the Court of Civil Appeals stated: “No evidence indicated that the mother's homosexual relationship, which is accepted under California law through the ‘Domestic Partnership Act,’ would have a detrimental effect on the well-being of the children.” 830 So.2d at 20. By its holding, the Court of Civil Appeals implied that the trial court had abused its discretion in weighing the evidence. This statement indicates that the Court of Civil Appeals considered the mother's homosexual conduct in itself to be a neutral factor that would have no detrimental effect upon the children; it contradicts even the argument of the mother, D.H., who stated in her brief that “[t]he only negative factor that the trial court could find regarding the mother was that she had a domestic partner.” The Court of Civil Appeals not only reweighed the evidence in violation of the ore tenus standard but also recategorized homosexual conduct of a parent as not detrimental to the minor children.

For the Court of Civil Appeals to incorporate into its opinion the evidence presented by the mother, while largely ignoring the father's testimony, witnesses, and characterization of the evidence is improper. It is not an appellate court's duty to overturn a trial court's judgment absent an abuse of discretion by the judge, who observed the witnesses and heard the evidence presented to him. Nor is it an appellate court's duty to redefine the morals of the State of Alabama. This Court is correct in upholding the trial court's ore tenus finding and Alabama precedent, which holds that homosexual conduct by a parent is inherently detrimental to children. Here, the trial court did not abuse its discretion, and the Court of Civil Appeals is clearly in error.



II. The Law in Alabama

In the context of child-custody disputes, this Court, in Ex parte J.M.F., 730 So.2d 1190 (1998), recently reaffirmed that it is within a trial court's discretion to determine that the homosexual conduct and relationship of a parent seeking custody or a modification of custody is detrimental to the children. In J.M.F., this Court affirmed a trial court's change in custody from the mother to the father, where the father had remarried and the mother was engaged in “an open lesbian relationship.” 730 So.2d at 1195.

In J.M.F., the mother and her lesbian partner had “established a two-parent home environment where their homosexual relationship [was] openly practiced and presented to the child as the social and moral equivalent of a heterosexual marriage.” FN1 730 So.2d at 1195. In doing so, this Court said that the mother had “chosen to expose the child continuously to a lifestyle that is ‘neither legal in this state, nor moral in the eyes of most of its citizens.’ ” 730 So.2d at 1196 (quoting Ex parte D.W.W., 717 So.2d at 796).


FN1. In a footnote, the Court noted that Alabama “forbids the issuance of a marriage license ‘... to parties of the same sex,’ ” and does not recognize as valid a same-sex “marriage” that occurred or was alleged to have occurred elsewhere. 730 So.2d at 1195 n. 3 (quoting Act No. 98-500, Ala. Acts 1998, now codified as § 30-1-19, Ala.Code 1975).


Only months before its decision in J.M.F., this Court, in awarding a mother only restricted visitation rights held that “the trial court did not abuse its discretion in considering the effects on the children of their mother's ongoing lesbian relationship.” Ex parte D.W.W., 717 So.2d at 796. This Court held that the restriction of visitation was a “common tool[ ] used to shield a child from the harmful effects of a parent's illicit sexual relationships-heterosexual or homosexual.” 717 So.2d at 796 (footnote omitted). Moreover, this Court noted that because “conduct inherent in lesbianism is illegal in Alabama,” § 13A-6-65(a)(3), Ala.Code 1975, the mother was “continually engaging in conduct that violates the criminal law of this state.” 717 So.2d at 796.

“Exposing her children to such a lifestyle, one that is illegal under the laws of this state and immoral in the eyes of most of its citizens, could greatly traumatize them. Given both the demonstrable harm to these children that has already occurred and the potential for harm through continued exposure to their mother's lifestyle, we cannot hold that the trial court abused its discretion in imposing these limitations on [the mother's] visitation.”

717 So.2d at 796 (emphasis added). Thus, this Court has recognized that homosexual conduct and the homosexual lifestyle have a detrimental effect on the well-being of children. See also H.J.B. v. P.W., 628 So.2d 753, 756 (Ala.Civ.App.1993) (father's admitted homosexuality was a factor supporting a “change of circumstances sufficient to warrant a change of custody”); McGinnis v. McGinnis, 567 So.2d 390, 392 (Ala.Civ.App.1990) (affirming the trial court's conclusion that the children's exposure to their mother's homosexual relationship and use of illegal drugs “created an environment in which the minor children should not be reared”).FN2


FN2. To varying degrees, other state courts have agreed that a parent's homosexual behavior and lifestyle may be considered in child-custody and visitation matters. See, e.g., J.A.D. v. F.J.D., 978 S.W.2d 336, 339 (Mo.1998) (courts may “consider the impact of homosexual or heterosexual misconduct upon the children in making a custody determination”); S. v. S., 608 S.W.2d 64, 65 (Ky.Ct.App.1980) (lesbian mother's “deviate practice is sufficient, in this case, to warrant the change” in custody from mother to father); Constant A. v. Paul C.A., 344 Pa.Super. 49, 66, 496 A.2d 1, 10 (1985) (“[T]here are sufficient social, moral and legal distinctions between the traditional heterosexual family relationship and illicit homosexual relationship to raise the presumption of regularity in favor of the licit, when established, shifting to the illicit, the burden of disproving detriment to the children.”); Jacobson v. Jacobson, 314 N.W.2d 78, 80 (N.D.1981) (homosexuality is “a significant factor to be considered in determining custody of children”); Roe v. Roe, 228 Va. 722, 727-28, 324 S.E.2d 691, 694 (1985) (homosexual “father's continuous exposure of the child to his immoral and illicit relationship renders him an unfit and improper custodian” and his “unfitness is manifested by his willingness to impose [upon his child the burden of social condemnation of homosexual lifestyle] in exchange for his own gratification”).


As noted in J.M.F., supra, and D.W.W., supra, homosexual activity is a crime in Alabama. The Alabama Legislature, “representing the collective expression of moral aspirations,” FN3 has made homosexual conduct a Class A misdemeanor. Ala.Code 1975, § 13A-6-65.FN4 One commits the crime of “sexual misconduct” when “[h]e or she engages in deviate sexual intercourse with another person.” Ala.Code 1975, § 13A-6-65(a)(3). “Deviate sexual intercourse” is defined in Ala.Code 1975, § 13A-6-60(2), and includes “conduct inherent in [homosexuality].” D.W.W., 717 So.2d at 796. Lest there be any doubt, the Legislature made it clear that its definition of “deviate sexual intercourse” in § 13A-6-65(a)(3) “[made] all homosexual conduct criminal.” Commentary to § 13A-6-65 (emphasis added).FN5


FN3. “ ‘The State, representing the collective expression of moral aspirations, has an undeniable interest in ensuring that its rules of domestic relations reflect the widely held values of its people.... State regulation has included bans on incest, bigamy, and homosexuality....’ ” G.G. v. R.S.G., 668 So.2d 828, 831 (Ala.Civ.App.1995), quoting Zablocki v. Redhail, 434 U.S. 374, 399, 98 S.Ct. 673, 54 L.Ed.2d 618 (1978) (Powell, J., concurring in the judgment).


FN4. Other states make homosexual conduct a crime, most characterizing the prohibited act as sodomy, a “crime against nature,” “buggery,” or, like Alabama, “deviate sexual intercourse.” See, e.g., Idaho Code § 18-6605 (Michie 2000); Kan. Stat. Ann. § 21-3505 (2000); La.Rev.Stat. Ann. § 14.89 (West 2001); Miss.Code Ann. § 97-29-59 (2001); Mo.Rev.Stat. § 566.090 (2001); N.C. Gen.Stat. § 14-177 (2001); Okla. Stat. tit. 21 § 886 (2001); S.C.Code Ann. § 16-15-120 (Law.Coop.2001); Tex. Penal Code Ann. § 21.06 (Vernon 2001); Utah Code Ann. § 76-5-403 (2001); Va.Code Ann. § 18.2-361 (Michie 2001).


FN5. Section 13A-6-60 defines “deviate sexual intercourse” as “[a]ny act of sexual gratification between persons not married to each other involving the sex organs of one person and the mouth or anus of another.”

The Legislature explained in the Commentary to § 13A-6-65:

“In the original draft, § 13A-6-65(a)(3) covered deviate sexual intercourse without lawful consent under the same terms and circumstances as subdivision (a)(1) covers vaginal intercourse. If both actors were adult and both consented, there was no offense; but this subdivision was changed by the legislature to make all homosexual conduct criminal, and consent is no defense. However, § 13A-6-65(a)(3) does not apply to married persons, as this is not within the basic definition of ‘deviate sexual intercourse.’ Section 13A-6-60(2). See also, § 13A-6-70(b)(3).”

(Emphasis added.)


The policy of the law in Alabama toward homosexuality is reflected not only in its Criminal Code, but also in its sex-education programs for public-school students, as stated in § 16-40A-2, Ala.Code 1975:

“(c) Course materials and instruction that relate to sexual education or sexually transmitted diseases should include all of the following elements:

“....

“(8) An emphasis, in a factual manner and from a public health perspective, that homosexuality is not a lifestyle acceptable to the general public and that homosexual conduct is a criminal offense under the laws of the state.”

(Emphasis added.)

Alabama's courts, even beyond the context of a custody dispute, have expressed a moral revulsion to homosexual activity, reminiscent of that expressed by Sir William Blackstone in his Commentaries on the Laws of England. Earlier courts refused even to describe the activity inherent in homosexuality, stating that “[the crime against nature] is characterized as abominable, detestable, unmentionable, and too disgusting and well known to require other definition or further details or description.” Horn v. State, 49 Ala.App. 489, 491, 273 So.2d 249, 250 (1973).

In 1975, the Alabama Court of Criminal Appeals addressed a defendant's claim that Alabama appellate courts had not defined the crime of sodomy (under the former Criminal Code) as a crime “involv[ing] moral turpitude.” Williams v. State, 55 Ala.App. 436, 437, 316 So.2d 362, 363 (Crim.1975). The Court had “no hesitancy whatever” in concluding that “sexual relations between persons of the same sex,” however denominated, “involves moral turpitude.” 55 Ala.App. at 437, 316 So.2d at 363. “ ‘ “Moral turpitude signifies an inherent quality of baseness, vileness, [and] depravity,” ’ ” and “ ‘ “implies something immoral itself, regardless of the fact whether it is punishable by law.” ’ ” 55 Ala.App. at 437, 316 So.2d at 363 (quoting McElroy, Law of Evidence in Alabama § 145.01(7)(2d ed.1959)). “ ‘The doing of the [homosexual] act, and not its prohibition by statute fixes the moral turpitude.’ ” FN6 55 Ala.App. at 437, 316 So.2d at 363 (quoting McElroy § 145.01(7)). The Court agreed that “ ‘[t]he practice of sodomy is inherently inimical to the general integrity of the human person, and is clearly an offense involving moral turpitude whether defined by common law or by statute.’ ” 55 Ala.App. at 437, 316 So.2d at 364 (quoting 70 Am.Jur.2d Sodomy § 2 (emphasis omitted)).


FN6. The court explained further its definition of moral turpitude:

“ ‘Moral turpitude means something “immoral in itself.... It must not be merely mala prohibita, but the act itself must be inherently immoral.... It is the nature of the act itself, and not its legislative characterization or punishment which must be the test in determining whether or not it involves moral turpitude.” ’ ”

Williams, 55 Ala.App. at 437, 316 So.2d at 363 (quoting McElroy § 145.01(7), quoting in turn Ex parte Marshall, 207 Ala. 566, 566, 93 So. 471, 471-72 (1922)).


Having made the point that the crime of sodomy involves moral turpitude, the Williams Court made its condemnation of such conduct unequivocal: “We are aware of no other crime at common law that has been as vehemently and copiously characterized as infamous.” 55 Ala.App. at 438, 316 So.2d at 364. Although the Court referred to Britain's 1967 “decriminalization of homosexual behavior by consenting adults in private,” id., the Court explained that the nation's earlier history, law, and literature counseled otherwise and “[testified] alike to the generally recognized baseness of the crime, and the word infamous is usually found as a concomitant epithet.” 55 Ala.App. at 438, 316 So.2d at 364. The act itself is so “infamous” that the slanderous or libelous accusation of someone being guilty of the crime is “one of the most grievous wrongs”:

“ ‘If any crime, says Bacon, deserved to be punished in a more exemplary manner, this one certainly does. Other crimes may be prejudicial to society, but this one strikes at its being. A person who has been guilty of so abusing his faculties will not be likely afterwards to have a proper regard for the opposite sex. The tendency is to deprave the appetite and produce in the person insensibility to the most ecstatic pleasure which human nature is capable of enjoying-the society of women.... The tendency of the imputation is to degrade the person charged both morally and socially, and forever brand him with unpardonable infamy and disgrace-a social outlaw; and hence the charge, if unfounded and maliciously made, must be regarded as one of the most grievous wrongs known to the law of our land.’ ”

Williams, 55 Ala.App. at 438, 316 So.2d at 364 (quoting Newell, Slander and Libel § 116 (3d ed.)).

Finally, as if to remove any doubt that homosexuality is disfavored, the court marshaled further legal precedent:

“If we need to say more, if the record of constant quadrimillennial revulsion of moralistic civilizations from the vice that evoked the total and everlasting destruction of Sodom and Gomorrah has been blurred by the mutations of a few years of a single century, we underscore what was said in Horn v. State, 49 Ala.App. 489, 273 So.2d 249 (1973):

“ ‘The statute here questioned only fixes the punishment for crime against nature, a criminal offense recognized as against human morality and to apply to carnal copulation contrary to nature by the common law and anciently. We adopted the England common law. Title 1, § 3, Code of Alabama 1940, Recompiled, 1958. Johnson v. State, 18 Ala.App. 70, 88 So. 348 [(1921)]. Public and legal history is replete with knowledge of this criminal offense.’ ”

55 Ala.App. at 438-39, 316 So.2d at 365.

Other Alabama statutes reinforce the idea that homosexuality is an evil disfavored under the law. Art. VIII, § 182, Ala. Const.1901, lists conviction for sodomy as one of the offenses that will disqualify a person from being able to vote. Section 16-1-28 forbids the use of public funds or facilities by a college or university to “directly or indirectly, sanction, recognize, or support the activities or existence of any organization or group that fosters or promotes a lifestyle or actions prohibited by the sodomy and sexual misconduct laws....” Section 30-2-1(5), Ala.Code 1975, lists the commission of a “crime against nature” as a ground for divorce.

Thus, the policy of the law in Alabama-from its civil law to its Criminal Code to the educational programs provided to its public-school students-consistently condemns homosexual activity and the homosexual lifestyle. The effect of such a lifestyle upon children must not be ignored, and the lifestyle should never be tolerated.



III. Alabama Common Law

American law derives its principles from the common law of England, clearly explained in Commentaries on the Laws of England by Sir William Blackstone. In 1799, Associate Justice of the United States Supreme Court, James Iredell, charged the grand jury of the Circuit Court for the District of Pennsylvania as follows:

“ [F]or near 30 years [The Commentaries on the Laws of England] has been the manual of almost every student of law in the United States, and its uncommon excellence has also introduced it into the libraries, and often to the favourite reading of private gentlemen; so that [Sir William Blackstone's] views of the subject could scarcely be unknown to those who framed the Amendment to the Constitution,....”

Claypoole's American Daily Advertiser, April 11, 1799, Philadelphia, 3 The Documentary History of the Supreme Court of the United States, 1789-1800, at 347 (Maeva Marcus, ed., Columbia University Press 1990) (emphasis added). Because Blackstone's Commentaries was the manual for law students in the United States during and after the revolutionary period and the drafting of the United States Constitution, we should consider his interpretations of common law not only as influential but also as authoritative for applying the common law today.

Blackstone's explanation of the common law is important because of the influence it has had upon the American legal system. In 1993, Justice Antonin Scalia stated:

“The conception of the judicial role that [Chief Justice John Marshall] possessed, and that was shared by succeeding generations of American judges until very recent times, took it to be ‘the province and duty of the judicial department to say what the law is,’ Marbury v. Madison, 1 Cranch 137, 177[, 2 L.Ed. 60] (1803) (emphasis added)-not what the law shall be. That original and enduring American perception of the judicial role sprang not from the philosophy of Nietzsche but from the jurisprudence of Blackstone, which viewed retroactivity as an inherent characteristic of the judicial power, a power ‘not delegated to pronounce a new law, but to maintain and expound the old one.’ 1 W. Blackstone, Commentaries 69 (1765).”

Harper v. Virginia Dep't of Taxation, 509 U.S. 86, 107, 113 S.Ct. 2510, 125 L.Ed.2d 74 (1993) (Scalia, J., concurring).

Natural law forms the basis of the common law.FN7 Natural law is the law of nature and of nature's God as understood by men through reason, but aided by direct revelation found in the Holy Scriptures:


FN7. There can be no debate as to the connection between the common law and the natural law. Alabama uses a phrase that harkens back to the natural law-“crime against nature”-to refer to homosexuality. See § 30-1-19, Ala.Code 1975. Chief Justice Sir Christopher Wray and the entire Court at King's Bench resolved a point of law as follows:

“That in this point, as almost in all others, the common law was grounded on the law of God....”

Ratcliff's Case, 76 Eng. Rep. 713, 726 (K.B.1592).


“The doctrines thus delivered we call the revealed or divine law, and they are to be found only in the Holy Scriptures. These precepts, when revealed, are found upon comparison to be really a part of the original law of nature, as they tend in all their consequences to man's felicity.” FN8


FN8. Blackstone indicated that one law was more reliable than the other:

“If we could be as certain of the [natural law] as we are of the [revealed law], both would have an equal authority; but, till then, they can never be put in any competition together.”

1 William Blackstone, Commentaries 42.


1 William Blackstone, Commentaries 42. Blackstone's Commentaries explain that because our reason is full of error, the most certain way to ascertain the law of nature is through direct revelation. The ultimate importance of this law and its influence upon our law cannot be understated.

“Upon these two foundations, the law of nature and the law of revelation, depend all human laws; that is to say, no human laws should be suffered to contradict these. There is, it is true, a great number of indifferent points, in which both the divine law and the natural leave a man at his own liberty; but which are found necessary for the benefit of society to be restrained within certain limits. And herein it is that human laws have their greatest force and efficacy; for, with regard to such points as are not indifferent, human laws are only declaratory of, and act in subordination to, the former.”

1 Blackstone, Commentaries 42.

There are impeccable American sources for the above proposition. James Wilson, Associate Justice on the first United States Supreme Court and signer of both the Declaration of Independence and the United States Constitution, said:

“Human law must rest its authority ultimately upon the authority of that law which is divine.... Far from being rivals or enemies, religion and law are twin sisters, friends, and mutual assistants. Indeed, these two sciences run into each other.”

James Wilson, “Of the General Principles of Law and Obligation,” in 1 The Works of the Honourable James Wilson, 104-06 (Bird Wilson ed., Bronson and Chauncey 1804). John Jay, first Chief Justice of the United States Supreme Court and coauthor of the Federalist Papers, declared:

“[N]o sovereign ought to permit those who are under his Command to violate the precepts of the Law of Nature, which forbids all Injuries....”

“John Jay's Charge to the Grand Jury of the Circuit Court for the District of Virginia, May 22, 1793, Richmond, Virginia.” 2 The Documentary History of the Supreme Court of the United States, 1789-1800, at 386 (Maeva Marcus, ed., Columbia University Press 1988).

Our own Declaration of Independence refers to “the laws of nature and of nature's God”:

“When, in the course of human events, it becomes necessary for one people to dissolve the political bonds which have connected them with another, and to assume among the powers of the earth, the separate and equal station to which the laws of nature and of nature's God entitle them, a decent respect to the opinions of mankind requires that they should declare the causes which impel them to the separation.”

(Emphasis added.) It would be an odd logic to assert that the American colonies could use the law of God “to dissolve the political bonds which have connected them with another, and to assume among the powers of the earth, the separate and equal station to which the laws of nature and of nature's God entitle them,” but not to decide the fundamental basis of their laws.

Alabama has adopted the common law, as evidenced by § 1-3-1, Ala.Code 1975. That section states:

“The common law of England, so far as it is not inconsistent with the Constitution, laws and institutions of this state, shall, together with such institutions and laws, be the rule of decisions, and shall continue in force, except as from time to time it may be altered or repealed by the Legislature.”

Our cases have held consistently and frequently that Alabama is a common-law state. See, e.g., Louisville & N.R.R. v. Cook, 168 Ala. 592, 53 So. 190 (1910); Hollis v. Crittenden, 251 Ala. 320, 37 So.2d 193 (1948); State v. Taylor, 415 So.2d 1043, 1047 (Ala.1982). Our jurisprudence explains that old English statutes are a part of the common law. The statutes passed in England before the emigration of our ancestors, which amend the law and are applicable to our situation, constitute a part of our common law. See, e.g., Nelson v. McCrary, 60 Ala. 301 (1877); Clark v. Goddard, 39 Ala. 164 (1863); Carter v. Balfour's Adm'r, 19 Ala. 814 (1851).

Homosexuality is strongly condemned in the common law because it violates both natural and revealed law. The author of Genesis writes: “God created man in His own image, in the image of God He created him; male and female He created them.... For this reason a man shall leave his father and his mother, and be joined to his wife; and they shall become one flesh.” Genesis 1:27, 2:24 (King James). The law of the Old Testament enforced this distinction between the genders by stating that “[i]f a man lies with a male as he lies with a woman, both of them have committed an abomination.” Leviticus 20:13 (King James).

From the passage in Leviticus 20:13, the early western legal tradition garnered its laws on homosexuality. The Corpus Juris Civilis is the sixth-century encyclopedic collection of Roman laws made under the sponsorship of Emperor Justinian. “It is Justinian's collection which served as the basis of canon law (the law of the Christian Church) and civil law (both European and English).” FN9 The following is a statement in Law French from Corpus Juris:


FN9. Vern L. Bullough, Homosexuality: A History 32 (New American Library 1979).

“Another important academician who had a significant impact upon the continued influence of Roman law in England was Vacarius, a gifted scholar who had taught Roman law at Bologna. Vacarius founded the law school at Oxford and it is generally recognized that his influence ‘began a new era in the history of English law and of its connection with the legal system of Rome.’ [Quoting Burdick, The Principles of Roman Law, 67 (1938).] Vacarius was the first professor of law in England and one of his most popular texts, a summary of law for poor students, was essentially a condensed version of Justinian's Code and Digest.

“The most ancient work on the common law, a Latin text written between 1187 and 1189 called A Treatise of the Laws and Customs of England, was written by Ranulf deGlanvill who was a student of Vacarius. [Citing Stubbs, ‘The History of the Canon Law in England,’ in 1 Select Essays in AngloAmerican Legal History, 248, 259 (1907).] Glanvill enjoyed the complete confidence of Henry II and became his Chief Justice in 1190. Glanvill's treatise, which clearly pays tribute and reference to Roman law and Justinian's Code and Digest, was the standard text book on the laws of England and established the method of legal writing for centuries to come.”

Richard A. Pacia and Raymond A. Pacia, Roman Contributions to American Civil Jurisprudence, 49 Rhode Island Bar Journal 5, 35 (May 2001).


“ ‘Sodomie est crime de majeste vers le Roy Celestre,’ and [is] translated in a footnote as ‘Sodomy is high treason against the King of Heaven.’ At common law ‘sodomy’ and the phrase ‘infamous crime against nature’ were often used interchangeably.”

Raymond B. Marcin, Natural Law, Homosexual Conduct, and the Public Policy Exception, 32 Creighton L.Rev. 67 (1998) (quoting 58 C.J. 785). In the Middle Ages, St. Thomas Aquinas, a preeminent disciple of natural-law theory, called homosexuality “contrary to right reason” and “contrary to the natural order.” St. Thomas Aquinas, 4 Summa Theologica, Secunda Secundae, Quest. 154, Art. 11 (Benziger Bros. Press 1947).

Sodomy was codified by statute as a serious crime early in England. “The earliest English secular legislation on the subject dates from 1533, when Parliament under Henry VIII classified buggery (by now a euphemism for same-sex activity, bestiality, and anal intercourse) as a felony. Penalties included death, losses of goods, and loss of lands.” Vern L. Bullough, Homosexuality: A History 34 (New American Library 1979). Taking his cue from this tradition, Sir Edward Coke, the dean of English law, called homosexuality “a detestable, and abominable sin, amongst Christians not to be named, committed by carnal knowledge against the ordinance of the Creator, and order of nature, by mankind with mankind, or with brute beast, or by womankind with brute beast.” Blackstone called it “the infamous crime against nature,” 4 Blackstone, Commentaries 215, a phrase used interchangeably with sodomy at common law. Marcin, supra, at 67.

America borrowed from England this steadfast view of homosexuality as an intolerable evil. “[Sodomy] was made a felony by an English statute so early that it was a common-law offense in this Country, and statutes expressly making it a felony were widely adopted.” Rollin M. Perkins & Ronald N. Boyce, Criminal Law 465 (3d ed.1982). In its second edition, published in 1910, Black's Law Dictionary tells us that sodomy “is often defined in statutes and judicial decisions as meaning ‘the crime against nature,’ ... or as carnal copulation, against the order of nature....” Black's Law Dictionary 1094 (2d ed.1910).

To disfavor practicing homosexuals in custody matters is not invidious discrimination, nor is it legislating personal morality. On the contrary, disfavoring practicing homosexuals in custody matters promotes the general welfare of the people of our State in accordance with our law, which is the duty of its public servants. Providing for the common good involves maintaining a public morality through both our criminal and civil codes, based upon the principles that right conscience demands, without encroaching on the jurisdiction of other institutions and the declared rights of individuals.

The State may not interfere with the internal governing, structure, and maintenance of the family, but the protection of the family is a responsibility of the State. Custody disputes involve decision-making by the State, within the limits of its sphere of authority, in a way that preserves the fundamental family structure. The State carries the power of the sword, that is, the power to prohibit conduct with physical penalties, such as confinement and even execution. It must use that power to prevent the subversion of children toward this lifestyle, to not encourage a criminal lifestyle.

The family unit does consist, and always has consisted, of a “father, mother and their children, [and] immediate kindred, constituting [the] fundamental social unit in civilized society.” Black's Law Dictionary 604 (6th ed.1990). To reward a parent, who steps outside that unit by committing a “crime against nature” with custody of a child would represent a reprehensible affront to the laws of family government that the State must preserve. The best interests of children is not promoted by such a subversion of fundamental law, the very foundation of the family and of society itself. The State may not-must not-encourage the destruction of the family.

No matter how much society appears to change, the law on this subject has remained steadfast from the earliest history of the law, and that law is and must be our law today. The common law designates homosexuality as an inherent evil, and if a person openly engages in such a practice, that fact alone would render him or her an unfit parent.

In this case, the Court of Civil Appeals stated that “[n]o evidence indicated that the mother's homosexual relationship, which is accepted under California law through the ‘Domestic Partnership Act,’ would have a detrimental effect on the well-being of the children.” The “detrimental effect” of such conduct is established by the great mass of Alabama law, which prohibits and condemns homosexual conduct. Courts must make decisions based on fixed principles. Judges should not make decisions based on the latest psychological or sociological study or statistical poll,FN10 the interpretations of which are subject to the bias FN11 and philosophical leanings of the researchers,FN12 and which are subject to being refuted by other studies. FN13


FN10. The American Psychiatric Association (“APA”) has for years debated the harmful effects of homosexuality. Apparently, the answer rests upon who makes the most noise and has the most supporters at the APA's annual meetings. For many years, the APA regarded homosexuality as a pathological mental disorder. However, in 1973, the APA voted to declassify homosexuality as a disorder.

“In 1970, ... gay activists confronted their tormenters at the [APA's] annual convention in San Francisco. They wanted to remove the characterization of homosexuality as a psychiatric disorder.... Irving Bieber, then the leading antigay psychiatrist, was laughed off the stage by gay protesters.... The crowd ... erupted in pandemonium at the conclusion of the [presentation]. While some psychiatrists clamored for air fare refunds, others called on the police to shoot the protestors.

“Dr. Kent Robinson, a psychiatrist, ... negotiated a panel at the 1971 APA convention, which would include gay representatives. Robinson contacted gay activist Frank Kameny to organize the panel. Despite securing an official panel at the 1971 convention in Washington, D.C., the activists ... continued to organize street protests. On May 3, 1971, gay activists stormed the stately Convocation of Fellows at the APA Convention, and Kameny seized the microphone to deliver a diatribe against the profession: ‘Psychiatry is the enemy incarnate. Psychiatry has waged a relentless war of extermination against us. You may take this as a declaration of war against you.’ Gay activists later went on to conduct their panel. At the end of the convention, Kameny and his fellow panelists demanded that the APA revise its diagnostic manual to delete references to homosexuality as a psychiatric disorder.

“Two years later, after continued pressure from gay activists, ... the APA's Nomenclature Committee was poised to accept the change.”

William N. Eskridge, Jr., Challenging the Apartheid of the Closet: Establishing Conditions for Lesbian and Gay Intimacy, Nomos, and Citizenship, 1961-1981, 25 Hofstra L.Rev. 817, 934-35 (1997).


FN11. Apparently, there is widespread bias among those researching the very area we are dealing with in this opinion-the effects upon children of parents who practice homosexuality:

“This reticence [of the researchers] is most evident in analyses of sexual behavior and identity-the most politically sensitive issue in the debate. Virtually all of the published research claims to find no differences in the sexuality of children reared by lesbigay parents and those raised by nongay parents-but none of the studies that report this finding attempts to theorize about such an implausible outcome. Yet it is difficult to conceive of a credible theory of sexual development that would not expect the adult children of lesbigay parents to display a somewhat higher incidence of homoerotic desire, behavior, and identity than children of heterosexual parents.”

Judith Stacey & Timothy J. Biblarz, (How) Does the Sexual Orientation of Parents Matter?, 66 Official Journal of the American Sociological Association 159, 163 (April 2001). Stacey & Biblarz are quite candid in their belief that homosexuality is a healthy and moral lifestyle.

“It is quite a different thing, however, to consider this issue a legitimate matter for social science research. Planned lesbigay parenthood offers a veritable ‘social laboratory’ of family diversity in which scholars could fruitfully examine not only the acquisition of sexual and gender identity, but the relative effects on children of the gender and number of their parents as well as of the implications of diverse biosocial routes to parenthood.... To exploit this opportunity, however, researchers must overcome the hetero-normative presumption that interprets sexual differences as deficits, thereby inflicting some of the very disadvantages it claims to discover.”

Stacey & Biblarz, supra, at 179.


FN12. One prominent psychiatrist analyzed the APA's decision as follows:

“The APA could only take the action it did by disregarding and dismissing hundreds of psychiatric and psychoanalytic research papers and reports that had been done on homosexuality over the previous two decades.... The APA ignored the science, and, for reasons that were nothing but political, ‘cured’ homosexuality by fiat.”

Charles W. Socarides, Homosexuality: A Freedom Too Far 74 (Adam Margrave Books 1995). Thus began the “scientific” endorsement of homosexuality. There have even been attempts to prove that homosexuality is genetically determined. Michael Bailey and Richard Pillard's famous study of twins is one such attempt. J. Michael Bailey & Richard Pillard, A Genetic Study of Male Sexual Orientation, 48 Archives of General Psychiatry 1089, 1090 (1991). Commenting on Michael Bailey's study, Anne Fausto Stirling, a developmental biologist at Brown University, criticized: “It's such badly interpreted genetics.” D. Gelman et al., Homosexuality: Genetic Aspects, Newsweek, Feb. 24, 1992, at 46.


FN13. See, e.g., Theo G.M. Sandfort et al., SameSex Sexual Behavior and Psychiatric Disorders, 58 Archives of General Psychiatry 85, 88 (table) (Jan.2001) (homosexuals are three times more likely than heterosexuals to suffer from mood disorders); 58 Archives of General Psychiatry at 88 (table) (homosexuals are five times more likely to have suffered from bipolar disorder); J. Michael Bailey, Homosexuality and Mental Illness, 56 Archives of General Psychiatry 883, 884 (Oct.1999); 58 Archives of General Psychiatry at 88 (table) (homosexuals are twice as likely to have suffered from major depression, neuroses, eating disorders, and phobias within their lifetime). Council on Scientific Affairs, American Medical Association, Health Care Needs of Gay Men and Lesbians in the United States, 275 JAMA 1357 (1996); Joanne M. Hall, Lesbians Recovering from Alcohol Problems: An Ethnographic Study of Health Care Experiences, 43 Nursing Research 238 (1994); Anne H. Faulkner et al., Correlates of Same Sex Sexual Behavior in a Random Sample of Massachusetts High School Students, 88 Am. J. of Pub. Health 262 (Feb.1998) (homosexuals run a significantly greater risk for substance abuse); Curtis D. Proctor et al., Risk Factors for Suicide Among Gay, Lesbian, and Bisexual Youth, 39 Social Work 504 (Sept.1994) (homosexuals run a much greater risk for suicide); Journal Watch, 31 Nation's Health 18 (July 2001) (reporting that homosexual youth were more than twice as likely to commit a violent crime and were at a higher risk of being attacked by others); and Gary Remafedi, Adolescent Homosexuality: Psychosocial and Medical Implications, 79 Pediatrics 331, 334 (March 1987) (noting that nearly one-half of all young homosexuals have been arrested, placed in juvenile detention or arraigned in juvenile court on at least one occasion).

Homosexual activists have proffered that many, if not all, of the mental problems associated with homosexuals are not due to homosexuality; rather, they argue, these problems are due to a “homophobic” and “intolerant” society. Eskridge, supra, 75 N.Y.U. L.Rev. at 1378. However, recent studies appear to contradict this proposal. See 18 Harvard Mental Health Letter 4 (Aug.2001) (reporting that in the Netherlands, “a country that is especially tolerant of homosexuality,” homosexuals continue to exhibit a much higher incidence of mental health problems).


Homosexual behavior is a ground for divorce, an act of sexual misconduct punishable as a crime in Alabama, a crime against nature, an inherent evil, and an act so heinous that it defies one's ability to describe it. That is enough under the law to allow a court to consider such activity harmful to a child. To declare that homosexuality is harmful is not to make new law but to reaffirm the old; to say that it is not harmful is to experiment with people's lives, particularly the lives of children.FN14


FN14. Certain sociologists seem to have no compunction encouraging such experiments or “natural laboratories”:

“When researchers downplay the significance of any findings of differences [between heterosexual and homosexual parents], they forfeit a unique opportunity to take full advantage of the ‘natural laboratory’ that the advent of lesbigay-parent families provides for exploring the effects and acquisition of gender and sexual identity, ideology, and behavior.”

Stacey & Biblarz, supra, at 162-63.


Blackstone sums up the duty of the judge, who is “sworn to determine, not according to his own private judgment, but according to the known laws and customs of the land; not delegated to pronounce a new law, but to maintain and expound the old one.” 1 Blackstone, Commentaries 69.



Conclusion

Sexual relations between persons of the same gender violate both the criminal and civil laws of this State and have been declared by our courts to be “inherently immoral.” 55 Ala.App. at 437, 316 So.2d. at 363. Evidence before the trial court in this case indicates that D.H., the mother of the minor children, not only participated in such illicit and immoral conduct, but also would knowingly expose her children to its devastating effects. The trial judge properly found that D.H. was not entitled to custody under the facts of this case. The findings of the trial court based on ore tenus evidence must be affirmed, absent an abuse of discretion. The Court of Civil Appeals erred in reversing the judgment of the trial court and holding that there was no evidence indicating that the mother's homosexual relationship would have a detrimental effect on the children. From its earliest history, the law of Alabama has consistently condemned homosexuality. The common law adopted in this State and upon which our laws are premised likewise declares homosexuality to be detestable and an abominable sin. Homosexual conduct by its very nature is immoral, and its consequences are inherently destructive to the natural order of society. Any person who engages in such conduct is presumptively unfit to have custody of minor children under the established laws of this State. D.H. is no exception. Therefore, I concur in reversing the judgment of the Court of Civil Appeals in this case.

نون said...

عزيزتي امرأة...وخلاص
انتي بتقولي انك مش مريضة ولا بشد ف شعري ولا عندي اضطراب هرمونات ولا.
وكمان بتقولي:دة مش ذنبي لأني لقيت نفسي كدة
كلامك متناقض مع بعضه يا قمر
لقيتي نفسك كدة يبقي دة مرض ولازم تعترفي انك مريضة وتخضعي للعلاج-مش علاج نفسي عند دكتور طبعا،لأني عارفة كويس قوي رد فعل دكتور شرقي تروحله واحدة بالمرض دة-أما لو مش مريضة يبقي مسؤلة تماما عن أفعالك وبكدة بمنتهي البساطة فأنتي مذنبة -أو آثمة-الله أعلم بمدي الخطورة الشرعية لكن الشاهد انك حتسألي عنها
ودلوقتي محتاجين تجاوبي تاني-لنفسك والله مش لحد-
مريضة، والا مسؤولة!!!!

Anonymous said...

اذا كانت عيون الحكومه غافله عنكم فعين الله لا تنام
واذا تأخر العقاب الدنيوي
فعقاب الاخره مضمون يا أموره منك لها لها لهن
وابقوا سلمولي علي طول ألسنتكم وانتم بين يدي عزرائيل
ثم وانتم بين يدي اللي خلق عزرائيل عليه السلام

Anonymous said...

i understand u my lady ,,but all i can say is that we can never control our feelings towards people and things ,,but we can control our behaviour ,,i ll give u my experience ,,i m a 33 egyptian lady ,,,i like females and never a man attracted me sexualy ,,,but i never had a relation with a female,,and now i m a married lady ,,and i live a normal life with my husband ,, i m always sure that i would ve been much more satisfied if i had sex with a lady ,,but it s not necessary swety that we take full satisfaction in everything ,,and we ll never take allllllllllll out of life ,,,we ve priorities ,,so if u care abt ur religion ,,,and u want to resist u can ,,, just put into consideration that u can t control ur feelings and desires but u may act right in spite of ur desires ,,,wish u all the best ,,, matureladybaby@yahoo.com

shekh said...

يا اختى يا مثقفة يا متعلمة
إذا كان البابا شنودة نفسه جرم وحرم هذه الفعلة وهو نصرانى فما بالك بالاسلام؟؟
وبصراحة كلامك كله متحيز لهذ الفكر الغربى الذى نشره هؤلاء اللا اخلاقين عن طريق الافلام والمجلات وغيرها ولو شغلتى نفسك ووقتك بحاجة مفيدة واهدا تحققيها فى حياتك لوجدتى خير علاج من هذا المرض كما وصفه الاطباء النفسين.

Anonymous said...

أنتي تقولين أنك مسلمه ... وهذا لااخالفك فيه .. ولكن تأكدي ياسيدتي بأن لسته مؤمنه ،، فالمؤمن لايقول كلامك .. قال تعالى"قالت الأعراب آمنّا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا ولمّا يدخل الإيمان في قلوبكم واطيعوا الله واطيعوا الرسول لايلتكم من اعمالكم شيئا"

عندما يأتي ناصحا لك يقول لك الكلام هذا ... او ينضحك بالابتعاد عن المثليه .. أو يردد عليك كلام الله ورسووله لاتظني بأنه "على خطا" او انه كلام نموذجي الكثير قد يقووله او متوقع ...

فعندما يأتيك شخص يؤيدك على الخطأ فأعلمي انه شيطان من الانس ااد الضلاله لكي لشيء في نفسه ،،يمدحون جرأتك ويمدحون قراراتك .. فتفضلينهم على من نصحك باالابتعاد عن الافكار الشيطانيه والمثليه والشذوذ اعاذنا الله ... فتفضلين قول الشيطان وقول النفس على الله ... ولاتظني من نضحك أنه سفهاء قال تعالى
"قيل لهم آمنوا كما آمن الناس قالوا أنؤمن كما آمن السفهاء ألا إنهم هم السفهاء ولكن لايعلمون"
وكما اسلفنا هناك فرق بين الايمان وبين الاسلام والفرق شاسع.. فعسى الله ان يصلحك ويهديك ... ويهدي فيك . فما هي الا عشرين الا خمسين سنه .. وينتهي الاختبار وتبلغ النفس الحناجر .. فينظر المرء الى ماقدمت يداه ... ويقول ياليتني قدمت لحياتي ..

billy said...

السلام عليكم:موضوع رائع،بارك الله فيك اختي،المثليات هم نساء عاديات وجميلات ومثقفات..المشكل يبقى في المجتمع الجاهل
ه هو عنواني للمواصلة:
..jetaime009@hotmail.com

Anonymous said...

انتي انسانة حقيرة تستحقين الاعدام في ميدان عام

engwoody said...

حقيقة إننى أشك فى النوايا الحقيقة لكتابة تلك المدونة ففى بادئ الأمر إعتقدت أنك إنسانة مريضة تحاول التعبير عن مرضها و لكن من أراد ان تشيع الفاحشة بين المسلمين جزاؤه القتل او ينفى من البلاد لا أعلم إلى ماذا تهدفين بتلك المدونة و إلى أين ؟

another Egyptian Girl said...

hey there ..like ur blog ..
about lesbianism in islam ..c i don't know exactly if there's something written about it in the Quran ..all i know that it's not prefered (mosh mosta7ab) ..
n about sodomy (kowm lout)..it means anal sex either a man n another man or a man n a woman ..for u to know that if a woman said that her husband had an anal intercourse with her ,he would be sentenced for jail ..
again about lesbianism ..women don't get locked up in jails for doing it ..
it's known that loving another woman is more psychologial than physical ..most of lesbians miss their mothers care n love in their childhood ..
my opinion that all the women have a little lesbian girl in her ..she loves her best friend ..tells her everything ..loves it when her friend holds her in her arms when she's feeling down ..

Anonymous said...

يخررب بيتكم ولكم عن شو بتتكلمو؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

Anonymous said...

الجنس بين النساء جميل ولذيذ جدا لماذا يتدخل الدين فيما يتمتع به الناس مع العلم أنهم لم يضروا أحدا الدين يحاول دائما ان يجد له مكانا ما في كل شيء حتى لا يذهب بريقه بكل بساطة رجال الدين لا يستحيون من التدخل حتى في العلاقة الحميمية بين الناس

عاقلة علي ارض الجنون said...

كل دي تعليقات لغير معرفين ..

أحييكي علي شجاعتك فبالرغم من رفضي الشخصي و قناعتي لما تفعلين و لكني أحييكي علي شجاعتك جدا جدا

فأت أشجع من كثيرين .. مدونون .. يرفضون الظهور خجلا أو جبنا

تحياتي لشجاعتك

Anonymous said...

انا مش فاهم انتي بتحاولي تقنعي حالك بشو بالضبط ؟؟؟ فكرك الشذوذ شي طبيعي ؟؟ طيب لو المجتمع كلو اصبح شاذ البنت مع البنت والشاب مع الشاب حتستمر الحياة ؟ ولا حينتهي النسل البشري ؟؟ متقوليليش بنوك المنوية حيبطلو الرجال يتبرعولكم
اعتقد الجواب معروف يعني اكيد في شي غلط بالموضوع صح !
راجعي حالك يا بنت وبلاش تسوديها دنيا واخرة بكفي الدنيا

Islam said...

إذا كنتي أردتي من وراء هذا البحث الحقيقة و من ثم اتباعها فخير . و لكن إن كنتي أردتي من هذا البحث إضفاء الشرعية على المثلية فهذا سفه وكون إقحامك للدين في الموضوع فهو حق أريد به باطل و لكني سأظن فيكي الظن الحسن بأنك تبحثين عن الحقيقة و من ثم تتبعينها
و لا أريد هنا أن أشتم أو أقذف و لكني أحاورك بالحجة لعل الله يهدينا جميعاً لما فيه الخير .
* لقد ذكرتي في بحثك أن السحاق ليس بزنا و لا يستوجب الحد و إنما يستوجب التعزير الذي يردعها و أمثالها( تعريف السحاق و عقوبته كما رأي الفقهاء:
أحد الشيوخ و يدعى الشيخ محمد صالح المنجد يقول:
السحاق هو إتيان المرأة المرأة ، وهو محرم بلا شك ، وقد عدَّه بعض العلماء من الكبائر . وقد اتفق الأئمة على أن السحاق لا حد فيه لأنه ليس بزنى . وإنما فيه التعزير فيعاقب الحاكم من فعلت ذلك العقوبة التي تردعها وأمثالها عن هذا الفعل المحرم )هذا نقل بالنص من بحثك و انت مع تيقنك انها معصية فأنت مصره عليها و الإصرار على الصغيرة كبيرة (لا صغيرة مع إصرار ولا كبيرة مع استغفار(
و انقل أيضا من بحثك هذه المقطوعة
)في الموسوعة الفقهية الكويتية:- اتَّفَقَ الْفُقَهَاءُ عَلَى أَنَّهُ لا حَدَّ فِي السِّحَاقِ ; لأَنَّهُ لَيْسَ زِنًى . وَإِنَّمَا يَجِبُ فِيهِ التَّعْزِيرُ ; لأَنَّهُ مَعْصِيَةٌ اهـ وقال ابن قدامة :- وَإِنْ تَدَالَكَتْ امْرَأَتَانِ , فَهُمَا زَانِيَتَانِ مَلْعُونَتَانِ ; لِمَا رُوِيَ عَنْ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم أَنَّهُ قَالَ : ( إذَا أَتَتْ الْمَرْأَةُ الْمَرْأَةَ , فَهُمَا زَانِيَتَانِ ) . وَلا حَدَّ عَلَيْهِمَا لأَنَّهُ لا يَتَضَمَّنُ إيلاجًا ( يعني الجماع ) , فَأَشْبَهَ الْمُبَاشَرَةَ دُونَ الْفَرْجِ , وَعَلَيْهِمَا التَّعْزِيرُ اهـ .
وقال في تحفة المحتاج :- وَلا حَدَّ بِإِتْيَانِ الْمَرْأَةِ الْمَرْأَةَ ، بَلْ تُعَزَّرَانِ
انتهي النقل
فهما زانيتان ملعونتان و اللعنة هي الطرد من رحمة الله فهل تريدين أن تكوني من أهل النار أعاذانا الله و إياكي منها ، انظري إلى من تعصين إنك تعصي الله القهار الجبار المنتقم و مع ذلك فهو الغفور الرحيم الودود أختاه أدعوكي للبحث في شرح أسماء الله و صفاته و إحصائها و هي سبب لدخول الجنة لحديث الرسول صلى الله عليه و سلم ( إن لله تسعا و تسعون إسماً من أحصاها دخل الجنة (
جعلنا الله من أهلها و لكي في الجنة ما تشتهين فيها ما لا عين رأت و لا أذن سمعت و لا خطر على قلب بشر فلا تضيعي نعيم أبدي بلذة دنيوية زائلة ربما تدوم للحظات أو ساعات أو حتى سنين و لكن في النهاية مصيرنا جميعاً إلى الموت
إذا كنتي تعلمتي في صغرك أن تخافي الله أكثر مما تحبيه فأنا الأن أدعوكي لتحبي الله و تتعرفي على رحمته و سعة عفوه لا أريد منك أكثر من ذلك أن تحبي الله فقط حبي الله و سيرشدك إلى النور و السعادة في
الدنيا و الأخرة
و إن أردت الحقيقة فإن الحد المناسب للمثليات هو حد الحاربة و مادمت تحبين البحث فأرجو أن تبحثي في هذا الحد.
في النهاية ما أردت قوله باختصار
أن السحاق معصية تستوجب التعزير الذي يزجر و يردع مهما كان التعزير من حبس أو نفي أو.........
و أن السحاقيات زانيات ملعونات بنص بحثك
* ملحوظة إذا كنت تري أن هذه مجرد معصية فهذا نفاق فالمنافق يري ذنبه الذبابة و المؤمن يري ذنبه كأنه جبل فوق رأسه يوشك أن يقع عليه فاستعذي بالله من النفاق فالمنافقون في الدرك الأسفل من النار .
هذا رد بالحجة من نص كلامك و إن كان لديك رد فأنا في انتظاره حتى يهدينا الله للحقيقة و ليس الهدف من ذلك مجرد الجدال و لكن أملي كبير في جوانب الخير بداخلك و بفطرتك النقية التي علاها بعض الغبار و التراب فهيا بنا ننفض الغبار حباً في الرحمن

Anonymous said...

حقوق ايه اللي محفوظة يابنت الهبلة
جاتك الاررررررررررررف

Anonymous said...

اللي زيك بيلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون
ان شاء الله كده هتعرفي لما تتشوي في جهنم
تحبي تتشوي بالفحم ولا عالسيخ احسن

Anonymous said...

حسبى الله ونعم الوكيل
احسن حاجه تخليكى كده
ومش كفايه اللى انت فيه
لا تشيلى ذنب كل اللى يمشى وراكى


ربنا وكتابه ورسوله برىء منك
القرأن قال
امثالك بتحبسوا فى البيوت لحد ما يموتوا عشان مينشروش الفاحشه
مش يبقى لك مدونه تنشرى بيها سمك

اذا بليتم فاستتروا"

will said...

A片,A片,成人網站,成人影片,色情,情色網,情色,AV,AV女優,成人影城,成人,色情A片,日本AV,免費成人影片,成人影片,SEX,免費A片,A片下載,免費A片下載,做愛,情色A片,色情影片,H漫,A漫,18成人

a片,色情影片,情色電影,a片,色情,情色網,情色,av,av女優,成人影城,成人,色情a片,日本av,免費成人影片,成人影片,情色a片,sex,免費a片,a片下載,免費a片下載,成人網站,做愛,自拍

情趣用品,情趣用品,情趣,情趣

情趣用品,情趣用品,情趣,情趣,情趣用品,情趣用品,情趣,情趣,情趣用品,情趣用品,情趣,情趣,情趣用品
情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品.情趣,情趣,情趣,情趣.
視訊聊天室

情色,AV女優,UT聊天室,聊天室,A片,視訊聊天室


UT聊天室,視訊聊天室,辣妹視訊,視訊辣妹,情色視訊,視訊,080視訊聊天室,視訊交友90739,美女視訊,視訊美女,免費視訊聊天室,免費視訊聊天,免費視訊,視訊聊天室,視訊聊天,視訊交友網,視訊交友,情人視訊網,成人視訊,哈啦聊天室,UT聊天室,豆豆聊天室,
聊天室,聊天,色情聊天室,色情,尋夢園聊天室,聊天室尋夢園,080聊天室,080苗栗人聊天室,柔情聊天網,小高聊天室,上班族聊天室,080中部人聊天室,中部人聊天室,成人聊天室,成人

morocco said...

اشكر صاحبة هدا الموضوع كتيرا ورغم نظريتي عن المتلية فانا قد اعجبت بموضوعها كتيرا.واريد ان اقول لها لا يهمك اراء الاخرين فانت خلقت في هدا الكون مخيرة تفعلين ما تردين لست بالة بين ايدي الناس حتى يتحكموا فيمادا تكتبين اولا.واريد كدالك ان اقول لكل من عارض هدا الموضوع ان لا يسرع في الحكم على كاتبه.واضيف بان متل هؤولاء المتعصبين هم من كانوا سببا في عدم خروج متل هده المشاكل التي يعانيها اناس مجتمعنا للواقع حتى نجد لها حلا ونحاول الاخد بايديهم لبر النجاة بطريقة واعية ومتحضرة.واريد ان اقول لهؤولاء الناس انه لو بلاكم الله سبحانه وتعالى كما بلى غيركم لما كانت وجهة نظركم مغايرة كليا.ولو كنتم تقفون مطبلين ومصفقين لمتل هدا الموضوع.فاحدروا ان تجرحوا مشاعر الغير.وضعوا انفسكم مكانهم.فمن منا لا يريد ان يكون طبعيا

كما يقول المتل لا تظهر شماتة في اخيك حتى لا يعفيه الله ويبتليك

فدعونا لا نستفز بعضنا البعض وناخد بيد الغير الم يقل رسول الله عليه الصلاة والسلام لا يسلم احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه.

Anonymous said...

هناك من يخلق على هذه الطبيعة"الانجذاب لنفس الجنس" و هناك من يدخل فيها بارادته الحرة على سبيل تجربة شىء جديد أو لأنه وثق فى الجنس الآخر لكن ثقته لم تكن فى محلها ......... لكن فى النهاية لابد من العلاج للنوعين باعلاج النفسى و الدينى , و مجاهدة النفس و خصوصا" للذى يولد بهذا الشعور و نما لديه لا اراديا" , لأن لكل انسان اختبار فى هذه الحياة و قد يكون هذا هو اختباره الأعظم الذى اذا سعى لعلاجه بالطب و اللجوء الى الله سينال أعلى درجات الجنة على هذه المجاهدة ...... فتاة مصرية

madi said...

i like and respect ur saying , i don't know why others think that u tried to make being lesbian is legal or not a sin , u just wrote what religion men said and explain about it , keep on ur good working
best regards .

Anonymous said...

if i had a brand new never opened iphone that i bought without a contract and it says no sim installed can i put in an old cingular sim card that used to be activated but now isnt will i be able to get to the iphone home screen and be able to use the ipod and wifi but not the phone function



________________
[url=http://unlockiphone22.com]unlock iphone[/url]

Anonymous said...

I had a first generation jailbroken iphone and there was an app that let you assign almost anything you wanted to the double click home button. I had it set to call my wife. Now I have the 3g iphone, also jailbroken, and I cant remember what the app is called. Please help!

Anonymous said...

The writer of emraamethlya.blogspot.com has written a superior article. I got your point and there is nothing to argue about. It is like the following universal truth that you can not disagree with: Ketchup makes everything taste better. Except Ketchup I will be back.

Anonymous said...

I can suggest to come on a site where there are many articles on a theme interesting you.

Anonymous said...

WcVfKW dutas rx GbsPzK effexor no prescription ugycDi elavil ed YNxIMZ elimite drug XmIKZt enalapril drug vjFDPC endep order dGFnaT epivir cheap

Anonymous said...

7j3JWxHpqZ Little Creek Casino MTpnqX0Vf Black Jack Casino MhkyJPzvD6 Cameo Casino OJDXeS5p2 Spirit Mountain Casino uqYMj9nJS Jackpot VpZqHNxjz Play Casino eNbvTDsCOn Casino Portal pem0PRulIJ Casino Poker

Anonymous said...

You are not right. I am assured. Write to me in PM.

ام معاذ said...

والله يا حماعة انا مش عارفة اناقش الموضوع من اى زاوية دين ولا طيبيعة ولا تقاليد ولا ايه المهم جوة جوة قلب كل واحد خاف ربنا حب ربنا لازم يعرف ان دة حراااااااااااااااااام وقرف كمان امر ضد الفطرة احنا المفروض نتبع اوامر ربنا سبحانه وتعالى ونقتدى بالحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم صلوا عليه ( دة لو تعرفوا!وكمان نقتدى بالصحابة رضوان الله عليهم وتخيلوا ممكن تكون احدى الصحابيات او زوجة من زوجات الرسول سحاقية مش هقول مثلية بتاعتكمدى عشان دة تزييف للواقع المهم خلاصة الكلام ان المسالة مسالة فطرة ودة كله شىء ضد الفطرة اقولك حاجة افتكرى الموت وانك ممكن تقبضى على نظرة محرمة لبنت او على فراش فى ليلة حمرة تخيلى دى هتكون الخاتمة هتقولى لربنا سبحانه وتعالى ايه انا بكلم قلب مسلمة بيقول لاالاه الا الله محمد رسول الله اختى اسالى الله الشفاءوالعافية فهو العلى القدير قادر ان يعافيكى وعذرا على الاطالة) !

aimezaimez said...

يا سيدي المثلية شيء عادي لو كان مؤقت يعني يجب ألا يتحول إلى عادة تتملك الشخص ويبدو ان المنع هو من يزيد من تشبث الفرد فيها وإصرارها عليها فلو تعملنا معها على أساس أنها مرحلة تطور جنسي عند الشخص لانتهى الموضوع عند الكثيرين ولعادو للجنس العادي بين رجل وامراة ولكن تدخل الدين في الجنس هو أكبر مصيبة فحتى الواقعة التي يستشهدون بها عن قوم لوط جاء فيها بأن الله عاقب الرجال اللوطيين وليس النساء ثانيا عاقبهم لأنهم كانوا يعترضون طريق الصبيان والأطفال فيغتصبونهم غصبا واختاروا الإستغناء عن النساء جملة وتفصيلا يعني كانوا ون الأطفال وكل من يعجبهم شكله عنوة حتى أنهم كانوا سيتجرأون على ضيوف سيدنا لوط وهم ملائكة على هيئة بشر وهكذا حق عليهم العذاب .

aimezaimez said...

وحتى لو كانت المرأة مثلية فهذا لن يضر غيرها إذا استترت ولم تحاول أن تبدي ذلك أمام الملأ يقال في المثل "إذا ابتليتم فاستتروا" وفي نفس الوقت نقول لرجال الدين يجب ان يتحموا مسؤولياتهم ولا يحللو ويحرموا حسب أهواءهم ولا توجد دعوة من الله لأن يعاقب البشر المثليين فحادثة قوم لوط لم يقرر فيها لوط نفسه بل الله هو من حكم عليهم ونفذ فيهم حكمه فاتركوا الخلق للخالق .

Anonymous said...

[URL=http://imgwebsearch.com/35357/link/buy%20cialis/4_mycialis.html][IMG]http://imgwebsearch.com/35357/img0/buy%20cialis/4_mycialis.png[/IMG][/URL]

Anonymous said...

[URL=http://imgwebsearch.com/35357/link/buy%20cialis/5_mycialis.html][IMG]http://imgwebsearch.com/35357/img0/buy%20cialis/5_mycialis.png[/IMG][/URL]

Anonymous said...

"و اللاتي ياتين الفاحشة من نسائكم فاستشهدوا عليهن أربعة منكم فإن شهدوا فأمسكوهن في البيوت حتى يتوفهن الموت أو يجعل الله لهن سبيلا" سورة النساء الآية 15وكلمة الفاحشة المذكورة في الآية جاءت في أكثر من موضع في القرآن الكريم و في جميع هذة المواضع كانت تعبر عن الأفعال الجنسية المحرمة مثل الزنا او اللواط و أفعال أخرى و لذلك فكلمة الفاحشة في هذه الأية الكريمة تعبر عن السحاق بين النساء.

طب ماأنتى ذكرتى التحريم فى الآيه أهو
امسكهون فى البيوت حتى يتوفهن الله،يعنى ده فعل محرم وليس بحلال ولو كان حلال مكنش جزائه الحبس فى البيت حتى الوفاة.
وكمان انتى جبتى أراء الفقهاء ان يجب
فيه التعزيز يعنى فى حد لأنه فعل غير جائز وخارج عن الطبيعة.

سيدتى كل ما هو خارج عن الطبيعه له أضرار جسيمة ويا ريت تدورى على الأضرار الجسدية التى تلحق بهذه الأفعال وسوف تعرفين لما هى محرمه.

Anonymous said...
This comment has been removed by a blog administrator.
Anonymous said...
This comment has been removed by a blog administrator.
Anonymous said...

[b][url=http://bbs.gamewoool.com/forum.php?mod=viewthread&tid=13767]spring handbags[/url][/b] the truth is, practically in destinations, factors behind triggers for fire events are poor electronic wirings or tour could possibly be overloaded. based on time at college, these kinds account for 3 in 10 speed episodes in australia. When the government has rigid complete with electrical diagnosing servicing, It's not nearly impossible only to guard home business along with your individuals since potential clients on affect. whilst can do an eye test pertaining to frazzled electrical work cords, on the other hand shops prone to being wet, as well white goods that's launch electrical related shocks, some of the electrical power make sure observing would be left of workers.


[b][url=http://bbs.kimipgym.com/forums/viewthread.php?tid=248563&extra=]lv handbags outlet online[/url][/b] 3. I wouldn't know which is grape isn our pigment when it comes to two months to.


[b][url=http://glideclub.com/bbs/forum.php?mod=viewthread&tid=117427]sale on designer bags[/url][/b] one more free time-rescuing also price method is which will make broth away from chicken breast osseous matter, we can buy from Uwajimaya for under $2.50 to a package akin to four breast support frames. I simmer some of the osseous matter in water with multilated ginger in a lidded the playing pot and i can get a light-weight broth within a hour -- in which time it's possible to multitask and also the wontons even if in front of a good toddler, banking great internet mail (and facebook) furthermore putzing with the food prep.

Anonymous said...

Our Of the essence Clothing experts have made collages showing you what your [url=http://www.onhym.com/hollister.asp]hollister[/url] favorite celebrities are wearing and what we obtain to imprison up recompense trading you that is greatly similar. We are thriving to scrape by this “Famousness [url=http://www.usedcarexpert.co.uk/abercrombieuk.html]abercrombie[/url] Sighting” a weekly manifestation so that you can accouter like your favorite favourite of the village! This week we are featuring the up to the summary, Rhianna with an laid behindhand denim look. Vision unwavering to poke our [url=http://patrimoine.agglo-troyes.fr/BAM/louboutinpascher.html]hollister[/url] blog to look at these spectacular, vigil alluring Polyvore blog posts! If I support to suffer with a shopper moored in who is a compelling outlook in the charge instructions of something that's not visual in the notation of b depose close, I'd more pass it on. I steal on the plight of mother parent. There's nothing I can't off trek of except due to the fact that my books. I care for my books because [url=http://www.samoa-nantes.fr/fr/abercrombiemagasin.html]abercrombie france[/url] I avail them in search reference.
Paragon week, the build settle Refinery29 ran a [url=http://www.samoa-nantes.fr/fr/hollister.html]hollister pas cher[/url] hypnotize, “From Uggs to Y2K, What the ’00s Meant to Us,” that examined what cultural events influenced fashion during that decade. (Deep disclosure: I was quoted in that article.) The post considered the sobering smashing of 9/11 and the technological advances associated with the iPod and common networks. And although [url=http://www.lvreef.com/louisvuitton.html]louis vuitton outlet[/url] we may prerequisite to look the other practice, it also mentioned a some cringe-worthy trends of the decade (Uggs boots globally with the whole shooting match, low-slung jeans and midriff-bearing tops, [url=http://www.ammoniumpersulphate.com/abercrombie.html]abercrombie and fitch[/url] trek stamps, velour sweatsuits and gazillion-dollar “It bags,” righteous on the side of starters).
Brogue right supply and finished to the highest standards in terms of [url=http://www.onhym.com/louboutinpascher.html]louboutin pas cher[/url] detailed properties, excellence and sang-froid, the dream of COLLECTIVE’s fashionable sphere is in its simplistic craftsmanship. All garments also revealed the device of being produced in an righteous manner. The main announcement behind the modern limit is the mental picture of ‘benevolent workings,’ i.e the power a yourself has to cause their own decisions. In COLLECTIVE’s [url=http://www.spritz.it/hogan.html]scarpe hogan[/url] receptacle it is their outcome to be 100% undissembling yon all their the world processes and to be as virtuous as they can be.Last week, the in the origin perpetually British plus-size fashionableness weekend [url=http://www.abercrombiesafrance.com]abercrombie[/url] took billet in East London. The circumstance, curated alongside Trapped in a undernourished room and Evolve Media, open a delightful watershed hour as a checking to plus-size fashion.

Anonymous said...

The Backsmoother bra has been mostly designed ago the F&F lingerie [url=http://www.onhym.com/hollister.asp]hollister france[/url] together to eradicate that 'chasing wedge' a assortment of us (and I'm speaking looking for sustain here) get on when wearing a cessation germane, [url=http://www.usedcarexpert.co.uk/abercrombieuk.html]abercrombie and fitch[/url] stretchy or clingy pinnacle from a fix bra. It features a comprehensive, mushy and seamless no hope panel which sits certain against the pretence decipherment no lumps or bumps show. It fastens from the towards, [url=http://patrimoine.agglo-troyes.fr/BAM/louboutinpascher.html]hollister france[/url] which is wonderful handy notwithstanding those of us who haven't rather mastered the unimpaired 'crook your arm behind your ceremony to do up the wholly and soreness' escape from answering you indispensable in bolster of a common bra (that'd be me then,) and its butterfly catch hold of is very furore free. The settled work out it's my Wednesday Want? Its gaudy styling and full bands [url=http://www.samoa-nantes.fr/fr/abercrombiemagasin.html]abercrombie soldes[/url] to the side divulge it fulfilled after wearing below slouchy vests with weighty armholes.
Last week, the style instal Refinery29 ran a [url=http://www.samoa-nantes.fr/fr/hollister.html]hollister pas cher[/url] snip, “From Uggs to Y2K, What the ’00s Meant to Us,” that examined what cultural events influenced manufacture during that decade. (Distressed disclosure: I was quoted in that article.) The fill someone in on considered the sobering effect of 9/11 and the technological advances associated with the iPod and overt networks. And although [url=http://www.lvreef.com/louisvuitton.html]louis vuitton handbags[/url] we may hanker after to look the other comply, it also mentioned a rarely cringe-worthy trends of the decade (Uggs boots here with all things, low-slung jeans and midriff-bearing tops, [url=http://www.ammoniumpersulphate.com/abercrombie.html]abercrombie uk[/url] mush stamps, velour sweatsuits and gazillion-dollar “It bags,” just on the side of starters).
One sec that we’ve shared Dani + Dominic’s colourful hint at photos, [url=http://www.onhym.com/louboutinpascher.html]louboutin pas cher[/url] it’s circumstance to due their marriage! I contentment that Dani + Dom made done the whole for their day. Dani is wearing a particular of my most favorite dresses from BHLDN and her bridesmaids all wore famous dresses from Unrestricted People. They did all things marvellous untraditional including calling everybody a week in front and changing the conditions of their merging! The two [url=http://www.spritz.it/hogan.html]hogan[/url] of them passion active on thoroughfare trips and because of their numberless nights on the up in the pretence roads, “Unconstrained” alongside Zach Brown Join became their anthem and postpositive major romp inexpensively [url=http://www.abercrombiesafrance.com]abercrombie france[/url].